قراؤنا من مستخدمي تلغرام
يمكنكم الآن متابعة آخر الأخبار مجاناً من خلال تطبيق تلغرام
إضغط هنا للإشتراك

مدريد: أكد رئيس الوزراء الإسباني بيدرو سانشيز السبت أن المأساة التي وقعت الجمعة في مليلية، حين حاول نحو ألفي مهاجر إفريقي اقتحام هذا الجيب الإسباني الواقعة في الأراضي المغربية، كانت "اعتداء على وحدة أراضي" إسبانيا.

وأفادت آخر حصيلة للسلطات المغربية أن 18 مهاجراً على الاقل قضوا في التدافع. ونسب سانشيز في مؤتمر صحافي في مدريد ما حصل الى "مافيات تمارس الاتجار بالبشر".

ومليلية وجارتها سبتة جيبان إسبانيان يقعان على الساحل الشمالي للمغرب، الأمر الذي يجعلهما يشكلان الحدود البرية الوحيدة للاتحاد الأوروبي مع القارة الأفريقية.

وتشهد المدينتان منذ أعوام محاولات دخول يقوم بها آلاف من المهاجرين الأفارقة الساعين الى بلوغ أوروبا.

وندد سانشيز بما اعتبره "اعتداء (...) عنيفاً ومنظماً من جانب مافيات تمارس الاتجار بالبشر على مدينة هي أرض إسبانية".

وأضاف رئيس الوزراء الاشتراكي "بناء عليه، فإن ما جرى اعتداء على وحدة أراضي بلادنا".

وأوضح أن "الدرك المغربي عمل بالتنسيق مع قوات الأمن (الاسبانية) لصد هذا الهجوم العنيف الذي شهدناه" الجمعة.

وقال أيضاً "إذا كان ثمة مسؤول عن كل ما حدث على الحدود، فهي المافيات التي تتاجر بالبشر".