: آخر تحديث

من بوّابات كركوك إلى أبواب السُّليمانية

" أبوابٌ على حالها قبل الخوفِ وبعد الخوف 

قبل المذبحةِ وبعدها 

أبوابٌ تمضي مع الغزاة حين يرحلون"

سليم بركات ـ الأبواب كلُّها

من عادة المتربص بشخصٍ أو أسرةٍ أو مدينةٍ أو ملةٍبأكملها، أن لا يترك باباً إلا ويأتيه خِلسةً أو عنوةً أو عبر شراء ذمّة بوّابٍ ضل سبيلَ الرُّشدِ من فرط اجتماع أسبابالجهل أو الغباء على حوافِ قحفه، وهو غير عارف بأن الباب قدسٌ ومحراب، وقد يجهل المتواطئ تلك العلاقة الأبدية بين كرامة البابِ والماكثون خلفه، وأن من يبع البابَفقد تخلى عن الإيوان وأضلاع البيت وأعمدته وما يحتويهمن الأمتعة وأسرار أصحاب البابِ حتى أبدان ساكنيه وما تحت الثياب.   

ولعل نجاح الطبقة السياسية الحاكمة في تفقير وإهلاكالمدن التي لم يرضى أهلها عن سياستها كالموصل والأنبار وصلاح الدين، ومن ثم فلاح تلك الطبقة ذاتها مع الحرسالثوري الإيراني في احتلال كركوك، زاد من ثقتهم بذواتهمالفاعلة في مضارب التخريب، وبالتالي شوَّقهم فوزهم في كركوك لمواصلة المشروع والمضي نحو مدينة السليمانية، وذلك من خلال تشجيع المتظاهرين الذين يطالبون برواتبهم التي تقطعها عن الإقليم نفس الطبقة الحاكمة في بغداد؛بغداد التي تقول بأنها مع حقوق المتظاهرين! والتي هي نفسها من قطعت الرواتب وتقطع الميزانية عن الإقليم منذ عام 2014 بغية إنهاك حكومته وإفشال الفدرالية جملةً وتفصيلا، وبالتالي تحقيق الطبقة الحاكمة مرادها في جعل كل مدن العراق تشبه بعضها بعضاً في الفساد والدمار وإشاعة الفوضى، وذلك حتى لا يلومها أو يوبخهاأحد على فسادها وإخفاقها في الحكم، ولكي لا يأتي من يقل لذلك الطاقم الحاكم بأن الإقليم رغم نسبته الضئيلة جداً من الميزانية حقّق ما لم تحققوه بكامل الميزانية ولو فيربع مدينة من كل المدن التابعة لسلطانكم.

إذ أن فشل الطاقم السياسي في بغداد يدفعه بشكلٍ دائم للتفكير بإفشال الجميع معه حتى تكون كل مدن العراق سواسية في الفوضى والخراب، إذ بدلاً من أن تعمل الطبقة السياسية لإنقاذ العراق من الهلاك المحتوم تفكر بتعميم تجربتها الفاسدة والفاشلة والزنخة في كل البلادمن شماله إلى جنوبه مروراً بوسطه.

ومن قباحات السياسة وصفاقة بعض أهلها أن حكومة العبادي التي تحاصر كل شعب الإقليم بغية إركاعه، تحاول أن تظهر نفسها كجمعية إنسانية مهتمة بحقوق الأوادم،وراحت تهدّد بالتدخل للدفاع عن المواطنين المتظاهرين في إقليم كردستان، وحكومة عبادي التي تسعى لخنق كل سكان الإقليم قالت على سلطات الإقليم احترام المظاهرات السلمية!! مع أن المتحدث باسم حزب للعراق متحدون، زهير الجبوري قد ذكر لموقع روداو "أن ما يجري في شوارع الاقليم هو نتيجة المبالغ المالية المتوقفة من بغداد، ولو أرادوا حل هذه المشكلة لكانوا دفعوا المبالغ، موضحاً أن حكومة المركز تستخدمها كورقة ضغط على الحكومة الموجودة في الإقليم حتى تنصاع إلى أوامر بغداد ولاسيما أن الاقليم يطلب الحوار لحل المشاكل"، وما زاد المشهد قبحاً هو أن مدير الاستخبارات العسكرية في زمن حكم صدام حسين والذي شارك في معظم الجرائم التي ارتكبها نظام البعث بحق شعب كردستان عبّر من خلال صفحته الشخصية عن دعمه للمتظاهرين في مدينة السليمانية!!.

عموماً يظهر بأن قرار كل من حركة كوران والجماعة الاسلامية الانسحاب من حكومة إقليم كردستان جاء بناءًعلى الرغبة الجامحة لدى حكّام بغداد الذين فشلوا حتى في إزاحة مكبات القمامة من أحياء العاصمة، ولكنهم والحق يُقال فالحون جداً في إلحاق الأذى بالعراق عامةً وبالإقليم على وجه الخصوص ليل نهار، وذلك عبر استخدام الكثيرمن النفوس الرخيصة وأهل الخنوع في الإقليم ممن يتماستخدامهم كما يُستخدم أي نفرٍ روبوتاً من الروبوتاتالتي تعمل على الشحن الخارجي، فمن يشحنها يقودها، ومن يقودها يوجهها إلى حيث يبغي إيصالها، ولعل تشحين حكام بغداد لضعاف النفوس في الإقليم قد أقنعهم بضرورة الإنسحاب من الحكومة على أمل إسقاطها، وهي الغاية الكبرى التي تسعى بغداد لتحقيق مآربها من ورائها،باعتبار أنها أوّل من هللت لإسقاط الحكومة  في الإقليم. 

علماً أن من استولوا على كركوك عبر البابِ الذي فتحه لهم رهط  بافل طالباني، لم يعيّنوا أحد من الرهطِ المتواطئمعهم سيداً على المدينة، إنما تمت معاملتهم كحُجّابٍ على أبواب حظائر الحاكم، وقد بدا ذلك واضحاً من خلال استمالة لاهور الشيخ جنكي للجنرال الأمريكي المتقاعد، ديفيد بترايوس في منتدى حوار المنامة الذي انعقد في 8 ديسمبر 2017؛ إلاّ أنه رغم ذلك فلم يرعوي الباقون من أهل الإقليم ممن اجتمعت لديهم ثنائية الضغينة والخنوع،حيث بدا وكأن بعضهم لا يزال ينوي تكرار تجربة 16 ت1، وقد جاءت الفرصة الذهبية للمتربص بالإقليم عساهُ يعتمدهذه المرة على بعض الأنفار من حركة كوران أو الجماعة الاسلامية لاستكمال هدفه القائم على تدمير الإقليم ليس من الخارج إنما عبر تناقضاته الداخلية؛ حيث يبقى اعتمادالمتربص على المؤهلين ليكونوا أهلاً للتعامل معه، وذلك علّهُ يعيد سيناريو كركوك في مدينة السليمانية، وعلى أمل الانتقال تالياً إلى كل مدن الإقليم لجعلها طوع سوط الحكام في بغداد، فتكمث بالتالي كل مدن الإقليم خانعةًأمام جبروت حكمهم القائم بمعية طهران.

حقيقةً فإن ساسة بغداد يدركون جيداً وموقنون تمام اليقينبأنه من الصعب عليهم كسر إرادة الإقليم من خلال الحرب وجهاً لوجه، وحيث فشل فيها قبلهم خاقان العراق الأكبر صدام حسين وكل جيشه الجرار، لذا لا وسيلة ناجعة لديهمإلاّ من خلال دق الأسافين بين المكونات السياسة في الإقليم نفسه، وخلق الفتنة فيما بينهم ليسهل عليهم بالتالي تحقيق مرادهم في دمار خصمهم اللدود أي الحزب الديمقراطي الكردستاني وما يحمله من ارث نضالي منذ أجيال، لأن الأوبة السياسة في بغداد تعي تماماً بأنهمادام هناك شيء اسمه الحزب الديمقراطي الكردستاني والبارزاني فسيبقى الكرد شامخين شموخ جبالهم، ولن يتنازلوا عن حقوقهم إلى يوم الدين، لذا عليهم أن يحاربواالديمقراطي والبارزاني من خلال بعض المباعين من أنفارالحقد والخنوع في كردستان، ففي الأمس فتح رهط بافل طالباني بوابات كركوك أمام الحشد الشعبي الطائفي لاحتلالها، والتساؤل هو هل ياترى ستُستنسخ تجربة فتح الأبواب للعدو في السليمانية حركة كوران أم الجماعة الإسلامية؟.

على كل حال فلن يترك حكام بغداد ومن ورائهم طهران باباًيستطيعون منه تدمير الإقليم إلاّ وسيجربونه، وهذا دأبكل من يعادي تجربة الإقليم ولديه شوق محراق لتقويض أركان الفيدرالية؛ ولكننا من باب التذكير نود في نهاية المقالةهذه إعلام المباعين والمتعاونين مع الخصوم ضد أهل الدار بقصة أوردها الكاتب العراقي الراحل هادي العلوي في مختاراته التراثية حيث يقول: إن التتار عجزوا في فتح أصفهان أيام جنكيز خان سنة 633 حتى اختلف أهلها وهم طائفتان، حنفية وشافعية، وبينهم حروب متصلة وعصبية ظاهرة، فخرج قومٌ من أصحاب الشافعي إلى من يجاورهم ومن يتاخمهم من ممالك التتار فقالوا للعدو أي للتتار: اقصدوا البلد حتى نسلمه إليكم؛ فجاءت جيوش التتار عندئذٍ وحاصرت أصفهان وفتح الشافعية أبوابَ البلدِعلى عهدٍ بينهم وبين التتار لشرط أن يقتلوا الحنفية ويعفوا عن الشافعية؛ إلاَّ أن التتار لما دخلوا البلد بدؤوا بالشافعية فقتلوهم قتلاً ذريعاً ثم قتلوا الحنفية ثم سائر الناس؛ عموماً فقد جاءت القصة التراثية من باب تذكير الحاضرين بمجريات الغابرين، لذا سنختتم مادتنا بما ورد في سورة الذاريات من القرآن الذي لا بد أن الجماعة الاسلامية في إقليم كردستان تؤمن به، حيث تقول الآية"وذكِّر فإن الذِّكرى تنفع المؤمنين".

أية اعادة نشر من دون ذكر المصدر ايلاف تسبب ملاحقه قانونيه


عدد التعليقات 81
جميع التعليقات المنشورة تعبر عن رأي كتّابها ولا تعبر بالضرورة عن رأي إيلاف
1. هورامي
عمر - GMT الجمعة 22 ديسمبر 2017 07:37
يارجل. قل الحق أو اصمت. ادناه أبرز أسباب التطاهرات: https://n.annabaa.org/news25642 أفادت صحيفة الحياة، في مقال نشرته يوم الاحد، للكاتب وليد خدوري، بأنه وفقاً لقانون النفط والغاز النافذ في كردستان، فإنه ليس هناك ضرورة لموافقة البرلمان على ابرام العقود النفطية مع الشركات المستثمرة، فيما لفتت الى أن الإقليم قد يضطر الى مخاطبة الانتربول لإرجاع وزير النفط الهارب. هورامي سرق ٣٢ مليار دولار لحساب حزب برزاني الفاسد الذي فعل مثل صدام حسين. كان يهرب النفط ويجيع شعبه متجارة بالمأساة. لا تختبيء خلف اصبعك.
2. فأنها لاتعمى الأبصار ولكن تعمى القلوب التي في الصد
Moosa - GMT الجمعة 22 ديسمبر 2017 08:59
تحية للكاتب انار الله بصيرته. الواحد منا يحاول جاهدا أن لاينجر لسجالات مع كتاب آخرين لكنك تجد نفسك مضطرا للإجابة لما حواه هذا المقال من مغالطات وانقياد فكري للقائد الأوحد مسعود الفكر حزب البعث الديموقراطي الكردستاني. يا اخي انت صنفت غالبية الاكراد خونة ومتواطئين على شاكلة حركة التغيير والجماعة الإسلامية ونفر ليس بقليل من جماعة طالباني ولا ننسى الجماهير الكردية التى خرجت من أجل لقمة الخبز اتهمتهم بانهم تحركوا بارادة خارجية. إن حقدك على حكومة بغداد واضح وكي اريحك فانا لا ادافع عن فشل معظم المسؤولين في بغداد لكن سيدك برزاني لا يختلف عنهم. حاول أن تكتب بعلمية وعدم انحياز إن كنت فعلا حريصا على مصلحة المواطن الكردي. اما آن كان الهدف إن تلمع صورة سيدك مسعود والحزب القائد حتى وان كنت تطعن بوطنية وشرف المواطن الكردي لمجرد انه تجرأ في التعبير عن رأيه فقد احسنت صنعا. ارجو ان لا تنسى الذاكرة الكردية مقالات من هذا النوع التي اختارت أن تميل لحكم الفرد ضد رغبة الجماعة ترسبخا لعبادة الفرد اما لمصلحة شخصية أو لقصور فكري. لم تهزني كلماتك المغموسة حقدا على الساسة في بغداد فانا اراهم يستحقون أكثر منها لأنهم خلقوا من مسعود صنما و غولا لكن هزتني محاولاتك اتهام المعارضين من الكرد بالخيانة والتواطئ من باب من ليس معي فهو ضدي. رحم الله شهداء العراق من عرب وكرد وايزيدين واخرين. تحية للبطل شسوار عبدالواحد الذي كان بإمكانه التملق وركوب الموجة لكنه أثر إن يكون مع الأغلبية الكردية "الخائنة المتواطئة ". حفظ الله أكرادنا الشرفاء.
3. خبصه لبصه
Omar..jordan - GMT الجمعة 22 ديسمبر 2017 09:11
لا مجال لاي مشروع عرقي كردي في ظل المشروع العرقي الفارسي المتدثر بالايدولوجيه الشيعيه و المدعوم من اصحاب شركة النفط والغاز في روسيا .. البعث العربي بدون المصحف دستور له فهو بعث للوهم والعبث .. فان عبث البعث بالكرد فقد عبث الكرد بالعرب كما عبث العرب بانفسهم .. يعني الامور كلها خبصه لبصه .. ما جدى عارف راسه من قدميه .. خبصة الحابل بالنابل .. معمعه .. على كل حال .. العرب ليسوا قوميه عرقيه .. العرب خليط من عدة اعراق .. ثقافه ولغة المصحف هي العامل المشترك .. هات هلا يا كرد اخلصوا مع العرق الفارسي !!! .. كان الله في عون الكل .. خبصه لبصه ..
4. على وزن جريدي
عراقية - GMT الجمعة 22 ديسمبر 2017 09:28
أقول لك . استولوا على كركوك شنو ؟ تعرف ! العراقيون مستعدون كلهم للدفاع عن كركوك . كركوك ليست كردية . ولن تكون كردية . لن يكون أي عراقي درجة ثانية . جاء البرزاني بأكراد من ايران وسوريا وأسكنهم بها على حساب التركمان والعرب . لا تبحث في التاريخ . كل المذاهب الإسلامية تقاتلت فيما بينها . لا ترجعنا للحرب الطائفية . نذبح بعضنا البعض كي يتفرج البرزاني ويصنع من اربيل منطقة مدنية وآمنة . تنتصر وتأخذ كركوك . كريدي على وزن جريدي . اعرفوا حجمكم . وقدرتكم وتذكر محافظ كركوك وهو يخطب قاتلوا . ثم هرب ولم يعد. تذكر أكوام شراويل البيش مركة على اسوار قدس الأقداس .هو سليماني قال لبرزاني اسرق فلوس النفط وعوائد الحدود . أو إيران أو العبادي او العرب . من قال للمتظاهرين اخرجوا للتظاهرات . هل الجوع أو سليماني أو العبادي . من ضرب المتظاهرين الكرد بالنار ، ايران او العبادي أو انتم الكوارد. من قال للبرزاني يمعود بطل تجر بذيلك ماراح احد يعترف بدولة قومية تعتاش على سرقة النفط والتهريب ! أليس كل العالم وهو ضرب بالحائط كل النصائح. عيب احترموا عقول القراء. قبلا طلع برزاني يقول نشكر إيران لولاها لسقطت اربيل . وكنتم سمن على عسل من أيام صدام والأكراد علاقتكم بإيران زواج دائم . وكانت الهجمات تأتي على العراقيين من ايران عبر الأكراد وجماعة المجلس .نحن نعرف أين أذننا بالضبط دون دوران .. يحيا العراق ليخسأ الخاسئون.
5. وعاظ السلاطين
محمد البغدادي - GMT الجمعة 22 ديسمبر 2017 10:04
يتصور وعاظ السلاطين انهم يقدموا خدمة لسلطانهم بهكذا كتابات ساذجة التي ترجع كل شيء لنظرية المؤامرة وان بغداد هي سبب كل شيء ويتناسى ان الموظفين ومشكلة الرواتب موجودة منذ سنتين ولا دخل لبغداد في الموضوع ..الكاتب يتعامل مع شعبه كانهم حيوانات لاتفهم او انها ستنخدع بهذه التبريرات الطفولية..لم يفهم لحد الان ان الموضوع خرج عن السيطرة ولا تنفع هذه الاساليب لاسكات الناس ولايريد الكاتب ان يفهم ايضا ان اسلوبه هذا في التبرير للسلطان سيؤدي يوما الى وصول النار الى قصر السلطان نفسه وسينقلب اعلاها سافلها...وليتذكر كلامي
6. قلت سابقا ان الشيعة اخطر
Rizgar - GMT الجمعة 22 ديسمبر 2017 10:37
قلت سابقا ان الشيعة اخطر على الكورد بسبب الحقد الشيعي المتجذر ضد الكورد في الثقافة الشيعية ...والنقطة الاخرى على العبادي تحقيق الرغبات العرقية العربية ....كلما استهتر العربي بكوردستان كلما اصبح بنظر العرب بطلا .... فتحقيق الرغبات العرقية العربية essential عنصر اساسي في التفكير العربي . لاحظ مقدار العنف في خورماتوا ضد الكورد المدنيين , قتل انسان مسالم بالف طلقة ...في علم النفس هؤلاء مصابون بعقدة Psychopathy قتل الانسان الكوردي غير كافي بل ما يسمى overkill اسراف في القتل . سلوك الاسراف في القتل حيث يستعمل overkill ظاهرة نفسية لتحقيق رغباتهم العرقية ومقدار الحقد الدفين في ثقافتهم . ومسالة اغتصاب الكورديات امام عوائلهم مسالة ثقافية اخرى وخاصة المجتمع الكوردي مجتمع محافظ , فلجؤ المحتلين العرب الى الاغتصاب امام العوئل الكوردية نقطة جديرة بالدراسة لمعرفية همجية اعداء الكورد.
7. الخائن محتقر
احمد محمد - GMT الجمعة 22 ديسمبر 2017 11:00
في امن كركوك في الايام الخوالي كان هنالك شخصان من الخونة المتعاونين مع دائرة الامن من الكورد , لاحظت كيفية معاملة الخونة الكورد من قبل امن كركوك حيث يسبونهم امام السجناء . كنت اواجه التعذيب الشديد يوميا ولكن مع ذلك كان هنالك نوع من الاحترام لنا من قبل جلادي امن الشمال لمقاومتنا للتعذيب النفسي والجسدي.
8. الخناق على شعب
K♥u♥r♥d♥i♥s♥t♥a♥n - GMT الجمعة 22 ديسمبر 2017 11:03
الخناق على شعب اقليم كوردستان لأرغامه على رفع الراية البيضاء رغبة عربية نفسية قاتلة .....فهل سوف ينجحون ؟؟
9. مؤامرة كبرى بدأت من سيط
- GMT الجمعة 22 ديسمبر 2017 11:07
مؤامرة كبرى بدأت من سيطرة القوات الاتحادية على المناطق المتنازع عليها بقوة السلاح وبدعم تركي فارسي واضح وهناك حلقات اخرى من المخطط يسعى المخططون لتنفيذها ...فهل ينجحون ؟ هل نجح اتفاقية سعد آبادة العنصرية لسنة ١٩٣٨ ؟؟ يصرفون اموال طائلة للا ستهتار فقط بكرامة الكورد , لا اكثر ولا اقل .
10. الحلم العربي
卡哇伊 - GMT الجمعة 22 ديسمبر 2017 11:11
الحلم العربي الغاشم عبارة عن اجبار شعب كوردستان تحت سلطة بغداد اسوة بالمحافظات الاخرى التي تعاني من فقدان ابسط مقومات الحياة العصرية من استشراء الفساد و انتشار البطالة وزيادة مروعة في نسب الطلاق وفقدان الخدمات الاساسية فضلا على المشاكل الاجتماعية والامراض والاوبئة التي تعاني منها محافظات الوسط والجنوب جراء النقص الحاد في المياه والتلوث البيئي القاتل الذي بات يهدد الجميع بشكل جدي.


شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.