: آخر تحديث

فُتح صندوق الإستفتاء الكُردستاني وإغلاقه ليس بالأمر السهل, ولكن

شهدت العلاقات (الكُردية العراقية والإقليمية) توترأ شديدا على خلفية إجراء الإستفتاء على إنفصال إقليم كُردستان العراق ولا سيّما بعد أن حظي بتأييد جماهيريّ كبير داخل الإقليم وخارجة , الإستفتاء الذي كان من المقرر إجراءه في عام 2014 وسط جدل وخلاف بين اربيل وبغداد , وقد بدأ التوتركالعادة بحشود عسكرية تركية عراقية ضخمة وإجراء مناورات عسكرية على الحدود العراقية, حيث نشرت القوات المسلحة التركية، يوم الثلاثاء المصادف 26 ايلول ، صورا من المناورات العسكرية المشتركة التي اجرتها مع القوات العراقية على الحدود بين البلدين، والتي أعلن عنها بعد دقائق على انتهاء الإستفتاء على انفصال الإقليم.

ومن الجدير بالذكر , ان رئيس أركان الجيش العراقي الفريق أول ركن(عثمان الغانمي ) التقى نظيره التركي الجنرال (خلوصي اكار) رئيس أركان الجيش التركي ، في أنقرة قبل أيام من إجراء الإستفتاء على إستقلال كُردستان-العراق ، وأكد الجانبان في بيان مشترك على : ( وحدة أراضي العراق وأهمية المكافحة المشتركة للتنظيمات الإرهابية كافة والتعاون المشترك في تحقيق أمن الحدود) .

ومن هذا الفهم حددت بغداد شروطها للحوار مع اربيل , حيث اعلن السيد حيدر العبادي رئيس الوزراء العراقي انه لن يتفاوض مع اربيل ما لم تعلن اربيل ( إلغاء الإستفتاء ونتائجه جملة وتفصيلا) , لان السيد العبادي يعرف جيدا ان نتائج الإستفتاء ستوفر مرجعا قانونيا يمكن التعويل عليه للإستقلال وخاصة بعد ان حظي بتأييد الاكثرية المطلقة من الشعب الكُردستاني ) , وذكر بيان صادر من مكتب الإعلامي لرئيس مجلس الوزراء الدكتور العبادي بعد ان صوت مجلس الوزراء في جلسته الاعتيادية التي عقدت يوم الثلاثاء المصادف 26 ايلول ، على ( إخضاع المنافذ الحدودية البرية والجوية في إقليم كُردستان للسلطة الاتحادية وذكر البيان أنه تنفيذا لأحكام الفقرات (اولا – ثانيا – ثالثا) من المادة 110 من الدستورالعراقي وعملاً بأحكام المادة 3/ اولا من قانون هيئة المنافذ الحدودية رقم 30 لسنة 2016 والمواد (4-5-9-21) من قانون سلطة الطيران المدني رقم 148 المعدل واستنادا للصلاحية المخوّلة لمجلس الوزراء بموجب المادة (80) من الدستور, قرر مجلس الوزراء ايقاف الرحلات الجوية القادمة من الدول الاخرى الى مطارَي اربيل والسليمانية او المغادرة منهما الى الدول الأخرى, وأشار الى ان ( هذا الايقاف سيبقى ساري المفعول لحين خضوع عمل مطارَي اربيل والسليمانية لرقابة واشراف هيئة المنافذ الحدودية وسلطة الطيران المدني الاتحادية، وبما يضمن تواجد ممثلي السلطات الاتحادية في المطارين المذكورين للقيام بالمهام المحددة قانونا، ويستثنى من القرار اعلاه الرحلات ذات الطابع الانساني والتي يجب ان تحصل على موافقات خاصة من السلطات الاتحادية، وكذلك الرحلات الطارئة التي يوافق على استثنائها رئيس مجلس الوزراء شخصيأ وأضاف البيان : ( وتخضع جميع المنافذ الحدودية البرية التي تربط جمهورية العراق بدول الجوار عن طريق إقليم كردستان لاشراف ورقابة هيئة المنافذ الحدودية الاتحادية، وغلق جميع المنافذ الحدودية البرية غير الرسمية التي تستخدم للعبور بين إقليم كردستان ودول الجوار، مبينا ان ( هذا القرار ينفذ من تأريخ صدوره عدا الفقرة اولا في الساعة 18:00 من يوم الجمعة الموافق 29 ايلول 2017، وعلى الجهات المعنية تنفيذ هذا القرار ) .

اما بشأن موارد النفط المنتج في الإقليم، قال السيد العبادي : طلبنا من الإقليم تسليم النفط للحكومة الاتحادية، وطلبنا من دول الجوار إيقاف ضخ النفط وبيعه، وهناك استجابة منها وسنعيد الموارد للموازنة ونخصصها لشعب الإقليم، مؤكدا ان الموارد المالية لنفط الإقليم تذهب لحسابات شخصية خارج البلاد، وعليه يجب ايقاف ذلك . 

اضافة الى موقف بغداد الرافض بشدة للإنفصال ،حذرت ايران والتي لديها حدود شاسعة مع إقليم كُردستان وتسعى من هذا المنطلق الى الحفاظ على مصالحها وامن واستقرار مناطقها لبناء علاقات متوازنة مع العراق الموحد بـ( إستقلاله وسيادته وأمنه واستقراره ), كما حذرتحكومة إقليم كُردستان من انها ستعيد النظر بعلاقاتها معها اذا تطرقت لموضوع أستقلال كُردستان , وكذالك تركيا التي تنظر بعين الريبة و القلق إلى احتمال إعلان دولة كُردية (تمهيدا لإعلان دولة كردستان الكبرى) تلهب مشاعر أكرادها وترفع من سقف تطلعاتهم القومية على سبيل المثال ( إنشاء إقليم مماثل لإقليم كُردستان العراق الحالي) , فالمراقب للتطورات الجارية التي حصلت بعد اجراء الإستفتاء , يرى بوضوح بأن تركيا كانت تقدم الدعم لأكراد العراق لا حبأ بهم ولا من اجل الإستقلال واعلان دولة كُردية مستقبلية والتي تهدد امنها القومي ( حسب تعبيرها ) بل لمصلحتها الاقتصادية وكرها بـ(بغداد من جهة , ولتثبيت مَوْطِئ قدم لها داخل الإقليم من اجل مواجهة ايران المنافس القوي على النفوذ الإقليمي في المنطقة من جهة ثانية ).

ان هذه التطورات السريعة في المنطقة , و تطلّع الشعوب فيها الى الحرية و حقها في تقرير مصيرها اثارت مخاوف جدية لدى دول الجوار, والتي اجبرتها على التحرك السريع لايجاد سيناريوهات لمواجهة نتائج الإستفتاء الكُردستاني , فلهذه الدول مخاوف جدية من ولادة دولة كُردية جارة لهم , لان بكل بساطة سوف تلهم اخوانهم الاكراد في الاجزاء الثلاث الاخرى بالتحرك للمطالبة بحق التقرير المصير والحقوق المتساوية بالمثل مع القومية السائدة شئنا أم أبينا.

خلاصة القول : لقد دللت تجربة الإستفتاء , مجددا وبقوة اكبر , الترابط الوثيق بين النضال من اجل الديمقراطية الحقيقية وتمكين الشعب الكُردي من ممارسة حقه في تقرير المصير بارادته الحرة , وعليه اعتقد جازما ان حكومة المحاصصة الحاكم في العراق وانظمة الدول الإقليمية المستبدة غير قادرة على ان تخطوا خطوة واحدة لصالح الشعب الكُردي في تقرير مصيره والاعتراف بالإستفتاء على انفصال إقليم كردستان العراق كشكل من اشكال حق تقرير المصير, باعتباره واحدا من اهم الحقوق المنصوص عليها في الفقرة الأولى من المادة الأولى من العهدين الدوليين الخاصين بالحقوق الاقتصادية والثقافية والاجتماعية وبالحقوق المدنية والسياسية والصادرين عن الجمعية العامة للامم المتحدة عام 1966 , حيث اكدتا على حق جميع الشعوب في تقرير مصيرها وحرية تقرير مركزها السياسي .

بمعنى اخر . ان أحقاد التاريخ وثاراته فُتحت من جديد ,و لهيبها سوف يطال كل المنطقة ، بعد ان اثبت الإستفتاء الكردستاني حقيقة مفادها : ان تجربة اكثر من مائة عام من نضال الشعب الكُردستان من اجل تقرير مصيره ، مليئة بالفشل الذريع والانتكاسات والتراجع والكوارث والحروب وسحق كل محاولة للمطالبة بالحقوق المشروعة , وعليه بدون التغيير الحقيقي في نهج وسياسات الدول العظمى والتغيير في الانظمة والحكومات المستبدة في المنطقة يبقى الكرد ( كشعب )بلا وطن ولا هوية , في وقت اصبح فيه حتى للمطاعم اعلامها ورموزها ونشيدها فما بالك بقضية شعب قدّم انهارا من الدماء في سبيل حريته وتقرير مصيره ﻭﺘﺤﺩﻴﺩ ﻋﻼﻗﺘﻪ مع العراق كما يتجلى في الدستور والقوانين والمواثيق الدولية . 

نعم , بدون التغيير الحقيقي في نظام المحاصصة الحاكم في العراقمن جهة ,و التغيير في انظمة الدول الكولونيالية الإقليمية المجاورة المستبدة من جهة اخرى , ستبقى المنطقة في حالة مجابهة وتهديد بالاجتياح العسكري الذي لا يعرف احد نتائجه لو اندلع حريق الحرب. 

اخيرا اقول : يعرف الجميع ,بان قرار فرض الحصار الاقتصادي وتشديد الخناق على الإقليم هو قرار مجحف وسوف ويشكل عبئأ ثقيلا على الشعب الكُردستاني وحياة المواطنين بشكل عام , والفقراء وذوي الاحتياجات الخاصة والمرضى بشكل خاص ويزيد في آلامهم ومعاناتهم , في وقت يعاني الشعب الكردستاني ومنذ سنوات من الضائقة المالية والتقشق والتجويع وتاخر صرف الرواتب, ولايتحمل حصار بغداد بحجة معاقبة النخبة السياسية في الإقليم .

ان من يضطهد شعبه ويسحق كل محاولة للمطالبة بحقوقه ويعلن الحرب عليه وينكل به و يُضيّق الخناق عليه ويقوم بارتكاب مجازر والتطهير العرقي بحقه , ليس فقط لايمكن ان يكون مع حرية الشعوب المضطهدة الاخرى، وانما يشكل خطراً على نضال الشعوب من اجل الحرية والعدالة الاجتماعية , فحرية الشعوب لاتتجزأ ابدا ...ابدا .

أية اعادة نشر من دون ذكر المصدر ايلاف تسبب ملاحقه قانونيه


عدد التعليقات 35
جميع التعليقات المنشورة تعبر عن رأي كتّابها ولا تعبر بالضرورة عن رأي إيلاف
1. شكرا
تحسين مزوري - GMT الإثنين 02 أكتوبر 2017 11:11
مقالة رائعة كروعة استاذي شه مال عادل سليم . هذه هي حقيقة واقعنا في الشرق الوسخ الكبير , ادام الله في عمرك ايها الكاتب القدير
2. الحصار وما ادراك مالحصار
نادية نجم - GMT الإثنين 02 أكتوبر 2017 11:15
نحن العراقيين الذين اكتوينا بنار الحصار نعر جيدا بان الشعب هو متضرر الوحيد في هذه الصراعات , وتجربة حصار المفروض على صدام الدكتاتور اثبتت بان الشعب العراقي دفع ثمن الحصار وبالخص اطفال ونساء العراق , ولهذا نقول لاللحصار الجائر على شعبي
3. شوفينية العراق
بختيار حسين - GMT الإثنين 02 أكتوبر 2017 11:18
رغم ملاحظاتيالكثيرة علة حكومة اقليم كوردستان ـ الا ان شوفينية الحكومة العراقية جعلت مني ان اراجع نفس واكون رهن الشارة للتضحية والفداء من اجل كوردتان , عاش قلمك استاذي الفاضل
4. الحرية
تلار - GMT الإثنين 02 أكتوبر 2017 11:21
الحرية او الحرية , لاخيار امامنا غير الحرية , فليكن مايكون . جربوا معنا ا كل شيء ( الانفال والسجون والقتل والحرق ) وفي الاخير راح الحكام وبقى الشعب .
5. هكذا تورد الأبل برافو !!.
عربي من القرن21 - GMT الإثنين 02 أكتوبر 2017 11:24
ولكن نطالب بدستور كردستاني مدني / علماني / ديموقراطي , ودولة المواطنة للجميع!!؟..
6. 100% متفق معك
ahmad - GMT الإثنين 02 أكتوبر 2017 12:26
طرح اكثر من رائع. هل لك ان تقترح لنا بعض الحلول للخروج سلميا" من هذه المعمعة؟
7. زعماؤنا وإستفتاء الأكراد1
العراقي القح - GMT الإثنين 02 أكتوبر 2017 12:57
هناك أسئلة يطرحها المواطن العراقي في الشارع وهي : هل من يحكم في بغداد الآن (ولو صوريا) يهمه العراق وحدود العراق وأمن العراق وكرامة العراق والعراقيين ، فاذا كان الجواب نعم ، فلماذا تنازلت الحكومة عن حقول النفط (ثلاث حقول في الرميلة) للكويت ولماذا أعطت ميناء أم قصر العراقي للكويت؟ وإذا كان الجواب لتنفيذ قرارات مجلس الأمن ، فسؤلنا : لماذا رضى المسؤلون العراقيون عن هذا الملف (وهم وزراء وبرلمانيون) برشاوي قيمة كل منها مليونين دولار من الجانب الكويتي باعتراف الكويت (سماها وزير الخارجية أنذاك هوشيار زيباري هدايا)، وكم أصبحت هدية السيد هادي العامري الذي رفض اخذ المليونين دولار في البداية وأعتبرها رشوه وسوى نفسه وطني(إنطوه خمسة وقام يبوس بجتاف الكويتين)، وكم كانت هدية السيد المالكي بالتنازل عن حقول نفط قيمتها عشرات المليارات من الدولارات وعن منفذ العراق الوحيد ميناء أم قصر(مع علمنا بان أرض الوطن لاتقدر بثمن حتى لو كانت صحراء)؟؟؟ من الناحية القانونية لايوجد قانون دولي يعطي الحق لمجلس الأمن بترسيم حدود أو أعادة ترسيم حدود أو أخذ أراضي من دولة وتسليمها لجهة ثانية ؛ والا لتنازل عنها صدام حسين؟؟ من يحكم بغداد اليوم (ولو صوريا) لايهمه العراق وحدود العراق وأمن العراق وكرامة العراق والعراقيين؟ فالعراق بيد من لايخاف الله ولايصون أمانه لعباد الله؟ والحاكم الفعلي فوق المسؤليين العراقيين هو السيد قاسم سليماني أو حجي قاسم، وما يريده ينفذه خدمه في سلطات الدولة العراقية بدون مناقشة ؟؟ وأما الزوبعة التي أحدثتها الحكومة فلتنفيذ أوامر سليماني من جهة ومن جهة أخرى لان عينها (أي أزلام الحكومة)على مايملكه زعماء الأكراد وأغنياؤهم من مال ؛ وأعين مليشيات الدولة العراقية على ما تملكه نساء الأكراد من حلي ذهبية (ذهب)؟؟ نعم هذا كل ما في الأمر من يحب العراق ويتحدث عن كرامته هل كان يسلمه لمحتل يذبحه من الوريد الى الوريد ، هل كان يزج بالعرب السنة شبابهم ونساؤهم في السجون؟؟ هل كان يحرق أتباع السيد الصرخي (شيعة) بشوراع كربلاء وبدون محاكمات ، هل كان يسلم مدن السنه لداعش ؟ هل كان يذبح زوار السيده زينب (شيعة)؟ هل كان يفرط بالوطن ويسرق قوت المواطن؟؟ من يحب العراق ويتحدث عن كرامته هل كان ليسرق مال العراق واهل العراق وأجيال العراق ويقضي على مستقبل أبنائه ، تعالوا نحسب : علاوي أصبح ملياردير ، المالكي وأبنه ونس
8. زعماؤنا وإستفتاء الأكراد2
العراقي القح - GMT الإثنين 02 أكتوبر 2017 12:57
ناتي للاكراد وقادتهم باستفتائهم أصدموا بارادة مغايرة فرضتها الجغرافية السياسية (الحالية). قبل خمسة وعشرين سنة ، ربما وعدت أمريكا وإسرائيل الأكراد بوطن ؛ لكن قبل خمسة وعشرين سنة ، كانت القوى المسيطرة على العالم تتوقع سقوط تركيا أو أضمحلال دورها الإقليمي نهائيا (تركيا كانت مديونة مليارات وعملتها ساقطة ووضعها الإقتصادي صعب ،حصل العكس وتحولت تركيا الى قوة إقتصادية ضمن أقوى عشرين دولة بالعالم) ،و قبل خمسة وعشرين سنة كانت القوى المسيطرة على العالم تتوقع سقوط نظام الملالي في إيران (نتيجة الوضع الاقتصادي المتدهور والسخط الشعبي المتنامي) ، حصل العكس ، إيران والخامنئي يستطيع توجيه أوامر لاتباع إيران من السنغال مرورا بنيجيريا وكينيا واليمن ولبنان وحتى دول شمال أفريقيا العربية: إحرقوا : يحرقون الي يريده الخامنئي يسووه، فجرو: يفجرون؟؟ أمريكا والدول العظمى حالها قبل خمسة وعشرين سنة أفضل من الآن الف مرة (نتيجة الوضع الاقتصادي المتدهور فسنادات الخزينة الأمريكية الآن أكثرمن نصها إشترتها الصين وكذلك نتائج الحروب والأعاصير وأخرها إعصار كيم إيل سونغ الوردة الي تتحكم به روسيا والصين) ؛ لذلك أمريكا والدول العظمى لاتقدم ولاتاخر في موضوع الإستفتاء ولاتريد مشاك إضافية هي في غنى عنها ؛ الملعب بيد تركيا وإيران وروسيا؟ نصيحة للاخوة الأكراد الغوا نتيجة الإستفتاء وأتفقوا مع تركيا اليوم قبل غد (لأن تركيا متفقة مع روسيا) قبل أن يتحول ما بنيتموه في مدنكم الى أملاك بيد سلطات بغداد (عبيد سليماني)، ويصير ذهب نسوانكم بيد المليشيات وتدفعون ماتملكون من مال لإخراج أبنائكم من قبظة المليشيات هذا في أحسن حال؟؟ الأسوا أنتم تعرفونهم فقط بادارة رؤسكم لترو ماحصل بمدن العرب السنة؟؟ اللهم إني بلغت... أخوكم العراقي القح؟؟
9. ما هذا المقال لم افهم
عراقي واضح جدا - GMT الإثنين 02 أكتوبر 2017 13:51
فعلا قضية ما يسمى اكراد -عراقيين-شيوعيين هم متناقضين جدا والان كأن خطوة القومجي العنصري التحريف - البرازاني واستفتاء -الاستهتار -الانتحار حتى الاحتضارولكونه هو ورهطه الميامين اغلبية القيادات الكردية من اعلى اليمن الى اعلى اليمين لان كذبة اليسار ولاغوي شه-مال وبعض الوطنيين فعلا كذبة فاضحة فهولاء الوافدين الى العراق كما سوريا واما تركيا -اي انهار دم يا شه مال من جرت دمائه غدرا بالملايين-في تركيا الحالية اليس المسحيين اصحاب الارض؟هل لك ضمير يوما لم تقل عن دماء الابرياء الذي احتليتم ارضهم اشوري-العراق المسحيين يا صاحب حقوق الانسان وتقرير المصير-هل كتبت يوما عن مذبحة سميل للاشوريين-المسحيين الابرياء عام 933 واغواتكم شاركت مع الحقيرة الحكومة البريطانية وادواتها الكردي بكر صدقي نعم هولاء الاشوريين-المسحيين اصحاب الارض المظلومين طالبوا بحكم ذاتي يا شه-مال؟تقول انهار الدم منكم وماذا من الشعب العراقي ؟ماذا عن شباط الاسود عندما اعلن الملا مصطفى بامر من شركات النفط العصيان على العراق والغدر بالزعيم الوطني عبدالكريم قاسم والحزب الشيوعي الذي اساسا لولاه لا غطاء لكذبة الحقوق وملاعيبها وتقول انهار دم ولا تخجل من المسبب يا هذا؟والان من سيسبب مايدور للفقراء الاكراد في شمال العراق الاشوري ولعلمك سيبقى اشوري وهذه حتمية تأريخية والمهم من سبب فقر الناس ومصائبهم وهل سمعت البارحة من تنظيم جديد -اعتقد بتسمية الجيل الجديد يقول منذ سنين -عدد محدود من الشخصيات السياسية -الاقطاعية-البراجوازية العميلة للدول تسيطر على شمال العراق؟كافي ولن اقول اخجل بل راجع نفسك فقط وهذا عطف خاص مني بتجربة كشيوعي سابق -اي منتمي لحزب شيوعي عراقي اداة بيد اقطاعية قومية -صهيو-كردية-ماسونية؟نعم راجع نفسك شخصيا لتفهم الحياة والحق والعدالة وليس عيبا ان تتعمق في اصولك وجذروك وجوهر الامر وانتم من ايران اصولكم اهلا في شمال العراق ولعبتم طوبة بهذا الوطن وتقول انهار دم باسلوب عفى عليه الزمن وشرب لان الكذبة انكشفت ولن اتعالى بكشف زيف الكثير من اعلامكم البائس عامة وحتى الشيوعي الكردي خاصة -اهل حلبجة لا يصوتون احتراما لامواتهم وضحايهم وانهار الدم لانهم يعرفون من كان سبب وبل خطط لقتل اهلهم -حيث احزاب تعمل مهما كان النظام للاجنبي وبل يدخلوهم اراضيهم وانتم اليوم تنتقدون الحكومة والمالكي وكلكم من نفس الطينة باعلام بائس وكاذب و
10. الى عراقي واضح جدا
نشميل احسان - GMT الإثنين 02 أكتوبر 2017 17:31
عراقي واضح جدا بانك من شوفيني .تقطة راس سطر


شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

في رأي