: آخر تحديث

غصن الزيتون الكوردستاني

ليس لدى الشعب الكوردستاني وقياداته الوطنية اية أوهام عن موقف القوى العنصرية والطائفية المتخلفة إزاء حقه المشروع في تقرير مصيره بنفسه وإذا كانت نتائج الاستفتاء المقرر اجرائه في 25/9/2017 شبه معلومة فان موقف قوى التخلف والاستعمار الاستيطاني لكوردستان التي مارست أبشع صنوف الاضطهاد والعدوان ضد الكورد معروف ايضا ولن تغير موقفها وأسلوب تعاملها مع الحركة الوطنية الكوردستانية بين عشية وضحاها
ان ابلغ دليل على هذا الموقف العدائي المتشدد هو التصعيد الخطير على الجبهة الإعلامية وصفحات مواقع التواصل الاجتماعي وهي بداية للإجراءات العدوانية المتوقعة للقوى العنصرية والطائفية التي لاتزال تعيش عقلية الاستعمار الاستيطاني أحد أكبر الجرائم اللاإنسانية التي تجاوزها المجتمع البشري الذي يدشن عصر احترام حقوق الانسان وكرامته
الشارع الكوردستاني وقياداته الوطنية في الوقت الذي يتمسك بالحوار والتفاهم والحلول السلمية، يستعد أيضا لمواجهة كل الاحتمالات المتوقعة التي ستلجأ اليها قوى البغي المعادية لحقوقه الوطنية الديموقراطية، اذ ليس غريبا ان تلجأ هذه القوى، فيما إذا استطاعت، الى تشديد الحصار الاقتصادي الذي فرضته حكومة بغداد ومحاولة تفجير الوضع الأمني وتحريك الخلايا النائمة للمرتزقة والعملاء وارسال المليشيات والعصابات المنفلتة لما يسمى بالمناطق المتنازع عليها وحتى التعاون مع القوى الإرهابية لمهاجمة كوردستان ثانية
نعم ليس للكورد اية أوهام عن حقيقة المواقف التي ستتخذها القوى المعادية للحرية والديموقراطية، وهو يملك العديد من الخيارات لمواجهتها بالإضافة الى ان ظروف المنطقة والتغييرات البنيوية الحادة التي تشهدها ليست في صالح قوى التخلف العمياء ومن المؤكد ان المجتمع الدولي لن يقف مكتوف الايادي إزاء اية جريمة جديدة ضد شعب كوردستان وستقف كل القوى والحركات التقدمية والديموقراطية وكل الذين يحترمون حقوق الانسان وكرامته في المنطقة الى جانب الشعب الكوردستاني خاصة وان القوى المعادية للحرية والأنظمة الثيوقراطية القادمة من احلك فترات التاريخ الإنساني تشكل تهديدا خطيرا للسلام والحضارة البشرية وقد عرف العالم المتمدن مدى انغماس هذه الأنظمة في دعم الإرهاب العالمي ومساعدته بهذا الشكل او ذاك
لقد ان الأوان لتأييد عدالة القضية الكوردستانية وعلى العالم المتحضر ان لا يسمح بسقوط غصن الزيتون الذي يحمله الشعب الكوردي
[email protected]

أية اعادة نشر من دون ذكر المصدر ايلاف تسبب ملاحقه قانونيه


عدد التعليقات 39
جميع التعليقات المنشورة تعبر عن رأي كتّابها ولا تعبر بالضرورة عن رأي إيلاف
1. الكلام بالمقلوب
عراقي متبرم من العنصريين - GMT الأحد 16 يوليو 2017 06:30
يبدو أنّ هؤلاء الأكراد الذين ابتلينا بهم قد تعلموا من الصهاينة الذين يديرون أعمالهم في أربيل حتى أخلاقهم وعاداتهم وطريقة كلامهم. فمما يُعرَف عن الصهاينة أنهم يُظهرون أنفسهم إنسانيين ومن ناحية أخرى يقتلون الأطفال ويرتكبون أبشع الجرائم والمجازر بحق أصحاب الأرض المغتصبة الشرعيين... يارجل، لا أظنك أحسنت اختيار عنوان مقالتك!!! أيّ غصن زيتون في اغتصاب أراضي الآخرين وتشريد سكان هذه الأراضي وتكريدها؟ أي غصن زيتون في إقامة كيان مسخ في بلد جئتم إليه من مهاباد وإيلام دخلاء فتخيّلتم أنّ لكم فيه أصلاً وفصلاً؟ هذه أول مرة نسمع بغصن زيتون يقوم بتفتيت دول على أساس عنصري وطائفي ويزعوع أمنها واستقرارها.. نحن ـالعراقيين ـ نحن من مددنا يدنا إليكم بغصن الزيتون بل أغصان زيتون رغم ممارساتكم الإجرامية بحق وطننا وشعبنا، مَن آويناكم وسيّدناكم علينا وقاسمناكم لقمتنا وآثرناكم في كثير من الأمور على أنفسنا ولم نوقف حصتكم من ميزانيتنا رغم أنكم تنهبون أضعافها ببيع نفطنا بالسوق السوداء، ومصادرة واردات حدودنا المحاذية لتركيا وإيران التي استوليتم عليها؟ هل هو تقديم أغصان زيتون امتدادكم في مدن وأراض خلال عملية تحرير الموصل تلك المدن والأراضي التي أعلنتم بدون وجه حق أنها كردية؟ هل رعاية سيدكم مسعود لمؤتمرات الصداميين في اربيل التي تمخص عنها داعش وتقاسمكم معه مدناً وأراض عراقية في سهل نينوى وكركوك وسنجار هو غصن زيتون؟ هل استفتاؤكم الذي اخترتم إجراءه في ظروف العراق الحالية الاستثنائية التي ينبغي فيه ان تتظافر كل جهود أبناء هذا الوطن لإعادة بنائه هو غصن زيتون أم هو في حقيقته إجهاز على جريح لايدخل إلا في خانة جرائم الحرب؟ قال: غصن زيتون قال!!! !!!!!!!!! !!!!!!!!!!!!!!!
2. الكورد بين الانفال السني
Rizgar - GMT الأحد 16 يوليو 2017 08:08
الكورد بين الانفال السني والحصار الاقتصادي الشيعي ؟ مثل سويدي : välja mellan pest och kolera (literally: "choose between plague and cholera") او انتخب بين الطاعون او الكوليرا .
3. الكورد بين الانفال
Rizgar - GMT الأحد 16 يوليو 2017 08:08
välja mellan pest och kolera
4. الكورد بين الانفال
Rizgar - GMT الأحد 16 يوليو 2017 08:09
(literally: "choose between plague and cholera")
5. هل ستنجح حملة الحرب النفس
هل - GMT الأحد 16 يوليو 2017 08:11
هل ستنجح حملة الحرب النفسية ضد الاستفتاء ????
6. إنهارت الدولة العراقية
إِسْكُتْلَنْدِيّ - GMT الأحد 16 يوليو 2017 08:24
لا افهم الحقد الشيعي على الكورد ؟ إنهارت الدولة العراقية ودخل وحوش العرب والمسلمين الى العراق، آلاف من شيشانيين وسعوديين وفلسطينيين ويمنيين وسوريين وتونسيين وجزائريين ومغاربة ومصريين واردنيين وليبيين وسودانيين وأفغان وعراقيين عرب من السنة والشيعة ، ........كم كوردي فجر نفسه؟
7. شعب كوردستان سينتصر
برجس شويش - GMT الأحد 16 يوليو 2017 08:35
اعود واكرر, شعب كوردستان لن يدفع ثمن استقلاله اكثر مما سيدفعه لو بقى ضمن دولة العراق الفاشلة ,يقودها طائفيون تابعون لايران. يا كاكا سربست بامرني, التصعيد الخطير هو ياتي على لسان اقلام مأجورة , ما ان ينتهي احدهم حتى يبدا الثاني والثالث, كانهم مع موعد مع الاعداء و تهديداتهم, وتعرف جيدا من خلال نضالك الوطني بانه دائما هناك كورد يصطفون مع اعداء قضية شعبهم اما كبنادق مأجورة يقاتلون البشمركة مباشرة مع الجيشد العدو او يعملون على شق الصف الوطني بحجج وتبريرات واهية الهدف منهم هو هزيمة القيادة الوطنية التي تقود الحركة التحررية الوردستانية خدمة لاهداف الاعداء , نعم انهم يلتقون مع الاعداء في هدف واحد وضع كل العراقيل و العقبات امام قيادة كوردستان وافشال مشروعه , ولكن , يا كاكا سربست بامرني, انهم واهمون , هم و الاعداء يشاهدون ما حققه هذه القيادة الوطنية لشعب كوردستان من انجازات و انتصارات في ظروف دوما لم تكن مؤاتية , هذه هي ارادة شعبنا , والرئيس بارزاني وكل الوطنين الكوردستانين يمثلون هذه الارادة والنصر سيكون لشعبنا , ملاحظة , اذا كان الاستفتاء ليس له اهمية , كما يعبر عنها البعض, اذاً , لماذا هذا التصعيد الشرس ضد قيادة كوردستان الوطنية من قبل الاعداء و جاشنا على حد سواء؟؟
8. في أول محطات رحلة البحث ع
نقرة السلمان، - GMT الأحد 16 يوليو 2017 08:41
في أول محطات رحلة البحث عن جلاد نقرة السلمان، توجهنا إلى البصرة وعلمنا هناك عن طريق الصدفة، بأن لدى "حجاج التكريتي" جلاد نقرة السلمان الطاغي، صورتين محفوظتين عند أحد الأشخاص. في عام 1988، بدأ نظام البعث بعملية أنفال الكورد عبر حملة عسكرية ممنهجة كبرى نفذت على 8 مراحل، وبحسب إفادات الناجين من الإبادة فإنه تم تفريق أفراد الأسر المعتقلة ضمن عملية الإنفال في مراحل لاحقة، حيث تم وضع الشباب في جهة والنساء والأطفال وكبار السن بجهة أخرى، وتم نقل الشباب إلى قبور جماعية عبر الحافلات لدفنهم فيما نقل الباقون إلى سجن نقرة السلمان سيء الصيت، والذي يقع جنوب العراق قرب الحدود مع السعودية. آلاف المؤنفلين اعتقلوا في سجن "نقرة السلمان"، وكانوا يتعرضون للتعذيب اليومي من قبل جلاد حوّل السجن إلى بقعة من جهنم، هذا الجلاد هو "حجاج التكريتي" الذي كان يعرف بين السجناء باسم "الحجاج"، وكان مسؤول السجن، صوره محفورة في ذاكرة المؤنفلين، لكننا في هذه الرحلة نريد العثور على صور الجلاد الذي لم يكن يقوى المئات على تحمل وجع ضربات سوطه، وكانوا يقتلون تحت تأثير التعذيب في نقرة السلمان. خلال هذه الرحلة عرفنا عن طريق الصدفة أن أحدهم يحتفظ بصورتين لـ"حجاج التكريتي"، وأن ذلك الشخص هو قريب أحد رفاق الجلاد في أحد معسكرات التدريب التابعة لنظام البعث في ثمانينات القرن الماضي. في أحد مقاهي البصرة، ألتقيت بأبو عدنان، وسألته عن كيفية حصوله على الصور، فأجاب: "حصلت عليها من أحد أقاربي الذين تدربوا مع الحجاج في بغداد". حينما نظرت إلى الصورتين وجدتهما بالأبيض والأسود ويبدو أنهما التقطتا في ثمانينات القرن الماضي. في الصورة الأولى يظهر الحجاج رجلاً عريض الوجه ذو شارب كث وهو يتناول أفعى، برفقة أشخاص آخرين، وقد احمرت شفاههم بدم الحيات، ويبدو أن الصورة تعود لأحد التدريبات العسكرية، وفي الثانية يقوم بتقطيع أرنب وعيناه تتطاير منهما الشرر، في كلتا الصورتين.
9. الشبل من ذاك الأسد
المجلس الاعلى - GMT الأحد 16 يوليو 2017 08:44
أستغربت من المواقف المعادية الاخيرة لزعيم التحالف الوطني العراقي والمجلس الاعلى الاسلامي في العراق سماحة السيد عمار الحكيم،من قضية (الاستفتاء) واستقلال أقليم كوردستان الذي أبداه خلال أجتماعه بنواب كتل حركة التغيير والاتحاد الوطني والجماعة الاسلامية الكوردستانين في مجلس النواب العراقي ، لأنني كنت أرى ان شخصيته هي أقرب من سماحة أية الله محسن الحكيم وأنه أكتسب منه خبرته وعلمه وكما يقال (هذا الشبل من ذاك الأسد ) ، وللتذكير أقول لسماحة عمار الحكيم ، أن الشعب الكوردي يستذكر دوما بكل فخر وتقديرووفاء المواقف الوطنية لسماحة آية الله السيد محسن الحكيم وعبدالعزيز الحكيم رحمهما الله والمرجعية الشيعية في العراق ، حین افتی في الخامس من تموز من عام 1965، ابان ثورة ایلول المجيدة بتحریم القتال ضد الشعب الكوردي ، رغم أنه كان يعلم جيدا بأن نظام الحكم أنذاك لن يسكت على موقفه الرافض لمحاربة هذا الشعب الأبي ولابد ان يوجهوا له الصاع صاعين ...هناك سؤال يراود مسامعنا: لماذا أختار المغفور له هذا الطريق وهو شائك ووعر ولايمكن ان يسلكه أيا كان الا أنه كان مقتنعا كل القناعة بأن هذا الشعب يستحق كل الأحترام والتقدير ولابد ان يصل يوما الى مبتغاه وهذا ما كان يرجوه فعلا في قرارة نفسه النابع من منظور عقیدتە الاسلامیة والانسانیة، والدليل هو ما تفضل بعبارته الشهيرة والمعروفة لكل كوردي وعربي مخلص وشريف حين قال : (أن الشعب الكوردي وپیشمرگتە الأبطال هم أشقاؤنا، وهم یناضلون من أجل دحر الظلم ونيل حقوقهم المشروعة، لذا فان القتال ضدهم حرام ).
10. المبلول لايخاف المطر
ياســـين سيكاني - GMT الأحد 16 يوليو 2017 09:55
سوف لن نخسر اكثر ما خسرنا ولن نتعرض الى اكثر ما تعرضنا اليه على يد الحكومات العراقية المتعاقبة والجيران والأعداء الداخليين.. آن الأوان وعلينا ان نحسم الأمر .. سلمت يداك استاذ


شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

في رأي