قراؤنا من مستخدمي إنستجرام
يمكنكم الآن متابعة آخر الأخبار مجاناً من خلال حسابنا على إنستجرام
إضغط هنا للإشتراك

قال حاكم ولاية تكساس، غريغ أبوت، إن المسلح الذي نفذ إطلاق نار داخل مدرسة إبتدائية بالولاية كشف عن نيته على الإنترنت أن يرتكب الهجوم الدامي.

وأكد أبوت في مؤتمر صحفي أن المسلح، ويُدعى سلفادور راموس، كتب أولا أنه سيطلق النار على جدته، ثم قال إنه فعل ذلك. وبعد قال إنه سوف "يطلق النار" على مدرسة ابتدائية، في رسالة بعث بها قبل 15 دقيقة فقط من وصوله إلى المدرسة.

وقتلت الشرطة راموس، 18 عاما، بعد ارتكابه الجريمة التي أسفرت عن مقتل 19 تلميذا واثنين من المدرسين.

وأدت عملية القتل الجماعي الأخيرة إلى زيادة التساؤلات بين الأمريكيين حول السيطرة على الأسلحة.

وشهد المؤتمر الصحفي لحاكم تكساس الجمهوري أبوت، مقاطعة من جانب منافسه الديمقراطي بيتو أورورك.

واتهم أورورك حاكم الولاية بأنه لم يقم بأي شيء لمنع استخدام الأسلحة النارية، قبل أن يتم إبعاده من المؤتمر.

وعلقت شركة ميتا، التي تملك موقع فيسبوك، على هذه التصريحات وقالت إن منشور المسلح عبر منصتها لم يكن عامًا.

وأضافت الشركة، ومقرها كاليفورنيا، في بيان رسمي أن "الرسائل التي تحدث أبوت كانت رسائل نصية فردية تم اكتشافها بعد وقوع المأساة المروعة."

وأكدت ميتا أنها "تتعاون بشكل وثيق" مع المحققين.

"لم يكن عنيفا"

تحدثت والدة سلفادور عن ابنها، مؤكدة على أنها فوجئت بما حدث.

وقالت أدريانا رييس، لصحيفة ديلي ميل من المستشفى حيث كانت والدتها تعالج من جرح طلق ناري في وجهها أطلقه ابنها: "لم يكن ابني شخصا عنيفا. لقد فوجئت بما فعله".

ونفت الأم التقارير التي تحدثت عن سوء علاقتها بابنها وأن علاقتهما كانت "سامة".

وقالت للصحيفة "كانت لدي علاقة جيدة معه. كان منطويا على نفسه؛ لم يكن لديه الكثير من الأصدقاء".

وأضافت رييس، 39 عاما، لشبكة إن بي سي نيوز أيضا: "أنا مستاءة جدا بشأن كل شيء. لقد حدثت أشياء كثيرة، لكن في الوقت الحالي لا أشعر أنني بحالة جيدة".

وقد أصبحت حوادث إطلاق النار في المدارس حالات طوارئ متكررة في الولايات المتحدة.

وتجاوزت الهجمات بأسلحة نارية حوادث السيارات لتصبح السبب الرئيسي في وفاة الأطفال والمراهقين الأمريكيين في عام 2020، وفقا للبيانات الصادرة عن هيئة "مراكز السيطرة على الأمراض والوقاية منها" الشهر الماضي.

وتوصل تقرير لمكتب التحقيقات الفيدرالي الاثنين إلى أن هجمات "إطلاق النار النشطة" تضاعفت بعد بدء انتشار فيروس كورونا في عام 2020.

رسم بياني
BBC
رسم بياني
BBC