قراؤنا من مستخدمي تلغرام
يمكنكم الآن متابعة آخر الأخبار مجاناً من خلال تطبيق تلغرام
إضغط هنا للإشتراك

حافلة مدرسية متعطلة بعد هطول أمطار غزيرة بالقرب من مدينة جاكسون
Getty Images
حافلة مدرسية متعطلة بعد هطول أمطار غزيرة بالقرب من مدينة جاكسون

لقي ما لا يقل عن 37 شخصا مصرعهم حتى الآن في فيضانات مفاجئة شرقي ولاية كنتاكي الأمريكية، وسط توقعات بمزيد من الأمطار.

وكان من بين القتلى ستة أطفال على الأقل - من بينهم أربعة أشقاء، تتراوح أعمارهم بين عام واحد وثمانية أعوام، قيل إن الفيضانات جرفتهم من قبضة والدهم ووالدتهم.

وقال حاكم ولاية كنتاكي، آندي بشير، إن عدد القتلى سيستمر في الارتفاع مع بقاء "المئات" في عداد المفقودين.

وظل أكثر من 12 ألف منزل بدون كهرباء، وغمرت المياه مئات المنازل والشركات.

وقال بشير يوم الاثنين إن الأضرار التي لحقت بالطرق والجسور والبنية التحتية الأخرى ستتكلف الملايين لإصلاحها.

يبحث عمال الإنقاذ في مياه الفيضانات عن الضحايا والناجين
Reuters
يبحث عمال الإنقاذ في مياه الفيضانات عن الضحايا والناجين
شوهدت مروحية إنقاذ تابعة للحرس الوطني في ولاية كنتاكي فوق منزل حاصرته المياه بالقرب من مدينة جاكسون
Getty Images
شوهدت مروحية إنقاذ تابعة للحرس الوطني في ولاية كنتاكي فوق منزل حاصرته المياه بالقرب من مدينة جاكسون

وقال بشير، الذي قام بجولة في بعض الأحياء الأكثر تضررا خلال عطلة نهاية الأسبوع، إنه رأى "منازل جُرفت بعيدا" و"مدارس مدمرة".

ويعد هذا أسوأ فيضان مفاجئ تشهده المنطقة منذ عقود.

ووصف بشير الفيضان بأنه "الأكثر فتكا والأكثر تدميرا في حياتي".

عمال يزيلون الأنقاض من مدرسة بوكهورن التي دمرتها الفيضانات
Getty Images
عمال يزيلون الأنقاض من مدرسة بوكهورن التي دمرتها الفيضانات

ولجأ السكان المحليون النازحون إلى الحدائق العامة والكنائس والمنازل المتنقلة التي أعدتها الولاية. ويقول مسؤولون إن حوالي 300 شخص يقيمون الآن في ملاجئ.

وقال بشير إن الكثير من الناس "ليس لديهم سوى الملابس على ظهورهم"، مشيرا إلى أن "كل شيء قد خُرب".

وأُعلن حظر التجول طوال الليل في مقاطعتين مدمرتين وسط أنباء عن "أعمال نهب واسعة".

وكتب مسؤول في مقاطعة بريثيت على فيسبوك مساء الأحد: "أكره أن أضطر إلى فرض حظر تجول، لكن لن يكون هناك تسامح مع أعمال النهب على الإطلاق".

وأضاف: "لقد خسر أصدقاؤنا وجيراننا الكثير - لا يمكننا أن نقف مكتوفي الأيدي ونسمح لهم بفقدان ما تبقى لديهم".

وكان من بين القتلى إيفا نيكول سلون، البالغة من العمر 50 عاما، والتي غامرت بالخروج أثناء العاصفة في مقاطعة نوت يوم الخميس للاطمئنان على جار مسن.

وقالت ابنتها لصحيفة ليكسينغتون هيرالد ليدر إن جثة سلون قد انتشلت في اليوم التالي بالقرب من منزلها.

نازحون يحضرون صلاة في كنيسة نور الإنجيل - التي لجأ إليها النازحون كمأوى أيضا - في مدينة هازارد
Getty Images
نازحون يحضرون صلاة في كنيسة نور الإنجيل - التي لجأ إليها النازحون كمأوى أيضا - في مدينة هازارد

ولقى أربعة أطفال - في سن الثانية والرابعة والسادسة والثامنة - حتفهم في مقاطعة نوت بعد أن جرف الفيضان منزلهم.

وقالت عمة الأطفال لشبكة سي إن إن، وهي تصف اللحظة التي انتزعوا فيها من بين ذراعي والدهم ووالدتهم: "لقد كانا يقبضان عليهم بشدة".

وأضافت: "أصبحت المياه قوية جدا لدرجة أنها جرفتهم بعيدا".

وأعلن الرئيس الأمريكي جو بايدن أن الفيضانات "كارثة كبرى"، وأمر بتقديم مساعدات فيدرالية لمساعدة رجال الإنقاذ المحليين.

أحد رجال الحرس الوطني في ولاية كنتاكي يحمل طفلين بعد أن نُقلا جوا إلى بر الأمان
Getty Images
أحد رجال الحرس الوطني في ولاية كنتاكي يحمل طفلين بعد أن نُقلا جوا إلى بر الأمان