قراؤنا من مستخدمي إنستجرام
يمكنكم الآن متابعة آخر الأخبار مجاناً من خلال حسابنا على إنستجرام
إضغط هنا للإشتراك

إيلاف من بيروت: بعد ستة أشهر من غزو أوكرانيا، تستمر حملة الرئيس فلاديمير بوتين الإرهابية ضد المدنيين الأوكرانيين بلا هوادة. ويعتقد بوتين، المهووس بأوكرانيا منذ أكثر من عشر سنوات، أن بإمكانه الصمود أمام العقوبات الغربية مع تقدم حرب الاستنزاف بين قواته والأوكرانيين.

وإذا كان على حق، فسيكون ذلك بسبب الإخفاقات الاستراتيجية الغربية. هناك أربعة أسباب لفشل استراتيجية الغرب.

حلفاء غير راغبين

السبب الأول هو أن الغرب حريص على محاربة روسيا حتى آخر أوكراني. وفي الوقت نفسه، فإن بوتين مستعد لمحاربة أوكرانيا والغرب حتى آخر روسي. إن أوكرانيا تتعرض للتدمير، وسكانها يتعرضون للإبادة الجماعية، لأن حلف شمال الأطلسي رفض عرض عضوية البلاد، ولأن الحكومات الغربية رفضت تقدير الطاغية بوتين.

في عام 2006، قتل المنشق الروسي أولكسندر ليتفينينكو بالبلوتونيوم في لندن، ومع ذلك استغرق الأمر عقدا من الزمان حتى تأذن الحكومة البريطانية بإجراء تحقيق. وفي عام 2007، شنت روسيا هجوما إلكترونيا ضد إستونيا العضو في حلف شمال الأطلسي. وبعد عام واحد، غزت قوات بوتين جورجيا. ومع ذلك، في عام 2011، بدأت ألمانيا في بناء نورد ستريم 2. الآن، يمكننا جميعا مشاهدة روسيا تستخدم خط الأنابيب هذا لابتزاز أوروبا. في عام 2014 غزت روسيا أوكرانيا وضمت شبه جزيرة القرم. تدخلت روسيا في الانتخابات الأميركية والفرنسية في عامي 2016 و 2017. وجرت محاولة اغتيال كيميائي ضد منشق روسي في عام 2018.

ستكتب العديد من الكتب حول سبب احتياظ الغرب لغزو واسع النطاق لأوكرانيا في عام 2022 حتى يعترف الغرب أخيرا بمجرم الحرب الذي هو بوتين. ومع ذلك، حتى في الوقت الحالي، تواصل وزارة الخارجية الأمريكية التصدي لمقترحات تصنيف روسيا إلى جانب إيران وكوبا وكوريا الشمالية وسوريا كدول راعية للإرهاب. وينبغي أن تحصل روسيا على هذا التصنيف، وينبغي فتح قضايا جنائية في المحكمة الجنائية الدولية للتحقيق مع بوتين وغيره من قادة الكرملين بتهمة الإبادة الجماعية وجرائم الحرب.

لا أهداف متماسكة

الفشل الغربي الثاني هو افتقار الغرب إلى هدف نهائي موحد للحرب في أوكرانيا. هل يهدف الغرب إلى إضعاف بوتين إلى الحد الذي يجعله مجبرا على التفاوض؟ أم أن السياسة الغربية هي التي تدفع باتجاه هزيمة بوتين في أوكرانيا، على أمل أن يؤدي ذلك إلى إزاحته من السلطة؟ تحدد الأهداف الأسلحة والمعدات العسكرية التي ترسلها الدول إلى أوكرانيا، والسرعة التي تصل بها إلى ساحة المعركة. وإذا كان الهدف هو هزيمة بوتين، فإن أوكرانيا تحتاج إلى المزيد من المدفعية الثقيلة مثل طائرات هيمار، ويحتاج الغرب إلى إنهاء الحظر المفروض على إرسال الطائرات المقاتلة.

إن المفاوضات مع بوتن من غير الممكن أن تنجح، لأن الكذب والغش والتزوير جزء لا يتجزأ من نموذج الحرب الهجينة في روسيا. تفاوض الاتحاد الأوروبي على إنهاء الغزو الروسي لجورجيا في عام 2008، ولكن هذا لم يفعل شيئا لثني روسيا عن ضم أوسيتيا الجنوبية وأبخازيا وشبه جزيرة القرم.

لن يوافق بوتين أبدا على التفاوض إذا كانت الهزيمة مخاطرة. ولن ينهي بوتين الحرب إذا أجبرت أوكرانيا محتليها على الخروج من جنوب البلاد. وسيواصل الروس إطلاق الصواريخ على أهداف مدنية في أوكرانيا.

ويتعين على القادة الغربيين أن يدركوا أن العدوان العسكري على أوكرانيا سوف يستمر ما دام بوتن رئيسا لروسيا. ولهذا السبب ينبغي أن يكون هدف الغرب هزيمة بوتين وإزاحته من السلطة.

الدفاع عن أوكرانيا

الفشل الثالث هو رفض توفير أو بيع أنظمة الدفاع الجوي. وبدون ذلك، ستستمر تكلفة إعادة بناء أوكرانيا في النمو. بعد ستة أشهر فقط من الحرب، تقترب فاتورة إعادة بناء أوكرانيا من 1 تريليون دولار. ومن شأن عام آخر من هجوم بوتين الصاروخي الهمجي أن يضاعف هذا الرقم.

إن تزويد أنظمة باتريوت الأمريكية والقبة الحديدية الإسرائيلية أرض-جو من شأنه أن يضعف قدرة بوتين على إرهاب أوكرانيا. ومن شأن ذلك أن يعجل بنهاية الحرب ويقلل من التكلفة النهائية لإعادة بناء أوكرانيا. يجب على الولايات المتحدة الضغط على إسرائيل لإنهاء حظرها على توريد المعدات العسكرية إلى أوكرانيا.

ليشعر الروس بذلك

وأخيرا، تحتاج الحرب إلى إعادة التوازن. لا يمكن أن يستمر الحال في أن جانبا واحدا فقط يشعر بآثاره. يتم تدمير المدن والبلدات والقرى والبنية التحتية الأوكرانية بشكل متعمد ومنهجي، ويتم ذبح المدنيين الأوكرانيين وشحنهم إلى روسيا.

لا تشعر روسيا بأي آثار للحرب، بخلاف تأثير العقوبات. وفي حين لا ينبغي لأوكرانيا أن تستهدف المدنيين الروس، ينبغي للغرب أن يقدر أن أوكرانيا لها الحق بموجب القانون الدولي في ضرب الأهداف العسكرية الروسية، بما في ذلك مراكز النقل ومستودعات الوقود.

وقال وزير الدفاع البريطاني بن والاس إن القوات الأوكرانية لها الحق في ضرب أهداف داخل روسيا. وقال والاس لتلفزيون بي بي سي 'إذا اختارت أوكرانيا استهداف البنية التحتية اللوجستية للجيش الروسي فسيكون ذلك مشروعا بموجب القانون الدولي'. وهاجمت أوكرانيا يوم السبت مقر مقر أسطول البحر الأسود في شبه جزيرة القرم.

استياء مكتوم

يجب إعادة الحرب في أوكرانيا إلى الروس بكل طريقة ممكنة. وقد نشرت أوكرانيا وعممت مقابلات مع أسرى الحرب الروس. وينبغي للمحطات الإذاعية الغربية مثل راديو سفوبودا، والخدمة الروسية لهيئة الإذاعة البريطانية، وصوت أميركا، وغيرها أن تعلن عن الاستياء في الجيش الروسي، فضلا عن أنشطة المتظاهرين المناهضين للحرب داخل روسيا. الصحفيون الروس المنفيون في أوكرانيا هم أصول استراتيجية في نشر هذه القصص ونشر البيانات المسربة التي اخترقها جيش تكنولوجيا المعلومات الأوكراني و Anonymous Collective.

وينبغي فهم هذه الأنشطة، والضربات ضد الخدمات اللوجستية العسكرية الروسية، على أنها أجزاء من استراتيجية واحدة لإعادة الحرب إلى الوطن للروس. يحتاج الشعب الروسي إلى معرفة الطبيعة الإجرامية لحرب بوتين ضد أوكرانيا وسكانها المدنيين.

وإذا لم يقم الغرب بتطوير استراتيجية متماسكة إذا كان غير راغب في توفير الحماية للمدنيين الأوكرانيين واستمر في منع أوكرانيا من السعي إلى تحقيق نصر عسكري صريح فقد يفوز بوتن في حرب الاستنزاف. إن انتصار روسيا من شأنه أن يؤدي إلى الإبادة الجماعية في أوكرانيا، وإلى نهاية النظام الليبرالي الدولي كما عرفناه منذ الحرب العالمية الثانية.

أعدت "إيلاف" هذا التقرير عن موقع "1945" الأميركي