قراؤنا من مستخدمي إنستجرام
يمكنكم الآن متابعة آخر الأخبار مجاناً من خلال حسابنا على إنستجرام
إضغط هنا للإشتراك

إيلاف من الرياض: قالت مصادر سعودية موثوقة إن ولي العهد الأمير محمد بن سلمان يبدأ في الأسبوع المقبل جولة تشمل الأردن ومصر وتركيا تدوم ثلاثة أيام، يبحث خلالها مع قادة الدول الثلاث في قضايا إقليمية ودولية، في مقدمها الملف النووي الإيراني والجهود المبذولة لإنهاء الحرب في اليمن وانعكاسات الحرب الروسية - الأوكرانية على المنطقة وتعزيز العلاقات الثنائية في شتى المجالات، إلى جانب توقيع اتفاقيات متعلقة بالطاقة والتجارة.

تنسيق المواقف

بحسب المصادر نفسها، يناقش الأمير محمد بن سلمان في القاهرة وعمان تنسيق المواقف خلال قمة جدة في يوليو المقبل، التي دعا إليها الملك السعودي سلمان بن عبد العزيز وتضم قادة دول مجلس التعاون الخليجي الست والعاهل الأردني الملك عبدالله الثاني والرئيس المصري عبدالفتاح السيسي ورئيس الوزراء العراقي مصطفى الكاظمي، والتي سيحضرها الرئيس الأميركي جو بايدن.

تعد هذه الجولة الأولى من نوعها للأمير محمد الذي لم يغادر الخليج منذ تفشي جائحة "كوفيد-19" باستثناء حضوره قمة مجموعة العشرين في اليابان في عام 2019. واللافت في الجولة التي تم تأجيلها في وقت سابق، إذ كانت مقررة في مايو الفائت، أنها تسبق الزيارة التي من المقرر ان يقوم بها بايدن إلى جدة في 15 و16 يوليو المقبل، حيث يلتقي الملك سلمان والأمير محمد بن سلمان، فيبحث موضوعات متصلة بأزمة الطاقة والحرب في أوكرانيا واليمن والملف النووي الإيراني والأمنين السيبراني والغذائي.

لم تستبعد مصادر ديبلوماسية غربية في الرياض أن يبدأ الأمير محمد بن سلمان جولة زيارات أخرى بعد انقضاء موسم الحج، تشمل اليونان وقبرص والجزائر، من دون أن يتأكد هذا النبأ.

أردوغان وقادة دوليون

يشار إلى ان الرئيس التركي رجب طيب أردوغان عقد في نهاية أبريل الماضي في جدة لقاء مع الأمير محمد بن سلمان خلال زيارة رسمية هي الأولى له إلى المملكة منذ 2017، وذلك بعد جفاء بين تركيا والسعودية دام سنوات، والتقى خلالها أيضا العاهل السعودي الملك سلمان بن عبد العزيز في جدة.

وأكد أردوغان أن تركيا والسعودية لديهما رغبة مشتركة في "إعادة تفعيل إمكانيات اقتصادية عظيمة" بين البلدين، مضيفا أن الجانبين عازمان على تسريع الجهود لتحقيق المصالح المشتركة والاستقرار في المنطقة.

وزار الرياض في وقت سابق عدد من القادة، منهم الرئيس الفرنسي إيمانويل ماكرون، ورئيس الوزراء البريطاني بوريس جونسون، إضافة إلى رئيس الوزراء اليوناني والرئيس القبرصي.