قراؤنا من مستخدمي إنستجرام
يمكنكم الآن متابعة آخر الأخبار مجاناً من خلال حسابنا على إنستجرام
إضغط هنا للإشتراك

أفادت وسائل إعلام روسية بمقتل قائد عسكري روسي بارز خلال معارك عنيفة في منطقة دونباس شرقي أوكرانيا.

وقد قتل الميجور جنرال رومان كوتوزوف بينما كان يقود هجوما على بلدة أوكرانية في المنطقة، حسب ما أفاد مراسل "قناة روسيا 1".

وقال المراسل أليكساندرو سلادكوف إن كوتوزوف كان يقود قوات من "جمهورية دونيتسك الشعبية" المعلنة من جانب واحد.

ولم تعلق وزارة الدفاع الروسية على الخبر.

وكتب سلادكوف على منصة تلغرام للتواصل الاجتماعي "قاد الجنرال جنوده في الهجوم، كما لو أنه لا يوجد ما يكفي" من القادة الأقل رتبة عسكرية.

وأكد الجيش الأوكراني مقتل الجنرال كوتوزوف بدون أعطاء تفاصيل إضافية عن مقتله.

ويأتي مقتله بينما تنتشر إشاعات عبر وسائل التواصل الاجتماعي حول مقتل قائد آخر برتبة عالية هو الليفتنانت جنرال رومان بيردنيكوف، قائد الجيش التاسع والعشرين، خلال المعارك التي دارت في نهاية الأسبوع. ولم تتمكن البي بي سي من التأكد من الخبر من وسائل مستقلة.

وقد اضطر القادة الروس إلى التوجه للجبهة بأعداد متزايدة بهدف دفع القوات قدما، وأكدت موسكو مقتل ثلاث جنرالات كبار.

وتدعي أوكرانيا قتل 12 جنرالا روسيا، وتقول مصادر استخبارات غربية إن سبعة على الأقل قد قتلوا.

وكانت هناك أنباء متضاربة حول مقتل العديد من الضباط الروس، وقد تبين أن ثلاثة جنرالات كانت أوكرانيا قد ادعت قتلهم ما زالوا على قيد الحياة.

وكانت القوات الأوكرانية قد قالت في شهر مارس/آذار إن الميجور جنرال فيتالي غيراسيموف قد قتل خارج مدينة خاركوف، لكن وسائل إعلام روسية قالت إنه منح وسام دولة ونفت مقتله.

وظهر قائد آخر قيل إنه قتل، وهو ميجور جنرال ماغوميد توشيف، في لقطات فيديو على وسائل التواصل الاجتماعي.

وفي الثامن عشر من مارس/آذار ادعت كييف أن لفتنانت جنرال أندريه موردفيشيف قتل في غارة جوية في منطقة خيرسون، لكنه ظهر في وقت لاحق في لقطة فيديو لاجتماع مع القائد الشيشاني رمضان قديروف، كما أكد القسم الروسي في بي بي سي في الثلاثين من مايو/أيار أنه ما زال على قيد الحياة.

ونادرا ما يتم الاعتراف رسميا في روسيا بمقتل الجنرالات، وفي حالة الميجور جنرال فلاديمير فرولوف لم تظهر معلومات حول مقتله في وسائل الإعلام الرسمية قبل جنازته في سانت بطرسبرغ في شهر إبريل/نيسان.

وتعامل روسيا الخسائر في الأرواح العسكرية كأسرار دولة حتى في وقت السلم، ولم تحدث بيانات الخسارات في الأرواح في أوكرانيا منذ 25 مارس/آذار، حين أعلنت مقتل 1351 عسكريا روسيا منذ شنت روسيا الحرب على أوكرانيا في 24 فبراير/شباط.

وكان مسؤول مقرب من الرئيس الأوكراني فولوديمير زيلينسكي قد أخبر صحيفة وول ستريت جورنال أن فريقا استخباريا قد كلف بتحديد مواقع كبار الضباط الروس واستهدافهم.

وقال المسؤول "إنهم يتعقبون كبار الجنرالات والطيارين وقادة سلاح المدفعية، ثم يستهدفونهم إما بنيران القناصة أو بالمدفعية".

جنرالات فقدتهم روسيا

ياكوف ريزانتسيف

أفادت تقارير بمقتل الميجور جنرال ياكوف ريزانتسيف في هجوم أوكراني على قاعدة تشورنوبايفكا الجوية بالقرب من مدينة خيرسون.

وكان قد رقي إلى رتبة الميجور جنرال العام الماضي، وكان قائد الجيش المشترك رقم 49 للمنطقة الجنوبية في روسيا. وأفادت تقارير بمشاركته في العمليات العسكرية الروسية في سوريا.

أوليغ ميتياييف

أفادت تقارير بمقتل الميجور جنرال أوليغ ميتياييف بالقرب من مدينة ماريوبول شمال شرقي أوكرانيا التي كانت قد تعرضت للحصار الروسي.

وادعت كتيبة "أزوف" المسؤولية عن قتل المسؤول الروسي الذي كان قائدا لوحدة البنادق الآلية في الجيش، وهي وحدة حديثة نسبيا شكلت عام 2016، وكانت متمركزة بالقرب من الحدود الأوكرانية.

وتدعي أوكرانيا أن الوحدة شكلت من أجل المشاركة في العمليات في المناطق التي يسيطر عليها الانفصاليون شرقي أوكرانيا، رغم أن روسيا تنفي شنها عمليات عسكرية في المنطقة.

أندريه كوليسنيكوف

قتل الميجور جنرال أندريه كوليسنيكوف في العمليات القتالية التي دارت في 11 من مارس/آذار، وفقا لمصادر أوكرانية رسمية. ولم توضح ظروف مقتله.

وبعد أن أصبح كوليسنيكوف ثالث جنرال روسي تدعي تقارير مقتله في أوكرانيا، قال مسؤول غربي لوكالة أنباء برس أسوسييشن إن الجيش الروسي قد يكون في حالة معنوية متدنية، وهذا سبب دفع الجنرالات إلى خطوط الجبهة.

أندريه سوخوفيتسكي

أفادت التقارير بمقتل الميجور جنرال أندريه سوخوفيتسكي الذي شارك في العمليات العسكرية في سوريا وشبه جزيرة القرم.

وبخلاف الجنرالات الآخرين أعلن نبأ مقتل سوخوفيتسكي في وسائل الإعلام الروسية وفي البرلمان الروسي. وأكد الرئيس الروسي فلاديمير بوتين نبأ مقتل في أحد خطاباته.