: آخر تحديث

استقلال الإقليم والشرخ الكوني

من الدُّرر التي تركها لنا الماركسيون جملتهم الشهيرة: "لا لاستغلال الإنسان للإنسان ولا لاستغلال أمة لأمه" إلاّ أن من عادة المستفيد ممن يستغلهم سواء أكانوا جماعات أو أفرادا، هو أن يستسيغ حالة المتنازل له عن حقوقه وأناه كرمى استفادته وطوسنة أناه، ومن الصعب أن يروق لهؤلاء الاستغلاليين قول الماركسيين حتى وإن كانوا من منتسبي الأحزاب الأممية، لأن الاستغلالي لا يتبنى الصفات الإنسانية إلا كأردية مهمتها إحداث الإلتباس لدى الناظر، بينما كيانه قائم على حب الذات والأنانية وتحقيق مصالحه وأهدافه الشخصية على حساب الآخرين، والاستغلالي إنسان تخلى عن مفهوم العدل والإنصاف والحق، وطوّع ضميره من أجل إشباع غاياته وتحقيق مصالحه من دون أية مراعاة لمصالح الآخرين وحقوقهم، فمادام المرءُ يفيدهم فهو إذن محبب وخدوم وآدمي بنظرهم، ولمجرد أن يطالب بالإنصاف أو يسعى لأن يكون له كما للآخر، انقلب ذلك المستفيدُ من استثمار طيبته وتنازلاته إلى عدوٍ حقيقي له ولكل من يطالب بالحق وينشد الكرامة، وحيال هذا الأمر وعدا عن الأنظمة المتضررة من الاستفتاء فقد عبّر الكثير من أهل السياسة والثقافة في العراق والوطن العربي عن السخائم التي يستبطنونها تجاه الكرد فور تحديد قيادة الإقليم ليوم الاستفتاء.
علماً أن أي نفر منهم في الحالات العادية تراه يتحدث بفمٍ ملآن عن شرائع ومواثيق الأمم المتحدة بطلاقة، ويتبجح ربما بحفظه لمواد الإعلان العالمي لحقوق الإنسان، أما إذا ما تعلق الأمر بالكرد فكل تلك المعاهدات والمواثيق الدولية التي تقر بحق الشعوب في تقرير مصيرها تضرب عرض الحائط، إذ يحق لقبيلة في آخر المعمورة أن تكون دولة، ويحق لفخذٍ من العشيرة أن تشكل دويلة، ويحق لمجموعة مافياوية أو بعض قُطاع الطرق إعلان دولة، كما أن قيام أي دولة في العالم لا يهدِّد السلم العالمي، ولا يؤثر على استقرار وتوازن العوالم، أما إذا حصل الكرد على استقلالهم وصار لهم دولة فعندئذٍ تهتز خاصرة الأرض، يبدأ الخسوف العام، ويحدث الشرخ الكوني العظيم، وهي لعمري من أوضع المكاييل المستخدمة لدى الكثير من ساسة ومثقفي الشرق الأوسط.
على كل حال فمع كل التهديد والوعيد من قبل أعداء الحقوق والعدالة من الساسة والمثقفين في المنطقة، فالإقليم ماضٍ في مشروعه، والإقليم شعباً وقيادة قد حزم أمره وقرّر التخلص من نير الاستحكام، ويسعى ككل شعوب العالم العيش حراً أبيا، وهو ما أكده البروفيسور الألماني أودو شتاينباخ، في حوار مع موقع (دويتشه فيله) والذي قال فيه "إن الاستفتاء لا يمكن تأجيله، فقد أُعلن عن إجرائه منذ فترة طويلة وتأجل مرارا وتكرارا لأن الحكومة المركزية في بغداد تُعارض سعي إقليم كردستان في الاستقلال، واعتبر شتاينباخ ان "ضغط المجتمع الكردي على حكومة إقليم كردستان كبير جداً وتأجيل الاستفتاء أصبح أمراً مستحيلا"، كما أكد الأمر نفسه رئيس الإقليم مسعود البارزاني في إحدى تصريحاته لوسائل الإعلام المرئية حيث قال "بأنه لو لم يكن واثقاً من الخطوة التي اتخذوها لما مضوا بها لأنهم من المستحيل أن يجازفون بمصير الإقليم وناسه" هذا بالرغم من عدم ترحيب بعض الدول كألمانيا وتركيا وإيران بخطوة إقليم كردستان العراق.
وبالنسبة للمهددين بالويل والثبور وما ينتظر الكرد من عظائم الأمور من الحصار الاقتصادي البري والجوي، عليهم أن يدركوا بأن الاتفاقيات الإقتصادية التي يوقعها الإقليم مع الدول الكبرى خير ردٍ عليهم، كما أن عليهم أن يتذكروا بأن بغداد كانت قد أقفلت جميع الأبواب بوجه الإقليم وقطعت حصة الاقليم من االموارد المالية، ولم يكن قد صدر الاقليم النفط من ذلك الوقت، ومع ذلك لم يمت الإقليم جوعا، وحيال ذلك الأمر قال رئيس حكومة اقليم كردستان نجيرفان بارزاني: "لقد قطعوا حصة الاقليم من الموازنة منذ شهر شباط 2014، ووضعونا من وقتها بين خيارين إما أن نخضع لهم، أو نفكر في إيجاد حل وطريق آخر، وقد وجدنا الحل فعلاً بتصدير النفط للخارج منذ بداية شهر أيار"، كما أن زيارة وفد حكومة اقليم كوردستان مؤخراً إلى روسيا ومشاركة الوفد الكردستاني في المنتدى الاقتصادي العالمي في مدينة سانت بطرسبورك هي عملياً جزء من خطة الاكتفاء والاعتماد على الذات، وقد وقّعت حكومة الاقليم عقداً مبدئياً مع شركة روس نفت الروسية حول 3 مجالات، من أهمها تطوير الحقول النفطية في الاقليم، والعمل على تطوير البنية التحتية للطاقة في إقليم كوردستان، وحيث يصدر الاقليم حتى الآن حسب رئيس الحكومة مايقارب الـ700 ألف برميل من النفط الخام بشكل يومي، وأهمية هذا العقد يكمن في كونه بداية جديدة لإعادة وتعزيز الثقة بالسوق النفطية في إقليم كوردستان، وأن هذه الاتفاقية تؤكد على رغبة روسيا في الاستثمار في إقليم كوردستان في مجال الطاقة"، وقد بين رئيس وزراء الإقليم أن هذا الاتفاق المبدئي مع شركة روس نفت الروسية ينص على إيصال الصادرات اليومية للنفط الخام في الإقليم لمليون برميل يومياً بحسب الخطة التي وضعتها الحكومة، حيث تعمل الشركة على توفير هذه الأرضية والبنية التحتية لتصدير هذا النفط للأسواق العالمية، وعن النقطة الثالثة والأهم في الاتفاقية قال بارزاني "إننا كنا نبيع النفط الخام للتجار، والاختلاف هنا أن حكومة الاقليم تبيع النفط الخام ولأول مرة لشركة تمتلك الحكومة الروسية 50 % من أسهمها"، ولعل تأمين الموارد الأولية والعمل على تطوير وتكوين اقتصاد قوي مستقل متمم لخطوات الاستقلال السياسي هو ما سيعمل عليه الإقليم في الفترة المقبلة.
وعن تلازم المسارين الاقتصادي والسياسي والاستفادة من الموارد الطبيعية المتاحة للإقليم من خلال الخطوات الحالية والاتجاه الذي يقصده شعب وقيادة إقليم كردستان، يرى بعض فقهاء القانون الدولي أن لحق تقرير المصير مظهرين هما: المظهر الداخلي والمظهر الخارجي، فمن وجهة النظر الداخلية، ويعني حق الشعب في الاختيار بحرية مؤسساته الوطنية، وشكل الحكم الذي يرغب به وهو ما أشار إليه أعلاه البروفيسور الألماني أودو شتاينباخ، أما المظهر الخارجي حسب فقهاء القانون الدولي فيتمثل في حصول الشعوب على استقلالها، وفي تمتعها في حقوق السيادة على إقليمها، وعلى مواردها الطبيعية، وفي تحديد مركزها السياسي والاقتصادي على الساحة الدولية.
وفي الختام وبعيداً عن التفكير بالرافضين لفكرة حقوق الشعوب نذكّر القارئ بما أورده الكاتب غسان شربل في مقالة له يوم الاثنين عما وصل إليه حال الاثنيات والدول المهددة بالتفكك من وراء طغيان حكامها وسياساتها الخرقاء حيث يقول شربل:"إننا نحصد ما زرعناه، يقصد أنظمة المنطقة وأردف شربل لم تتنبه دول كثيرة إلى أن الخرائط تحتاج إلى صيانة كي لا تتفسخ، وأن العلاقات بين المكونات تحتاج هي الأخرى إلى صيانة مستمرة" ولكن الجدير بالملاحظة أنه بالرغم من التاريخ الدموي الذي يذكّر كرد العراق بحكام بالسلطة المركزية، فلا يزال الاقليم حريصاً على علاقات حسن الجوار، وقد أكد نجيرفان البارزاني ذلك منذ يومين أي فور عودته من روسيا حيث قال: إن الأولوية لدينا تكمن في إيجاد حل ودي مع بغداد وهذا هو موقفنا الثابت منذ عام 2014 ولم يطرأ عليه أي تغيير، وشدد رئيس الوزراء على ضرورة إيجاد نقاط مشتركة لحل أزمة الثقة من الاقليم تجاه بغداد وتابع بارزاني "إن توفرت الأرضية الملائمة لحل هذه المشاكل مع بغداد سنسير في هذا الطريق بهدف التوصل إلى حل يخرج منه الطرفين منتصران، دون أن يفرض أحد شروطه بالقوة على الأخر، وأن وجود أي اتفاق يضمن أن يخرج الطرفان فيه منتصرين هو ما نبتغيه وما سيكون ذو أهمية كبيرة للإقليم ومن مصلحة شعبه"، فحكومة الاقليم إذن مع فض الشراكة الفاشلة بالحسنى والطرق الأخوية والدبلوماسية بعيداً عن لغة الوعيد والتهديد وقرع طبول الحرب، والكرة لا شك هي الآن في ملعب حكومة بغداد، إن كانت فعلاً مهتمة بإشاعة الوئام وترسيخ مبدأ السلام بين مكونات العراق، أم أنها ستكرس من جديد ثقافة العفالقة في اللجوء إلى آلية فرق تسد كما تفعل بعض الأطراف العراقية مع ذوي النفوس الهزيلة في السليمانية، أم تعيد تجربة العنف كما كان عليه طاغية البعث العربي الاشتراكي صدام حسين، وطبعاً مع إستحالة قدرتها على محاكاة تجربة الإبادة الصدامية وفقاً للظروف الذاتية والموضوعية ومجمل المعطيات العسكرية والسياسية الراهنة. 

أية اعادة نشر من دون ذكر المصدر ايلاف تسبب ملاحقه قانونيه


عدد التعليقات 13
جميع التعليقات المنشورة تعبر عن رأي كتّابها ولا تعبر بالضرورة عن رأي إيلاف
1. السؤال هو
عراقي متبرم من العنصريين - GMT الأربعاء 14 يونيو 2017 09:15
لماذا تأسيس دولتكم المسخ يجب أن يبدأ من العراق وليس من تركيا أو إيران؟ ولماذا في هذا الظرف بالذات الذي حتى ترامب بالرغم من رعونته لم يهضم إجراء هذا الاستفتاء المتهور؟ لماذا لاتعترفوا أيها الأكراد بأنكم انتهايون وتخشون أن يجتاز العراق أزماته فتضيع عليكم هذه الفرصة؟ ثم من أين جاءت ثقة سيدك مسعود بأنه في عمله الجنوني هذا لايجازف بقومه؟ بل من أين حصلتَ أنت يا أحد أبواقه على ثقتك الكبيرة هذه به في الوقت الذي أجمع غالبية قومك بأنه طاغية ومتسلط ودموي ولا يختلف في دكتاتوريته وتشبثه بالكرسي عن صدام حسين بل ويفوقه بأضعاف مضاعفة والأدلة على ذلك كثيرة جداً: من قتله سنة ١٩٩٦ للمشات من قومه في اربيل وطرده قبل فترة قليلة من أربيل لكل من لايتنمي لحزبه ولا يرضخ لجبروته وهيمنته وعائلته على أموال قومه وأهم الموارد وأهم الوظائف.. أخيراً وليس آخراً؛ أي تسوية ودية مع بغداد يزعم تحقيقها (نسيب) سيدك نيجيرفان مع بغداد؛ هل تظنون أيها الأكراد المتسللون إلى شمالنا من إيران ستسمح لكم بغداد ـ على علّة حكامها الحاليين ـ بتأسيس دولة لقيطة لكم على ترابها؟ ولنفترض من باب المحال موافقة هؤلاء الحكام العملاء بضغط من سيدهم الغرب الصهيوني فماذا عن الشعب العراقي، هل بوسعكم أن تزعموا بأن هذا الشعب قد مات أو انقرض كما زعمتم ذلك عن الآشوريين الذين احتللتم ديارهم؟!
2. غلق الحدود
سامر - GMT الأربعاء 14 يونيو 2017 10:06
نعم من حق الشعب الكردي تقرير المصير ومن حق العراق اغلاق الحدود هل تترك تركيا او ايران الحدود والمجال الجوي مفتوح امام الدوله الكرديه القادمه
3. اعلن لنين استقلال ارمينيا
الغربية وبولونيا وفنلندا - GMT الأربعاء 14 يونيو 2017 12:54
اعلن لنين استقلال ارمينيا الغربية وبولونيا وفنلندا سنة 1918 اين دولة ارمينيا الغربية والصغرى فنلندا وبولونيا دولتان معروفتان وموجودتان ولكن ارمينيا الغربية اختفت لا لامبراطورية كردستان الشريرة في الهضبة الارمنية المحتلة والموت لمجرمي الابادة الارمنية 1878 - 1923من اكراد واتراك
4. ومن قلب طيب
عراقي ينصح الاكراد - GMT الأربعاء 14 يونيو 2017 17:53
أوركستر اعلام البرازاني يحضر موضوعا أنشائيا عاطفيا لا معنى له في عالم السياسة ولكن ليحضر صوتا يبدو جميلا كصوت الطبل من بعيد والا-بربكم ما هذا الخريط كما نقول بالعراقي الفصيح؟ما قصة حصر القضية مع الحكومة او الحكومات في المنطقة وجل الامر كما ياتي وبكل بساطة- نبدا من شمال العراق -انتم تكذبون وتحرفون وبل عملتم وتعملون جرائم ابادة وقتل مستمر بحق اهل الارض الاشوريين-العراقيين وتسمونهم اقلية بعد القتل والذبح واحتلال اراضيهم وتغيير ديمواغرافي ولحد اللحظة ناهيك عن لا قانون ولا محاسبة ومشاريع حروب وارهاب وتهجير واخرها مشروع ارهاب منذ عام 2003 حيث كان عدد الاشوريين-المسحيين-مليون ونصف قبل اوتوج الامر بمشروعكم مع داعش ونفس السيد غسان شربل كتب في مقابلة مع احد ابناء البرازاني ا ابناء عائلته بقوله لغسان شربل في لقاء نشرته الحياة-ان داعش جاءت ا وجيئ بها او سمح لها او -او مليون او وطبعا من اسيادها المشتركين لداعش والبرازاني-نعم هم ادوات -قال جيئ بها لتحدد معالم وحدود الدولة الكردية؟وابوك الله يطول عمره ايها القارئ او الله يرحمه وفهمك كفاية عزيزي القارئ ا والقارئة العزيزة المحترمة لانه كما يقال المراة له عاطفة نبيلة ويمكن ان يبلفها او يخدعها موضوع لهذا الطبال الممحرف؟الخلاصة قضية شمال العراق ولاحظوا السفاهة والاستهتار وأستغباء الناس -الطبال يقول دولة وانفصال-ونجريفان يقول ليس معنى انفصال؟ونفس الشيئ -هوشيار-زيباري؟خال الرئيس البرازاني؟المهم كل القصة انهم انتهازيين ومشعوذيين ولا يتعلمون ولا يريدون ويحاولون استغلال مرحلة الاعلام الذي غطى على قضية حقوق المظلومين علما نعم المنطقة منذ زمان طويل في تقهقر لانها اعتبرت اهل الارض الاصليين من غير المسلمين -اقليات ؟ولا مواطنة ولاهم يحزنون وايضا الحكومات عشائرية-قبائلية او تدعي العلمانية والغاية الحكم والسلطة والنفوذ وعبيد وليس مواطنين وللعلم كان هولاء وخاصة جماعة البرازاني حلفاء هولاء باكثريتهم في العراق والمنطقة ومع اسيادهم واخيرا وليس اخرا -هم والديمقراطية وحقوق الانسان وكل شيئ اسمه عدالة بعيدين بعد السماء على الارض ولن اقول موضوع -البرلمان في شمال العراق او موضوع 1996 حيث اتى بجيش لهزيمة جماعة الطالبني او-او مليون دليل وللعلم هذا البرازاني يريد ان يضحك على الاشوريين-المسحيين في الاستفتاء ليشاركوا علما انه يسميهم مسحيين -ولا كانهم مواطني
5. الرد على بعض القراء
برجس شويش - GMT الأربعاء 14 يونيو 2017 18:02
الم يكن دولة عراق مسخ ولقيطة حين اسسها المستعمر الانكليزي في عام 1920 , وماذا عن تاريخها منذ نشؤوها والى اليوم كلها صراعات و انقلابات و حروب و دمار وقتل وتشرد. لعل الرفيق رقم 1 يعرف هذه الحقائق عن عراقه. والاهم ليعرف بان الاشورين اصحاب الارض يتم تهجيرهم وتشريدهم من العراق ويلجأون الى كوردستان ليحميهم الكورد. بعض المعلقين من الاشورين والارمن , هؤلاء ولا مرة واحدة تراهم بطريقة موضوعية ومنطقية يردون على ما ورد في المقال , يكتبون نفس الشيء بتكرار ممل ومضمون صبياني لا علاقة لها لا بالموضوع ولا بالواقع الذي هم يعيشون فيه اعتقادا منهم بهذه الطريقة سيصلون الى اهدافهم , وكتاباتهم اقرب الى الشتم و التعبير عن الحقد و الكراهية ولا يكسبون كورديا واحدا الى جانبهم وهذا دليل على انها مراهقة سياسية . اما المعلق الثالث الذي يعطي الحق للعراق وتركيا و ايران وسوريا غلق حدودها في وجه كوردستان , فايضا من حق شعب كوردستان استعمال كل اوراقها ضد هذه الدول و ان لا ينسى بان هناك اكثر من 20 مليون كوردستاني في تركيا واكثر من 9 ملاين في ايران اما في سوريا فان جزءه من كوردستان على خطى جنوب كوردستان, وان لا ينسى باننا نستطيع ان نقف مع دول معادية لهذه الدول . اذا هم اختاروا طريق الشر شعب كوردستان لن يقف مكتوف الايادي
6. ازدواجية المعايير
محمد الكوردي - GMT الأربعاء 14 يونيو 2017 18:18
لقد اقر الشرع وجميع الاديان على العدالة والمساواة في الحقوق وجميع المواثيق والقرارات الدولية لمنظمات حقوق الانسان والامم المتحدة تقر على حق الشعوب في اختيار مصيرها بنفسها وحكم نفسها بنفسها .اعلان دولة كوردستان حق شرعي لا لبس فيه ان كان للمنافقين والضلال كلام اخر فهم يتهربون من الحقيقة المرة . مرة ثانية ساكو يحتضر في سدني ...وعبيد الانظمة الغاصبة لكوردستان حججهم واهية لا مكان للعبيد في كوردستان ..من يقف بالضد من الاستقلال , مزبلة التاريخ مصيره.
7. انموذج الشرق
محمد الكوردي - GMT الأربعاء 14 يونيو 2017 18:27
قال مستشار مجلس امن اقليم كوردستان مسرور بارزاني،اننا في الاقليم مصرون ومقررين ان نقدم افضل نموذج للتعايش في الشرق الاوسط بين كل مكونات اقليم كوردستان. مؤكداً على ان اقليم كوردستان سيبقى الملجأ الآمن لكل من يلوذ به هرباً من الحروب والعنف،كما كانوا سابقاً يلوذون بجباله هرباً من الظلم والجور . جاء حديث مسرور بارزاني،اليوم الثلاثاء،خلال استقباله وفداً رفيعاً من رجال دين مسيحيين ضم كلاً من المطران بشار وردة ونيكوديمس داوود شرف،بحضور مدير عام شؤون المسيحيين في وزارة الاوقاف والشؤون الدينية خالد جمال البير. بيان من مكتب مستشار مجلس امن اقليم كوردستان،تلقت(باسنيوز) نسخة منه ، قال جرى خلال اللقاء بحث الوضع في المناطق المحررة من داعش والمرحلة المقبلة من الوضع العراقي وقضية الاستفتاء على الاستقلال في اقليم كوردستان ، المقرر اجرائه في الـ 25 من سبتمبر/ايلول القادم. الوفد شكر اقليم كوردستان على استقبال وايواء ومساعدة اللاجئين بشكل عام والمسيحيين بشكل خاص،مؤكدين انهم يعتبيرون الاقليم بلدهم ولن ينسوا ابداً نموذج التعايش والاخوة الموجودة ، والمساعدة التي قدمها لهم اقليم كوردستان . انتحر ياساكو ... في جنتك اوستراليا
8. الدولة شرف
الدكتور حسن الدهوكي - GMT الخميس 15 يونيو 2017 09:04
الكلام الكثير لا يؤدي إلى نتيجة. نحتاج إلى أفعال. الشباب الكُردي يجب أن يتحدى الزمن ويعلن دولته سواء رضي الأعداء أم قبلوا.
9. آل سفيه وآل معتوه
الدكتور حسن الدهوكي - GMT الخميس 15 يونيو 2017 09:10
أقليات كُردستان من مسيحيين وتركمان سترفض الإستقلال في بداية الأمر. لكن متى ما أعلنا الدولة وعرف الجميع أن العراق قد أفضى الروح إلى الباري، سيأتي هؤلاء زرافا وفرادا لطلب الجنسية الكُردستانية. . أتمنى من القادة الكُرد إستصدار تشريع يمنع إزدواجية الجنسية. .
10. استفتوا ألف ألف مرة
مضاد رزكار - GMT الخميس 15 يونيو 2017 13:25
استفتوا ألف ألف مرة فلن ينفعكم الاستفتاء. ألم تستفتوا في ٢٠٠٣ ووضعتم نتيجة الاستفتاء رغم أنها تجاوزت التسعين بالمائة على الرف؟! أي استفتاء تعملونه لوحدكم ياتبع إيران غير ملزِم لنا نحن العراقيين وخيرُ لكم أن تبلّوا أوراق استفتاءاتكم وتشربوا ميّتها..أي استفتاء تقومون به سوف لن يفيدكم بشيء بل سيؤدي إلى بناء جدار من الحقد بينكم وبين جميع من حولكم. المستفيد الوحيد من أي إستفتاء تعملونه هو مسعود وعائلته في استمرار تسلطهم عليكم. مسعود هذا على رأس الضاحكين عليكم ويعلم قبل غيره بأن هذا الاستفتاء الذي سيكلفكم مالاً وجهداً بأنه لايفيد في شيء إلا لإلهائكم وصرف أنظاركم عن ظلمه لكم وبالتالي تكريس تسلطه عليكم.. سيبقى وضعكم على ماهو عليه حالكم حال ذلك الجاني المعترض على حكم القضاء الذي لايملك سوى التململ والاعتراض.. والأيام بيننا لو حققتم حلمكم الأهوج.....أما بالنسبة للشرف الذي يصبو إليه الرزكوري الشطوري سوني فهو كشرف ذلك الكاتب الذي سأل برناردشو لماذا يكتب دائماً عن المال والثروة والاقتصاد، ألا يكتب عن الشرف والأمانة والصدق كما هو ديدن ذلك الكاتب؟ فأجابه برناردشو: كلٌّ يكتب عما ينقصه؛ أنا ينقصني المال فأكتب للحصول عليه وأنت بلاشرف فاستمر في الكتابة للحصول على الشرف!!!.. قال شرف قال.. الشرف يا أبو السناسين هو أن تعودوا إأيها الأكراد الإيرانيين إلى جحوركم التي أتيتم منا هناك في مهاباد وإيلام. ثم إليس من الغرابة بمكان أنّ قوماً طعنوا في شرفهم بأرضهم فيذهبوا إلى غير أرضهم محاولين العثور على شرفهم المطعون في غير بلدهم؟!


شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.