قراؤنا من مستخدمي تلغرام
يمكنكم الآن متابعة آخر الأخبار مجاناً من خلال تطبيق تلغرام
إضغط هنا للإشتراك

بنوم بنه: ألغى رئيس الوزراء الكمبودي هون سين الأحد مشروع تطوير مدينة مثيراً للجدل حول محمية للحياة البرية وحديقة حيوانات قرب العاصمة بعد تزايد الدعوات عبر الإنترنت لوقف المشروع.

وبدأ ناشطون بيئيون وسكان محليون التعبير عن مخاوفهم واعتراضاتهم عندما أعلن المشروع حول حديقة حيوانات ومركز إنقاذ الحياة البرية بنوم تاماو قبل أشهر.

وبدأ المطورون الأسبوع الماضي هدم مناطق مخصخصة حول منطقة غابات بنوم تاماو التي تبلغ مساحتها أكثر من ألفي هكتار والواقعة على مسافة ساعة بالسيارة من العاصمة بنوم بنه، والتي تعتبر موطناً للعديد من الحيوانات البرية النادرة والمهددة بالانقراض.

ودافع المسؤولون عن المشروع قائلين إن أرض المنطقة كانت رملية جدا ولا تصلح لزراعة الأشجار وأن الخنازير البرية دمرت محاصيل المزارعين.

الحفاظ على الغابة

لكن صباح الأحد، أمر رئيس الوزراء هون سين بوقف المشروع وشكر المواطنين على "تعليقاتهم البناءة" وطلباتهم للحفاظ على الغابة المحيطة بحديقة حيوانات بنوم تاماو.

وكتب في منشور على صفحته الرسمة في فيسبوك "أمرت (...) بإلغاء كل تصاريح مبادلة الأراضي والتنمية".

وأضاف أنه يجب الحفاظ على الغابة المحيطة بحديقة الحيوانات، وأمر الشركات بإعادة زرع الأشجار على مسافة تمتد عشرات الهكتارات من الأراضي التي دمرت.

وقال مدير برنامج الإنقاذ والرعاية في "وايلد لايف ألاينس" نيك ماركس الذي يعمل في بنوم تاماو منذ 20 عاماً، إن قرار هون سين "يوضح رغبة كمبوديا في الحفاظ على الحياة البرية".

وأضاف لوكالة فرانس برس "بنوم تاماو بدون الغابة المحيطة بها هي مجرد حديقة حيوانات. مع وجود الغابة حولها، فهي مكان للحفظ، وهذا هو المهم الحفاظ على الحياة البرية".