قرائنا من مستخدمي تلغرام
يمكنكم الآن متابعة آخر الأخبار مجاناً من خلال تطبيق تلغرام
إضغط هنا للإشتراك

مشاري الذايدي

«وعسى أن تكرهوا شيئا ويجعل الله فيه خيراً كثيراً». لعل هذا ما يصلح الاستشهاد به تجاه الأزمة الحادة التي أصابت عاصمة الحكومة الشرعية اليمنية عدن خلال الأيام الماضية.
الجميع، إلا من خدع نفسه، كان يدرك قرب هبوب العاصفة لكن لا ندري متى؟ التصعيد كان عالياً جداً في الخطاب التعبوي لجماعة «المجلس الانتقالي»، أنصار فكرة الانفصال ضد البقاء في كيان الدولة اليمنية الواحدة حتى بصيغتها الاتحادية المرنة. وكانت أجواء مشبعة بوقود الحرب تنتظر فقط شرارة ما، كانت هذه الشرارة بمقتل القائد الميداني أبو يمامة اليافعي، رمز الغضب الجنوبي الانفصالي عسكرياً.

هذا الحادث مدبر إما من «الحوثي» أو «الداعشي»، خاصة مع تزامن اغتيال الرجل مع هجوم صاروخي على طابور عرض عسكري؛ كلا الهجومين تحمّل المسؤولية عنهما «الحوثي» و«داعش»، إلا أن جماعة المجلس الانتقالي ركزوا هجومهم الإعلامي والعسكري على الحكومة الشرعية بقيادة الرئيس هادي بحجة أن الشرعية تدار من قبل حزب الإصلاح اليمني (الشمالي) وهو العدو الرئيسي إذن.
احتلال مقرات الحكومة الشرعية في عدن تطور خطير؛ لأنه يعني الانقلاب على الأساس السياسي والسند القانوني اللذين تسوِغ بهما قيادة التحالف عملها في اليمن، وهنا يصبح سلوك المجلس الجنوبي شبيهاً بسلوك الحوثي والقاعدي والداعشي في محاربة الشرعية اليمنية. ومن هنا تصبح الدعوة التي أعلنتها السعودية باسم التحالف، الذي ضمنه، بل في قيادته، دولة الإمارات، لمؤتمر وطني جامع بجدة، أمراً حيوياً، بصراحة تأخر عقده كثيراً.

مصدر مسؤول في وزارة الخارجية السعودية، قال إن بلاده وجّهت الدعوة للحكومة اليمنية ولجميع الأطراف التي نشب النزاع بينها في عدن، لعقد اجتماع عاجل في بلدهم الثاني المملكة العربية السعودية؛ لمناقشة الخلافات وتغليب الحكمة والحوار، ونبذ الفرقة ووقف الفتنة وتوحيد الصف؛ «وذلك للتصدي لميليشيا الحوثي الإرهابية المدعومة من إيران والتنظيمات الإرهابية الأخرى، واستعادة الدولة وعودة اليمن آمناً مستقراً».
يخلط البعض بين التحالف والشرعية، والحال أن التحالف هو المظلة الكبرى، وتحت هذه المظلة الحكومة الشرعية بقيادة هادي، والمجلس الانتقالي الجنوبي بقيادة عيدروس، وحراس الجمهورية بقيادة طارق صالح، وطبعاً ألوية العمالقة التي يغلب عليها الطابع السلفي.
قلت في البداية لعل في الأمر خيراً، حتى يحدد حزب الإصلاح اليمني «الإخواني» دوره الحقيقي ويجيب عن جمود جبهاته في مأرب وتعز، ويعلم جماعة عيدروس الزبيدي الجنوبية حدود الطموح الجنوبي، وأن الصيغة الاتحادية المرنة تظل هي الأفضل، أو على الأقل، نقاش الانفصال من عدمه ليس أولوية اليوم، بل هزيمة الحوثي وكل جماعات الشر كـ«القاعدة»، و«داعش»... فقط لا غير.