قراؤنا من مستخدمي تلغرام
يمكنكم الآن متابعة آخر الأخبار مجاناً من خلال تطبيق تلغرام
إضغط هنا للإشتراك

الرباط - علاء البشبيشي

يبدو أن رياح التغيير التي أطاحت بـ quot;بن عليquot; تونس، ومبارك مصر، توشك على أن تُلحِق بهما قذافي ليبيا، فبمجرد أن تواترت الأنباء عن قطع السلطات الليبية بعض خدمات الإنترنت، تفاءل كثيرون خيرًا، وقالوا: يبدو أن النظام الليبي يتبع النهج المصري حذو القذة بالقذة، ومن ثم يتبقَّى فقط عدة وجبات كنتاكي، وبضعة أجندات، و3 خطابات.. ثم يأتي التنحي، لكن أبى القذافي إلا أن يخيب توقعات الجميع، ويصيبهم بالذهول، حيث سارع بتجنيد المرتزقة، الأفارقة والليبيين، لذبح شعبه، واغتصاب نسائهم، ثم استخدم الرصاص الحي، ونثَر القنابل المسيلة للدموع في كل مكان، حتى دخلت البيوت، بل أرسل قوات كوماندوز لتحصد أرواح مشيعي ضحايا الاحتجاجات في مدينة بنغازي، ولم يتوقفْ عند هذا الحدّ، بل قصف المتظاهرين العزَّل بالمروحيات، ثم جاء دور المدفعيَّة الثقيلة ومضادات الطائرات... كل ذلك وهو لا يدري أن هذه الجرائم إنما تعجّل فقط بنهايته، وترفع من فاتورته التي لا شك سيسددها بعد الإطاحة به.

وتعود البداية الحقيقيَّة للأحداث إلى أربعين عامًا خلت، منذ وصول القذافي إلى السلطة، لكن بدايتها القريبة تعود إلى 14 فبراير 2011، أي بعد 3 أيام فقط من سقوط مبارك، حينما تواترت الدعوات على موقع فيس بوك إلى تظاهرات سلميَّة في ليبيا لإسقاط النظام، بعدها بثلاثة أيام فقط خرج مئات المتظاهرين إلى شوارع مدينة بنغازي الساحلية للمطالبة بالإفراج عن الناشط الحقوقي فتحي تربل، واشتبكوا مع أفراد الشرطة ومؤيدين للحكومة، مما أسفر عن إصابة 14 شخصًا، حينها صرَّح مسئول ليبي رفيع المستوى، لشبكة سي إن إن، بأن quot;الأوضاع هادئة، وأن ما حدث مجرد اشتباكات بين مجموعة من الشبابquot;.

وفي 17 فبراير، أفادت وسائل الإعلام الرسميَّة بأن الحكومة أفرجت عن 110 سجينًا سياسيًّا، وأنها ستشكل لجنة لإحداث تغييرات كبيرة في الحكومة، بموازاة ذلك نُشِرت دعوات لـ quot;يوم غضبquot; في الذكرى السنويَّة الخامسة لمقتل عشرات المتظاهرين الليبيين على أيدي قوَّات الشرطة، وكانت النتيجة مقتل 7 أشخاص، في اشتباكات وقعت بين قوات الأمن والمتظاهرين المناوئين للحكومة، بحسب مصادر طبيَّة.

وفي 18 فبراير، خرجت حشود موالية للقذافي إلى شوارع العاصمة الليبية طرابلس، في الوقت الذي كانت فيه قوات الأمن تعتدي على آلاف المتظاهرين الذين خرجوا في بنغازي للمطالبة بإسقاط الرئيس الليبي، مما أسفر عن مقتل ما لا يقل عن 20 شخصًا، وإصابة قرابة 200 آخرين، وفقًا لمصادر طبيَّة.

وفي 19 فبراير، استمرت الاحتجاجات، حتى تحولت إلى أعمال عنف دموية، أدت إلى مقتل وإصابة المئات، بعد أن استخدمت قوات الأمن الليبية قنابل الغاز والرصاص الحي. وأفاد شهود عيان بأن الاحتجاجات اشتعلت في مدن أخرى، كـ البيضاء، وأجدابيا، ومِصراته، حيث اشتبك مؤيدو القذافي مع المعارضين له أثناء خروجهم من صلاة الظهر.

من جانبها صرَّحت هيومان رايتس ووتش بسقوط 84 قتيلًا منذ الثلاثاء الماضي، معتمدة في إحصائها على مكالمات هاتفية أجرتها مع مصادر طبيَّة في أنحاء البلاد، ما يعني أن أعداد الضحايا قد تكون أكبر من ذلك بكثير.

وفي 20 فبراير، تمكَّن المحتجون من السيطرة على بنغازي، وجزء كبير من طرابلس، بحسب شهود عيان، لكن سيف الإسلام القذافي ظهر على التليفزيون الرسمي، وألقى بكافة الأسلحة والعصيّ والجزر دفعة واحدة على الطاولة، ووعد الليبيين بالتغيير، وتوعدهم بالخوف والجوع ونقص الأموال والأنفس والثمرات، بالإضافة إلى الحرب الأهلية والقتال حتى آخر رصاصة.. فما كان من الثوار الليبيين إلا أن قذفوا التلفاز الذي كان ينقل الخطاب بأحذيتهم!

والحال هكذا، كان من الطبيعي لأحداث ليبيا المأساوية أن تطغى على أخواتها في المنطقة، وأن تحذِّر صحيفة ذا جارديان البريطانية من أن ليبيا تقف الآن على الحافة، وأن تؤكد الولايات المتحدة على لسان وزارة خارجيتها أنها تشعر بقلق بالغ إزاء التقارير التي تفيد بوقوع مئات القتلى والجرحى، وأن يتنبَّأ الشيخ القرضاوي بقرب أجل الطغاة في ليبيا، فلا أحد يستطيع أن يوقف التاريخ ولا أن يناطح المريخ، على حد وصفه، لكن في المقابل يرى أوليفر مايلز، سفير بريطانيا السابق لدى ليبيا، أن quot;الشعب الليبي حتى وإن كان يمتلك نفس التصميم والقدرة على التحمل، ولو في مواجهة الرصاص، اللذان أظهرهما شعبَي تونس ومصر، فإن حسم الأمور يعتمد على عاملين اثنين: هل ستمتد الاحتجاجات إلى مناطق حضرية أخرى من طرابلس؟ وهل الجيش الليبي لا يزال على استعداد لإطلاق النار على المدنيين العزل؟quot; لكن الأحداث المتسارعة ترجح أن تدخل عوامل أخرى إلى معادلة الحسم.

لقد سقط الأول في 28 يومًا، وسقط الثاني في 18 يومًا، فهل يحطم الثالث الرقم القياسي، أم يقاتل شعبه حتى آخر رجل، كما هدَّد نجله ؟!