: آخر تحديث

من سانبطرسبورغ لأربيل الكرملن يسارع الخطى لإقليم كردستان

لم تكن مشاركة وفد حكومة اقليم كردستان برئاسة رئيس الحكومة نيجيرفان بارزاني في منتدى الاقتصاد العالمي في سانبطرسبورغ الروسية مجرد مشاركة وخطوة اعتباطية هامشية بل كانت رؤية استراتيجية ومعمارية في عملية بناء الاقتصاد الكوردستاني وفق أسس علمية رصينة و وفق متطلبات المرحلة الراهنة التي تنتظر المزيد من التقدم و كانت خطوة في الاتجاه السليم والصحيح نحو أفق جديدة تتلخص من خلال توسيع عملية النهوض العمراني التي يسعى رئيس الحكومة نيجيرفان بارزاني مسايرتها وتسريع الخطى في تنفيذها و وضع الاليات الصحيحة والمناسبة لبناءها واستثمار أكبر قدر ممكن من المبالغ المالية الضخمة في خدمة كافة القطاعات الخدمية في اقليم كوردستان والاسراع بعلمية التنمية والتطوير والتوسع العمراني بما فيها القطاع الصحي والتربوي وكافة القطاعات الإنتاجية والخدمية في كردستان خاصة بعد قطع ميزانية الاقليم من قبل رئيس الوزراء العراقي السابق نوري المالكي لغرض السيطرة على استقلالية القرار الكردي واجبار كردستان على الخضوع والركوع والخنوع لاوامر بغداد التي تخضع و تصدر قراراتها من خلفية التبعية لاجندات و جهات اقليمية التي تتبنى المشاريع الطائفية والاجندات الملتوية واحراق المنطقة كما يحدث الان في المدن العراقية التي تقع تحت سيطرة بغداد وتمارس فيها قوات الحشد الشعبي أشد الاساليب اللانسانية من حيث الفتك والحرق والاعتداء وتهميش المواطنين العزل وذلك بشهادة غالبية المنظمات الدولية المستقلة.

ان مؤشرات نجاح الاقتصاد الكوردستاني في مجال الذهب الاسود كان على يد نيجيرفان بارزاني بصفته الراعي الاول للملف النفطي في اقليم كوردستان والذي أسس لحكومة الاقليم لوائح أهداف متوازنة لاستخراج البترول في كوردستان وفق مؤشرات رئيسية عن طريق تكليف خبراء متخصصين في هذا المجال والذين حرصوا على ادارة التخطيط القائمة على أفضل التجارب المشابهة المتفوقة في قطاع الطاقة كما وضع ( نيجيرفان ) خططا استراتيجية مفصلة للاعوام القادمة وكان آخرها ابرام اتفاق موسع في سانبطرسبورغ الروسية مع شركة روزنفط العملاقة في مجال البترول والطاقة وكانت هذه الاتفاقية قفزة عملاقة في قطاع البترول وفتح آفاق جديدة مع موسكو وهو ما يبشر بتقليص حاجة الاقليم لبغداد في السنوات العجاف التي تتجه العلاقة فيها بين بغداد واربيل الى فتور مزمن على المستوى الدبلوماسي والسياسي خاصة بعد اعلان اقليم كردستان نيته الصادقة في اجراء استفتاء دستوري جماهيري لغرض الاستقلال كحق مشروع من حقوق الشعوب المقهورة بعدما كفل قوانين الامم المتحدة لكل الاجناس والمجموعات العرقية مشروعية هذا الاستقلال.. لايخفى على أحد أن زيارة نيجيرفان بارزاني لروسيا ولقائه بصناع القرار في موسكو وعلى رأسهم الرئيس بوتين كان موضع الاهتمام والتقدير بحيث حرك هذه الزيارة المكوكية مياه راكدة بين موسكو وأربيل على الصعيد السياسي والاقتصادي والدبلوماسي الى درجة تأكيد الرئيس الروسي فلاديمير بوتين أثناء القاء كلمته الافتتاحية في منتدى الاقتصاد العالمي في سانبطرسبورغ على مواصلة العلاقات بين أربيل وموسكو واستمرارها حتى الى مرحلة مابعد داعش وذلك بعدما رحب الرئيس الروسي بوتين وبشكل رسمي برئيس حكومة كوردستان نيجيرفان بارزاني من بين آلاف الضيوف المشاركين في أعمال المنتدى الاقتصادي العالمي وأشارت الرئاسة الروسية الى وجود وشائج مشتركة وقوية على كافة المستويات بين اقليم كوردستان وروسيا .. ويبدو مما سبق ان حكومة كوردستان برئاسة نيجيرفان بارزاني وبناء على القراءة الاولية لنمطية وأهمية هذه الزيارة والاتفاقات المبرمة بين الجانبين الروسي والكردي سوف تسعى الى المزيد من الخطوات الجوهرية العملاقة لاستقلالية القرار الكردي واستقلالية الادارة الكردية خاصة أن الروس قد أعلنوا رأيهم في موضوع استقلال كردستان وفق المعايير الدولية وقرارات الامم المتحدة وبلاشك فان المعايير الدولية وقرارات الامم المتحدة تتفق مع مسعى الشعوب للحصول على الاستقلال والشعب الكردي شأنه شأن كافة شعوب الارض سوف تستبق الخطى في تحقيق الاستقلال كما أكد على ذلك معظم القوى الكردستانية وعلى رأسهم رئيس اقليم كردستان مسعود بارزاني عندما قال: لاتراجع في عملية الاستفتاء على الاستقلال وكان ذلك أثناء لقاءه برئيس البرلمان العراقي سليم الجبوري في أربيل 
وأخيرا نقول: ان الثقل الكردي في المرحلة القادمة سوف تتمركز نحو عملية استراتيجية وتتمحور حولها الخارطة الجديدة للمنطقة بشقيها الاقتصادي والسياسي والعسكري بحيث تكون مقومات بناء الدولة الكوردية في طريقها الى النور. 

أية اعادة نشر من دون ذكر المصدر ايلاف تسبب ملاحقه قانونيه


عدد التعليقات 23
جميع التعليقات المنشورة تعبر عن رأي كتّابها ولا تعبر بالضرورة عن رأي إيلاف
1. دولتك شرفك
د. حسن الدهوكي - GMT الثلاثاء 20 يونيو 2017 11:28
والله لو بقينا ألف سنةٍ نطالب بحقوقنا من المحتل العراقي ما ارجعها. الحل الوحيد هو إعلان الإستقلال على كل ملمتر من تراب الآباء والأجداد إبتداء من شنكال إلى خانقين ومندلي.
2. روسيا والأتراك
د. حسن الدهوكي - GMT الثلاثاء 20 يونيو 2017 11:32
أعتقد أن رئيس وزراء الإقليم زار روسيا آملا بإدخال مصالح روسيا في النفط الكُردي. اعتقد إنه يعرف أن تركيا ستتردد في غلق الحدود في وجه النفط الكُردي عندها. رئيس الوزراء يعرف ان أردوغان يضع بيضا عندما يُذكر إسم بوتين.
3. الاكراد خانو الارمن
والاشوريين ابادة الارمن - GMT الثلاثاء 20 يونيو 2017 12:08
الكردي دائما خائن للبلد اللي عايش بها فقد خانو الارمن والاشوريين اثناء الابادة الارمنية والمسيحية 1878 - 1923 على يد المحتل المحتل التركي وعميله المرتزق الكردي الداعشي بندقية الايجار وخانو العرب عراق وسوريا وخانو ايران ولنسال العرب في العراق وسوريا من الخائن الارمني والاشوري او الكردي هو الخائن والجواب معروف مسبقا الكردي دائما خائن خانو العراق سوريا والارمن
4. أحسنت؛ املأوا فاه دولارات
مضاد رزكار - GMT الثلاثاء 20 يونيو 2017 13:09
أيّ بطرسبورغ تتحدث عنها يا رجل وتركيا (صديقتكم اللدود)قد جرّدتكم من كل شيْ والتهمت حصّة الأسد من سرقاتكم ووضعتكم على الحديدة ووقّعتكم على كمبيالات ستجعلكم عما قريب تترنّحون كذلك السكران الذي استلف قيمة الخمر الذي شربه والناس تظنه يترنّح من السُّكر (بسكون الكاف) وفي حقيقة أمره يترنّح خوفاً من دائنه؟ أي ملفّ نفط نيجيرفاني سوف يسعفكم وأي اقتصاد عمراني ستبنيه لكم روسيا وأنتم تئنّون من حصار المالكي الذي على محدوديته وبساطته جعلكم تبكون دماً؟ أضحكني والله طربكم على وقع عبارات دبلوماسية من مسؤولين روس فمن أين لكم المال الكافي لكل هذا البرم والنّطع وأنتم تتباكون على رواتب كلما قطعتها أو أخرتها قليلاً ينتابكم الفزع والهلع من مجاعة وشيكة أو موت جماعي رهيب؟ ولنفترض أنّ بعض البلدان الثرية أسلفتكم مبالغ لتحقيق ما تزعمون فمن أين ستسدّدون تلك المبالغ بفوائدها المرتفعة أم إنكم تظنّون أنّ هنالك جهة ستمنحكم الأموال بدون مقابل؟ها، نسيت أن أسألك أيها المتفائل الكبير هل وصل إلى سمعك أنّ حتى الاستفتاء المسرحي الذي تسعى عائلة مأمولك نيجيرفان لاتملك هذه العائلة تمويله وقد استجدت تمويله من الإمارات؟! أم أنت أيها الكاتب أحد المخدوعين بهذه العائلة التي هي كالطبل يبدو كبيراً لكن وسطه فارغ، أم إنك من أولئك الذين يظنّون أنهم بمدحهم أحد أفراد هذه العائلة المتسلطة سيُملأ فوه ذهباً أو دولارات؟ هل أنت صاحٍ أم نائم وأنت تنتشي طرباً لهذه البهلوانيات البارزانية؟ إن كنتَ نائماً وتحلم فهذا من حقّك ولكن لاتنسَ أن تلتحف عندما تنام في المرة القادمة حتى لاتنتابك هذه التهيؤات، أما إذا كنتَ صاحياً فأرجو منك في المرة القادمة أن تحدّثنا بما يليق ويُعقَل لكي نصدّقك!
5. 2500 مغربي يتسممون سنويا
Rizgar - GMT الثلاثاء 20 يونيو 2017 17:33
2500 مغربي يتسممون سنويا بلسعات العقارب و350 بلدغات الأفاعي ياسر اليحياوي ....ارقام بسيطة 182000 مواطن كوردي تسمموا الى الابد بلسعات عاصمة الانفال وربما ملايين الكورد ضحايا لد غات ا فاعي عاصمة التعريب .
6. الآثوريون في فترة الانش
Levy - GMT الثلاثاء 20 يونيو 2017 19:20
الآثوريون في فترة الانشقاق النسطوري اول فئة مسيحية تنشق عن الامبراطورية المسيحية وتتعاون مع عدو المسيحية في ذلك الوقت (الفرس) لضرب الامبراطورية المسيحية من الداخل. وفي العصر الحديث تطوع الآثوريون خلال الحرب العالمية الاولى للقتال حلفاء لروسيا ضد بلدهم تركيا و جرائم خيثة في رواندز ١٩١٦ كمرتزقة للروس وفي ايام دخول الجيش البريطاني لاحتلال العراق تجددت خيانة الآثوريون للعراق، حيث تطوعوا كجنود في الجيش الليوي الانكليزي وهاجمو عمادية ١٩١٩ كمرتزقة للا نكليز . ولحد يومنا هذا الآثوري اللذي يقدم اثباتا ملموسا حول خدمة والده او جده في الجيش الليوي Levy ، يمنح الاقامة والجنسية البريطانية بشكل مباشر وبدون عوائق. وهكذا اصبحت الحكومات العراقية المتعاقبة تنظر الى الآثوريين بعين الريبة والشك وفي كثير من الاحيان تم منع االآثوريين من الحصول على الجنسية العراقية. بعد تلك التطورات لم يستطع الآثوريون الصمود ولا البقاء ولو في بضعة امتار مربعة في العراق. فهرب الاثوريين الى غرب كوردستان و ساعدهم كورد غرب كوردستان .
7. اول فئة مسيحية تنشق
غرب كوردستان - GMT الثلاثاء 20 يونيو 2017 19:21
الآثوريون في فترة الانشقاق النسطوري اول فئة مسيحية تنشق عن الامبراطورية المسيحية وتتعاون مع عدو المسيحية في ذلك الوقت (الفرس) لضرب الامبراطورية المسيحية من الداخل. وفي العصر الحديث تطوع الآثوريون خلال الحرب العالمية الاولى للقتال حلفاء لروسيا ضد بلدهم تركيا و جرائم خيثة في رواندز ١٩١٦ كمرتزقة للروس وفي ايام دخول الجيش البريطاني لاحتلال العراق تجددت خيانة الآثوريون للعراق، حيث تطوعوا كجنود في الجيش الليوي الانكليزي وهاجمو عمادية ١٩١٩ كمرتزقة للا نكليز . ولحد يومنا هذا الآثوري اللذي يقدم اثباتا ملموسا حول خدمة والده او جده في الجيش الليوي Levy ، يمنح الاقامة والجنسية البريطانية بشكل مباشر وبدون عوائق. وهكذا اصبحت الحكومات العراقية المتعاقبة تنظر الى الآثوريين بعين الريبة والشك وفي كثير من الاحيان تم منع االآثوريين من الحصول على الجنسية العراقية. بعد تلك التطورات لم يستطع الآثوريون الصمود ولا البقاء ولو في بضعة امتار مربعة في العراق. فهرب الاثوريين الى غرب كوردستان و ساعدهم كورد غرب كوردستان .
8. اعدم الاتراك العثمانيين ا
1914 - GMT الثلاثاء 20 يونيو 2017 19:27
اعدم الاتراك العثمانيين الشيخ عبد السلام البارزاني في و لاية الموصل مع نخبة من رفاقه المناضليين بعدما القي القبض عليهم في ايران بواسطة احد العملاء وقد سلمت السلطات الايرانيية بدورهم الى الاتراك وبعد محاكمات عسكرية اصدرت بحقهم اوامر الاعدام وقد تم تنفيذه في عام (1914) وجدير بالذكر بان الشيخ عبد السلام البارزاني هو الشيقيق الاكبر لملا مصطفى البارزاني حيث قام هذا الشيخ المناضل بثورة شبيعة في كوردستان ضد سيا سية العثمانين في كوردستان وخاصة في منطقة البارزان مطالبا بالحقوق القومية والثقافية للشعب الكوردستاني وقبل القيام بالثورة ارسلت الشيخ هذه المطاليب الى الباب العالي في استنبول بشكل سلمي الا انه جوبه بالرفض مما ادى بالشيخ الى الاعداد للثورة ضدهم في عام (1907) وان الاتراك العثمانين لم يكن يعرفوا سوى اللغة السلاح الى يومنا هذا وهكذا بدات الثورة وبالامكانيات البسيطة والاسلحة التقليدية ورغم الفارق في الموازين القوة بين الطرفين استمرة الثورة عدة سنوات بصبر ومقاومة البشيمه ركه وايمانهم بقضيتهم العادلة وبعد حصار لمنطقة ومن كل الجهات اضطر الشيخ عبد السلام الى مغادرة كودستان متوجها الى كوردساتن ايران ليلقي القبض هناك بواسطة عملا ئهم .
9. خلال السنوات الخمس والعشر
Rizgar - GMT الثلاثاء 20 يونيو 2017 19:34
خلال السنوات الخمس والعشرين المنصرمة، أصبح إقليم كوردستان مصدراً للأمن والاستقرار في المنطقة والعالم، وقد تفوّق في ذلك على العديد من دول المنطقة، الأمر الذي ساهم في إعلاء صوت شعب كوردستان المطالب بالاستقلال.
10. الى الشاطر حسن-المزور؟
متابع - GMT الثلاثاء 20 يونيو 2017 20:40
اقرا يا هذا وكفى تزوير؟زكي امين الكاتب الكردي يقول )، إلا أنه مع هذا كله أستمر وبشكل عام معظم الكورد في مساندة الترك وتقديم خدماتهم لإنجاح الحركة القومية التركية وتأسيس الجمهورية التركية الحديثة حيث شاركوا مشاركة فعالة في توطيد أركان النظام التركي الجديد وفي القتال ضد الآشوريين والأرمن وضد القوات الروسية ؟ حتى تمكنوا من إفشال معاهدة سفير (1920) وانتعاش "التركي الميت" كما يقول زكي (ص268)، ومن ثم إحلال محلها معاهدة لوزان (1923) والقاضية بموت مشاريع بناء دولة أرمينيا الكبرى وكردستان المصغرة والمثلث الاشوري اي اقليم للآشوريين ومن ثم بروز تركيا بقيادة كمال أتاتورك كقوة فاعلة ورئيسية في المنطقة وقادرة على مفاوضة الإنكليز والفرنسيين لضمان استقرار حكمها. وبالمقابل لم يحصل الكورد إلا مزيداً من الاستبداد والظلم والحرمان من أبسط حقوقهم القومية، بما فيها منعهم من التكلم والتعلم بلغتهم الكوردية، ولم يعترف بهم كقومية كوردية بل اعتبروهم مجرد أتراك الجبال. الكورد والدول الحديثة في المنطقة: ------------------------ بعد استقرار الأوضاع وتوقيع المعاهدات وإقرار تسويات الحدود لبلدان المنطقة والدول المنتدبة عليها من قبل عصبة الأمم والتطورات التي مرت بها شعوبها، لم تتمكن الحركة االكردية الإفلات من نفس العوامل السابقة المتحكمة في تقرير طبيعتها وإستمرار التقيد بها، خاصة في الدولتين الإيرانية والتركية باعتبارهما دولتان مسلمتان، لا بل وعلى العكس من هذا حيث ظهر الإقليم السياسي كعنصر إضافي وحاسم ومؤثر في سياق تطور هذه الحركة نحو إقامة الدولة الكوردية، إذ تقولب الكورد وحركتهم السياسية طبقاً للدول التي تشكلت حدودها بعد الحرب الكونية الأولى وخاصة في بداية القرن العشرين حيث أصبحت مسألة السيادة أكثر قدسية بالنسبة للدول الجديدة في المنطقة، فسارت وتطورت حركة كل جزء من الشعب الكوردي متأثرة بالعوامل السياسية الخاصة والمحيطة بالدولة التي عاشوا تحت سلطتها. ففي العراق، الذي برز كيانه السياسي في عام 1921، استمرت الحركة الكردية كحركة إقليمية أو "قطرية" ولكن من دون أن تستطيع الخلاص من تأثير العوامل السابقة المتحكمة فيها، إذ استمر شيوخ العشائر في قيادة الحركة الكردية، كما كان الحال مع الشيخ محمود الحفيد ومملكته في مدينة السليمانية في شمال العراق في عام 1922 والتي لم تستمر أكثر من سبعة أشهر. والحال نفسه


شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.