قراؤنا من مستخدمي إنستجرام
يمكنكم الآن متابعة آخر الأخبار مجاناً من خلال حسابنا على إنستجرام
إضغط هنا للإشتراك

رندة تقي الدين

تذكِّر تحديات النظام الإيراني وتهديداته للعالم بأسره بمواقف صدام حسين في أكثر من مرحلة من تاريخه على رأس العراق، فلجوء النظام الايراني الى نوع من laquo;عرض عضلاتraquo; في مناوراته العسكرية في مضيق هرمز، وإشارة الأميرال الإيراني محمود موسوي إلى laquo;تجربة ناجحة لإطلاق صاروخ متوسط المدى أرض جوraquo;، يعيدانا بالذاكرة الى العرض العسكري الذي نظمه صدام حسين أمام كبار العالم، بمن فيهم السفيرة الاميركية في العراق وكبار المسؤولين العسكريين في العالم، قبل بضعة اشهر من اجتياح الكويت. كان هذا الاستعراض للرئيس العراقي نتيجةً لشعوره بجنون العظمة، وكأن بإمكانه تحدي العالم والانتصار على القوى العظمى فيه، فنهايتا صدام حسين والقذافي، اللذين كانا يتميزان بجنون العظمة، ينبغي ان تكونا مثلاً لهذا النظام الإيراني، الذي يهدد العالم بإغلاق مضيق يمر فيه ثلث صادرات النفط الى العالم، بما فيها صادرات ايران، الدولة الثانية في laquo;اوبكraquo; من حيث التصدير، أي أنه بتهديده بإغلاق هرمز يهدد بخنق شعبه وحرمانه من عائدات تستخدمها إيران اليوم لتطوير القنبلة الذرية ومساعدة حليفها النظام السوري على قمع شعبه، على غرار ما تفعله هي بشعبها. إن ايران بلد غني بشعبه وثقافته وتاريخه العريق، وها هو النظام الإيراني، كما فعل نظام صدام حسين، يهدر ثروات بلاده بسبب العقوبات المفروضة عليه نتيجة سياساته اللاعقلانية بالهيمنة وتهديد العالم وجيرانه. لقد كان بإمكان إيران ان تكون اليوم مصدراً ضخماً للغاز في العالم، إلا أن الشركات الاجنبية الخبيرة في تطوير صناعة الغاز الطبيعي ممنوعة من العمل في إيران نتيجة سياسة النظام الإيراني. أما العقوبات الاقتصادية على هذا البلد، فهي تؤثر سلباً على اقتصاده، حيث البطالة وتراجع الأوضاع الاقتصادية فيه أفقرت بلداً أهدر أموالَه ليدفعها لحركة laquo;حماسraquo; ولـ laquo;حزب اللهraquo; وللحليف السوري، لإبقاء هيمنته على المنطقة، التي ازدادت أيضاً في العراق، حيث رئيس الحكومة العراقي الحالي صديق وثيق وحليف وفي لإيران ولسورية.

فالتهديد بإغلاق مضيق هرمز هو بمثابة تحدٍّ كلامي خطير يهدف الى المزيد من التوتر وزعزعة استقرار منطقة حيوية وأساسية للعالم. فلا أحد في الغرب أو في الشرق سيسمح بمثل هذا التحرك. ولقد رأينا إلى أين أوصل جنون العظمة كلاًّ من صدام حسين والقذافي، اللذين اعتقدا ان كل شيء مسموح لهما.

على النظام الإيراني أن ينظر أيضاً إلى تاريخ بلده، حيث لم يتمكن شاه ايران، الذي كان صديق الكبار في العالم، الولايات المتحدة وأيضاً الاتحاد السوفياتي، من إيجاد مكان يستطيع فيه تلقي العلاج بعد الثورة التي خلعته، وهو كان أيضاً لديه نوع من جنون العظمة عندما كان يقول ان الجيش الايراني هو الرابع في العالم. وكانت نهايته ايضاً مثلاً لكل ديكتاتور يعميه الغرور وجنون العظمة. فالنظام الايراني الحالي قد يكون في طور صنع القنبلة الذرية ولكنه داخلياً يرتكز على القمع، وخارجياً هو في مواجهة مع العالم بأسره، فهو أخمد الربيع الذي بدأ عنده بعد تزوير انتخابات الرئاسة، ولكن نار الثورة فيه لم تنطفئ، لأن شعبه سيستعيد يقظته. أما إغلاق مضيق هرمز فهو احتمال غير وارد، لأن النظام الايراني يدرك ان في هذا تكون نهايته. ورغم استبعاد هذا الاحتمال، ينبغي على العالم ان يبذل الجهد لتعزيز امن مضيق هرمز، وهو بالطبع محميّ، إلاّ ان على القوات البحرية العالمية من الغرب والخليج ان تعزز بشكل ملموس حماية امن هذا الممر الإستراتيجي والحيوي الذي يمثل قلب الاقتصاد العالمي، من الشرق الى الغرب، كي لا تسمح لأي كان بزعزعة أمنه.