قراؤنا من مستخدمي تلغرام
يمكنكم الآن متابعة آخر الأخبار مجاناً من خلال تطبيق تلغرام
إضغط هنا للإشتراك

طوكيو: غادرت فوساكو شيغينوبو مؤسسة الجيش الأحمر الياباني البالغة 76 عاماً سجنها في طوكيو السبت بعد قضائها عقوبة بالسجن لمدة 20 عاماً لإدانتها باقتحام السفارة الفرنسية في هولندا عام 1974.

وذاع صيت شيغينوبو خلال فترة السبعينات والثمانينات، عندما شنت جماعتها اليسارية المتطرفة هجمات مسلحة في جميع أنحاء العالم دعماً للقضية الفلسطينية.

وخرجت شيغينوبو من سجنها في طوكيو واستقلت سيارة سوداء مع ابنتها ماي بينما حمل العديد من مناصريها لافتة كتب عليها "نحن نحب فوساكو".

وقالت شيغينوبو للصحافيين بعد إطلاق سراحها "أعتذر عن الإزعاج الذي تسبب فيه اعتقالي لكثير من الناس".

وأضافت "مضى نصف قرن (...) لكننا ألحقنا الضرر بأشخاص أبرياء لا نعرفهم عبر إعطاء الأولوية لمعركتنا، مثل احتجاز الرهائن".

اتهامات بحقها

ويُعتقد أن شيغينوبو تقف وراء التخطيط لعملية مطار اللد في تل أبيب عام 1972 التي أسفرت عن مقتل 26 شخصاً وإصابة نحو 80 آخرين.

وألقي القبض على العاملة السابقة في شركة لتصنيع صلصة الصويا التي تحولت إلى متشددة عام 2000 في اليابان، وحُكم عليها بعد ست سنوات بالسجن مدة عشرين لدورها في اقتحام السفارة الفرنسية في هولندا عام 1974.

وعاشت شيغينوبو في حالة فرار في الشرق الأوسط لنحو 30 عاماً قبل أن تظهر في اليابان.

وعلى وسائل التواصل الاجتماعي أشادت أبنتها ماي المولودة عام 1973 لأب ينتمي الى الجبهة الشعبية لتحرير فلسطين بإطلاق سراحها.

وتمسكت شيغينوبو ببراءتها في قضية اقتحام ثلاثة من مقاتلي الجيش الأحمر السفارة الفرنسية في هولندا واحتجاز السفير وعشرة موظفين آخرين رهائن لمدة 100 ساعة.

وأنهت فرنسا المواجهة بالإفراج عن مقاتل من الجيش الأحمر كانت تعتقله، حيث غادر الأخير جواً مع محتجزي الرهائن على متن طائرة متجهة إلى سوريا.

ولم تشارك شيغينوبو في الهجوم شخصياً، لكن المحكمة قالت إنها نسقت العملية مع الجبهة الشعبية لتحرير فلسطين.

حياة شيغينوبو

وُلدت شيغينوبو لأسرة فقيرة في طوكيو في حقبة ما بعد الحرب، وكانت ابنة ضابط شارك في الحرب العالمية الثانية وعمل بقالاً بعد هزيمة اليابان.

بدأت رحلتها مع التطرف في الشرق الأوسط عن طريق الصدفة عندما مرت وهي في العشرين باعتصام في إحدى جامعات طوكيو.

وشهدت اليابان حينها تحركات طالبية في الجامعات في الستينات والسبعينات من القرن الماضي للاحتجاج على حرب فيتنام وخطط الحكومة اليابانية للسماح للجيش الأميركي بالبقاء في البلاد.

وسرعان ما انخرطت شيغينوبو في الحركة اليسارية وقررت مغادرة اليابان وهي في سن الخامسة والعشرين.

وأعلنت شيغينوبو حل الجيش الأحمر من داخل زنزانتها في نيسان/أبريل عام 2001، وعام 2008 تم تشخيص إصابتها بسرطان القولون والأمعاء حيث خضعت لعدة عمليات.

وقالت شيغينوبو السبت إنها ستركز أولاً على علاجها، موضحة أنها لن تكون قادرة على "المساهمة في المجتمع" بالنظر إلى حالتها الصحية الضعيفة.

لكنها قالت للصحافيين "أريد أن أستمر في التفكير (في الماضي الذي عشته) وأن أعيش أكثر وأكثر بفضول".

وفي رسالة إلى مراسل صحيفة "اليابان تايمز" عام 2017، اعترفت شيغينوبو أن مجموعتها فشلت في تحقيق أهدافها.

وكتبت "آمالنا لم تتحقق وكانت نهايتها قبيحة".