قراؤنا من مستخدمي تلغرام
يمكنكم الآن متابعة آخر الأخبار مجاناً من خلال تطبيق تلغرام
إضغط هنا للإشتراك

إيلاف من بيروت: انتشرت لقطات فيديو على مواقع التواصل الاجتماعي تظهر الجنود الروس يفرون من طائرة أوكرانية بدون طيار. إنهم ثلاثة جنود، تفرقوا آملين أن تضيعهم المسيّرة. في بعض الأحيان، يمكن رؤية ما يبدو أنه قنبلة يدوية أو أي نوع آخر من الذخيرة الساقطة من المسيّرة.

وأشار الناشطون الذين علقوا على الفيديو إلى أن مشغل المسيّرة ربما كان يحاول عمدا السخرية من الجنود. مع ذلك، بالنظر إلى أن الجنود لم يستسلموا، فقد يكون مشغل المسيّرة يحاول ببساطة 'القبض' عليهم.

تظهر في المقطع المصور العديد من الحفر الكبيرة في الأرض، ما يشير إلى أن ضربات مماثلة بطائرات بدون طيار ربما وقعت في اللحظات، أو الأيام، في الفترة التي سبقت هذا الحادث المصور.

وكانت وزارة الدفاع الأوكرانية قد نشرت الجمعة لقطات مصورة مماثلة تظهر جنديا روسيا يستسلم لمسيّرة أوكرانية. وتضمن الفيديو، الذي تم تحميله على تويتر، تعليقا من وزارة الدفاع الأوكرانية يصف المسيّرات بأنها 'ألد أعداء' المحتل الروسي.

يظهر الفيديو، الذي تم تسجيله من مسيّرة ذات شفرة دوارة فوق موقع روسي، جنديا روسيا يرفع يديه فوق رأسه أثناء خروجه من بين الأشجار. ويحرص الجندي على التأكد من أنه بعيد عن سلاحه مؤكدًا استعداده للاستسلام ليكون أسير حرب.

وقال جندي أوكراني يدعى 'بوب سلا'، من كتيبة خاركوف 247، للمؤتمر العالمي الأوكراني في سبتمبر الماضي إن المسيّرات المنتشرة في خيرسون لا تستخدم لإنقاذ الأرواح الأوكرانية فحسب، إنما لأسر الجنود الروس أيضًا.

أعدت "إيلاف" هذا التقرير عن موقع "1945" الأميركي