قراؤنا من مستخدمي تلغرام
يمكنكم الآن متابعة آخر الأخبار مجاناً من خلال تطبيق تلغرام
إضغط هنا للإشتراك

 تجند الغرفة التجارية والصناعية بأبها طاقاتها لتقديم كل أنواع الدعم لاحتفالات مدينة أبها بلقب عاصمة السياحة العربية 2017، يأتي في مقدمتها دعوة الشركات ورجال الأعمال لرعاية الحدث، وتنظيم عدد من الفعاليات، أبرزها مؤتمر أبها الدولي للسياحة والسفر، وملتقى أبها للفرنشايز 2017.


وقال رئيس مجلس إدارة غرفة أبها المهندس عبدالله بن سعيد المبطي في تصريح صحفي: "إنه انطلاقا من إيمان الغرفة بأهمية احتفالات أبها باللقب العربي، فقد قامت الغرفة بتشكيل فريقين، أحدهما للتنسيق والدعوة للحضور والمشاركة والرعاية للفعاليات داخل المنطقة، والآخر يقوم بالمهمة نفسها خارج المنطقة، وذلك لمدة 20 يوما، على أن تخصص الدعوة للشركات ورجال الأعمال البارزين بالمنطقة والمناطق والمدن الرئيسية الرياض وجدة والدمام".

اتفاقية تعاون
كشف المبطي أن الغرفة وقعت اتفاقية تعاون مشترك مع المنظمة العربية للسياحة بشأن تنظيم مؤتمر أبها الدولي للسياحة والسفر تحت شعار "أبها وجهة السياحة والسفر"، يأتي ذلك في إطار الاحتفالات، مضيفا: "كون الفاعلية عربية، فإن الغرفة اختارت المنظمة كشريك لها في تنظيم هذا المؤتمر، باعتبار أن المنظمة تعمل في إطار جامعة الدول العربية وتسعى لتنمية وتطوير السياحة العربية، وتشجيع الاستثمار في هذا المجال الحيوي من خلال تقديم أدوات وحلول مالية وفنية ذات بعد إستراتيجي احترافي، مما يسهم في نمو القطاع السياحي بعسير، ويؤدي لتفعيل السياحة البينية والاهتمام بالتدريب والتأهيل وإنشاء المعاهد المتخصصة لتدريب الكوادر السياحية".


رؤية 2030
شدد على أنه تماشيا مع رؤية المملكة 2030 وبرنامج التحول الوطني 2020 اللذين يتضمنان تطبيق أفضل الممارسات العالمية في بناء مستقبل أفضل لوطننا العزيز، ومن أجل تحقيق الآمال والتطلعات المنشودة من تنظيم برنامج الاحتفالية، فإنه يجب تنفيذ عدد من البرامج التي تسهم وتمهد الطريق أمام بناء هذه الرؤى، ومن خلال التنويع الاستثماري الذي يعود بالنفع على الجميع، بإذن الله، مما يدعم برامج التنمية الاقتصادية بمنطقة عسير، ومن ذلك تنظم الغرفة ملتقى أبها للفرنشايز 2017، لافتا إلى أن هذا الملتقى العالمي يأتي في إطار نشاط الغرفة وسعيها الدائم لتحقيق أهداف مفهوم تنمية الاقتصاد والاستثمار الوطني لخدمة المجتمع المحلي، حيث أسهمت الغرفة في العديد من الأعمال التي تسعى لرفعة المجتمع اقتصاديا واستثماريا واجتماعيا في شتى المجالات الرامية لخدمة شباب وشابات عسير، لمساعدتهم كي يصبحوا رجال وسيدات أعمال خلال الفترة القادمة.


خدمات الفرنشايز
أضاف المبطي: "كما تسعى الغرفة لدعم نشاط الشركات الصغيرة والمتوسطة في المملكة بصفة عامة ومنطقة عسير بصفة خاصة، ويمثل الملتقى فرصة للتعريف بالفرنشايز وفوائده ومزاياه، كما أنه سيتضمن محاضرات وورش عمل تدريبية حول كيفية الاستفادة من خدمات الفرنشايز".
ويتميز الملتقى بمشاركة العديد من الشركات العالمية والإقليمية والمحلية، المتخصصة في أكثر من نشاط اقتصادي بمجال تجارة التجزئة والخدمات العالمية، منها (المطاعم – المقاهي – الملابس – مراكز التجميل النسائية – حضانات الأطفال – مراكز التدريب والتعليم - والاتصالات، وغيرها).


برامج الإقراض
يضم المعرض كافة صناديق وبرامج الإقراض السعودية المتخصصة في تقديم التمويل والدعم للمشروعات الصغيرة والمتوسطة، بحيث يسهل على المستثمر الراغب في الاستثمار بإحدى الفرص المتوافرة بمقر المعرض الجمع بين كيفية التفاوض وإبرام صفقات عقد الامتياز التجاري مع الشركة محل اختياره من ناحية، واختيار برنامج التمويل المناسب الذي ستقدمه هذه الصناديق من ناحية أخرى، وإضافة إلى ذلك يعتبر الملتقى فرصة جيدة للشركات المحلية والإقليمية والعالمية التي تسعى لتوسيع ونشر علاماتها التجارية في أبها، وتبحث عن مستثمرين وشركات تعمل بنظام الامتياز التجاري في السوق السعودي.


تطوير السياحة
اختتم المبطي تصريحه قائلا: "إن الغرفة تسعى من خلال مشاركتها المتميزة باحتفالات أبها عاصمة السياحة العربية إلى تحفيز النمو التجاري والصناعي والسياحي لتطوير الأعمال بأبها والمساهمة في جعلها محط أنظار رواد السياحة والصناعة بالمنطقة من خلال رفع كفاءة الجهاز التنفيذي وتطوير الأنظمة الإدارية والتقنية وتنمية السياحة بها، وذلك من خلال إبراز دور المؤسسات والشركات العاملة بالقطاع السياحي، ومشاركتها في تنمية السياحة ودعم الاقتصاد الوطني، والفعاليات الذي ستنظمها الغرفة خلال الفترة القادمة ستسلط الضوء على الخطط والإستراتيجيات لتطوير صناعة السياحة بعسير، وكذلك أهمية تنامي الشراكة الإستراتيجية بين الجهات العاملة بالقطاع السياحي بالدول العربية.