قراؤنا من مستخدمي تلغرام
يمكنكم الآن متابعة آخر الأخبار مجاناً من خلال تطبيق تلغرام
إضغط هنا للإشتراك

لقى ما لا يقل عن 12 شخصا مصرعهم، من بينهم ثلاثة أطفال، إثر عواصف رعدية قوية ضربت وسط وجنوب أوروبا.

ونجمت معظم الوفيات عن سقوط أشجار في إيطاليا والنمسا وجزيرة كورسيكا الفرنسية.

ودمرت الأمطار الغزيرة والرياح القوية المخيمات الصيفية في الجزيرة، بينما في مدينة البندقية الايطالية سقطت الحجارة من برج كنيسة سانت مارك.

وتأتي تلك العواصف بعد أسابيع من موجة الحر والجفاف التي سادت مناطق عديدة في القارة.

وفي كورسيكا بلغت سرعة الرياح 224 كيلو متراً في الساعة، واقتلعت الأشجار ودمرت المنازل المتنقلة.

وقالت السلطات هناك إن فتاة تبلغ من العمر 13 عاما قُتلت في سقوط شجرة على موقع تخييم.

وتوفي رجل يبلغ من العمر 46 عاما في حادث مماثل وقُتلت امرأة في السبعينيات من عمرها عندما اصطدمت سيارتها بسقف كوخ اقتلعته الرياح، بينما توفي شخصان آخران في البحر، صياد يبلغ 62 عاما، وامرأة تمارس رياضة التجديف تبلغ 60 عاما.

تغير مناخي كورسيكا
Getty Images
ألقت الرياح العاتية بالمراكب على الشواطىء في كورسيكا

وقال وزير الداخلية الفرنسي جيرالد دارمانين، الذي وصل إلى كورسيكا يوم الخميس، إن 20 شخصًا أصيبوا بجروح من بينهم أربعة إصاباتهم خطيرة.

وأُجلي ما يقرب من 13 ألف شخص من عدة معسكرات مساء الخميس وتم إيواؤهم في المباني العامة، خشية وقوع المزيد من الأضرار. لكن السلطات قالت صباح الجمعة إن الليل مر دون وقوع أي حوادث كبيرة.

وأصبحت العواصف الشديدة أكثر تواترا في الآونة الأخيرة بسبب تغير المناخ.

وقال شهود عيان إن العواصف كانت غير متوقعة على الإطلاق ولم يتم توجيه أي تحذير.

وقال صاحب مطعم سيدريك بويل لوكالة رويترز للأنباء "لم نشهد قط مثل هذه العواصف الهائلة، كانت تشبه العواصف الإستوائية".

كارنثيا في النمسا أمطار غزيرة
Reuters
تضررت مدينة كارنثيا بالنمسا إثر الأمطار الغزيرة

وفي البر الرئيسي الفرنسي، تعرضت بعض المناطق الجنوبية لانقطاع التيار الكهربائي وغمرت المياه الشوارع في مرسيليا ثاني أكبر مدن البلاد.

وفي النمسا، قُتلت فتاتان تتراوح أعمارهما بين 4 و 8 سنوات بسبب سقوط شجرة بالقرب من بحيرة في كارينثيا.

وفي وقت لاحق، تم الإبلاغ عن وفاة ثلاث نساء في مقاطعة النمسا السفلى، أيضا نتيجة سقوط شجرة.

وقال مسؤولون إن 13 شخصا أصيبوا بينهم خمسة أطفال.

وقال هانيس بريموس، عمدة منطقة فولفسبيرج حيث قُتلت الفتاتان، إن المنطقة بدت "وكأنها ساحة معركة" بعد العاصفة.

سانت ماركا في البندقية
EPA
فُرض طوق أمني حول جزء من ميدان سانت ماركا في مدينة البندقية بإيطاليا

في غضون ذلك، قتل رجل وامرأة في إيطاليا بسبب تساقط الأشجار في حوادث منفصلة في منطقة توسكانا.

واجتاحت الرياح العاتية البندقية، مما أدى إلى تطاير مظلات المقاهي عبر ساحة القديس مرقس وسقوط أعمال الطوب من جرس الكاتدرائية.

وتضررت المنتجعات الساحلية في توسكانا وشمال ليغوريا بسبب العواصف.

ونشر مسؤول منطقة توسكان يوجينيو جياني مقطع فيديو لعجلة فيريس تخرج عن نطاق السيطرة بسبب الرياح العاتية في بيومبينو.

لكن في جنوب إيطاليا، استمرت موجة الحر، حيث سجلت درجات حرارة تصل إلى 40 درجة مئوية في صقلية.

وعلى الضفة الأخرى للبحر الأبيض المتوسط في الجزائر، لقي 38 شخصا على الأقل مصرعهم في حرائق الغابات.

وشهدت أجزاء كثيرة من أوروبا أسابيع من الطقس الحار والجاف بشكل استثنائي.

bbc
BBC

وأصبحت الظواهر الجوية بما في ذلك موجات الحر والعواصف، أكثر حدة وتكرارا في السنوات الأخيرة بسبب تغير المناخ الناجم عن نشاط الإنسان.

لقد ارتفع درجة حرارة العالم بالفعل بنحو 1.1 درجة مئوية منذ بدء العصر الصناعي وستستمر في الارتفاع ما لم تقم الحكومات في جميع أنحاء العالم بتخفيض كمية الانبعاثات.