: آخر تحديث

الثور الأبيض

في فلم التانغو الاخير في باريس، وعندما يتلقى بطل الفلم باول"مارلون براندو"، رصاصة من بطلة الفلم جيني"ماريا شنايدر"، يصبح في حالة ذهول فيتجه الى البلکونة التي تطل على باريس ومن هناك يحدق في المدينة بعمق وهو يقول"أنا أتذکر" ويتهاوى في البلکونة ميتا وهو مصدوم. وکثيرا مايجد الانسان نفسه في موقف صادم يشله و يجعله في حالة ترنح بين الحياة و الموت وعندها قد يکتشف الحقيقة ولکن لات حين مناص!
قد أرتکب ظلما کبيرا عندما أصدم القارئ بتشبيه المرشد الاعلى في إيران بباول"الممثل المبدع مارلون براندو"، من حيث إن کلاهما قد صدم بالحقيقة المرة ولکن باول مات من هول المفاجأة أما خامنئي، فإن الحقيقة التي صدمته في عام 2009 و عام 2017، على أثر إنتفاضتين جردتاه من هيبته و رفضتاه هو و نظامه بصراحة فجة، لم تردي به بل وحتى لم تدفعه کأي قائد أو زعيم الى الشعور بالخجل و الندم و ترك المنصب وانما إزداد تمسکا بالمنصب، فالملايين المطالبة برحيله، هم منافقون و کفرة و أناس ضلوا الطريق!!
السباحة ضد التيار و الإصرار على موقف خاطئ و مرفوض، ليس بذلك الامر السهل الذي بإمکان الاستمرار به طويلا، خصوصا عندما يقف ذلك المعاند على أرض رخوة و بين جدران متداعية من دون أساس، لکنه مع ذلك يٶکد للجميع من إن کل شئ على مايرام و ليس هناك مايدعو للقلق، وهذا هو حال خامنئي اليوم رغم إن الصدمة التي أصابته على أثر الانتفاضة الاخيرة کانت من القوة بحيث جعلت متواريا عن الانظار لثلاثة عشر يوما ليخرج بعدها و الوجوم يظهر بوضوح على وجهه وهو يعلن للملأ من إن منظمة مجاهدي خلق کانت وراء الانتفاضة، وکأنه بذلك يوحي بتکفير من شارکوا في الانتفاضة لأن القيادة بنظره کافرة، والکفر بنظر خامنئي و نظام الجمهورية الاسلامية الايرانية هو أن تکون معارضا و مخالفا للنظام، وذلك يعني بأن خامنئي يحکم شعبا من الکفار و الخونة و المارقين. لکن هل شفع ذلك للخامنئي؟
"اني باعتبار وظيفتي في المحكمة الخاصة أرى تقديم تقارير غيرقابل للانكار في هذا المجال في مدينة قم هناك بعض من يتشدقون بأنهم رجال الدين يشكلون إجتماعا في نمط تنظيمات وموضوع الاجتماع لهؤلاء السادة يركزعلى كيفية شطب مسألة ولاية الفقيه من الدستور والنظام."، هذا الکلام قد جاء على لسان رجل الدين، جعفر منتظري المدعي العام، في 27 نيسان الماضي، أي قبل فترة قصيرة، وهذا الکلام يعني إن رفض النظام و ديکتاتورية الولي الفقيه قد إجتاحت المٶسسة الدينية في قم و التي کانت الحصن الحصين للنظام، فماذا يحدث في إيران التي إنطلقت الانتفاضة الاخيرة التي نادت بالموت لخامنئي من مدينة مشهد المقدسة، بل وماذا يجري للولي الفقيه نفسه؟!
إعترافات رجال الدين من الدائرة المقربة من الولي الفقيه بزيادة الکراهية و الرفض للنظام و المطالبة بإنهاء دور التسلطي القمعي، حقائق تصفع النظام القائم منذ أربعة عقود و تثبت فشله و إخفاقه الکامل، لکن المثير للسخرية و التهکم عندما يبادر هٶلاء الى إظهار الحقيقة مشوهة و محرفة فهاهو رجل الدين أحمد جنتي، رئيس مجلس الخبراء يعرب عن تعجبه من رفض النظام في المٶسسة العلمية في إيران فيقول:" لا أعرف لماذا في الجامعات وبين الطلاب والأساتذة بعض منهم ضالين الى درجة حيث يبرزون جهارا وفي الخفاء رفضهم لولاية الفقيه. في حين أن ولاية الفقيه و بجانبها قوات الحرس و الباسيج تقاتل الأعداء."، وأي أعداء يقاتلون؟ هل هناك من أعداء غير الشعب الايراني و شعوب المنطقة و الانظمة القائمة القائمة فيها؟ بل وان رجل الدين فاضل لنکراني يعترف بالحقيقة المرة برفض دور رجال الدين في الحکم و السياسة لکنه يعبر عن أسفه لذلك عندما يٶکد من إنه:" يريد عدد من المواطنين أن يكون رجال الدين غير مبالين بالثورة. لسوء الحظ أظهرت هذه الفكرة نفسها في السنوات الأخيرة من جديد وتقول علينا ألا نتدخل في الشؤون! ويترك رجال الدين الساحة ويكتفي بالاشراف والتوجيه العام"، إنهم يعرفون بکراهية الشعب عامة و النخب منها خاصة، لکن خامنئي و رجاله لايزالوا متسمکين بالحکم و يتصوروا من إنهم سيتجاوزوا هذه المرحلة أيضا.
المرحلة الحالية التي يواجهها خامنئي المريض و المتعب و نظامه المتداعي المهزوز، مرحلة تختلف عن المراحل السابقة جملة و تفصيلا، إنها المرحلة التي ينعدم فيها الامل بإصلاح الامور و معالجتها، تماما کالمريض الذي يعلن الاطباء اليأس من حالته، والحق إن الجمهورية الاسلامية الايرانية کنظام سياسي فکري قد بدأ العد التنازلي لنهايتها في إنتفاضة 2009، عندما ضاعت هيبة منصب المرشد الاعلى و الذي هو کلمة سر النظام کله، وخامنئي قد إنتهى معنويا منذ ذلك الحين، ولذلك فمن الطبيعي جدا أن يعلن القادة و المسٶولون الايرانيون وهو يرون تداع النظام و قرب سقوطه من إن النظام سقط يوم فقد الخامنئي هيبته کولي فقيه!

أية اعادة نشر من دون ذكر المصدر ايلاف تسبب ملاحقه قانونيه


عدد التعليقات 5
جميع التعليقات المنشورة تعبر عن رأي كتّابها ولا تعبر بالضرورة عن رأي إيلاف
1. خلق
شمران - GMT الإثنين 07 مايو 2018 08:27
الشارع الايراني ناقم على خلق والنظام بسبب تورط خلق في عمليات كارثية اودت بالاف الايرانيين وعملها كمرشد للاميركان ضد بلادهم. لقد ارتفعت اصوات المتطاهرين بشتم منظمة خلق ونظام الملالي خلال التظاهرات الاخيرة. فلا تحشر اسم خلق في كل مقال لك .
2. الحاجه الملحة
محمد فاضل الشاوي - GMT الإثنين 07 مايو 2018 10:58
لقد وضعت النقاط علي الحروف خلال هذا المقال الموضوعي و الرائع و الذي يتطرق للحاجه الملحة و هي قطع العلاقات مع مصدر و بٶرة التطرف و الطائفية و الارهاب، أي نظام الفاشية الدينيه الحاكمة في ايران الذي هو أساس بلاء و مصائب معظم دول المنطقة رغم إننا واثقون من إن الحل الامثل لإيران و المنطقة يکمن في إسقاط هذا النظام و مجئ البديل الافضل له"والذي يتجسد في المجلس الوطني للمقاومة الايرانية"، و الذي يٶمن بالديمقراطية و حقوق الانسان و التعايش السلمي مع الشعوب و عدم التدخل في شٶونها مع إيران خالية من الاسلحة النووية.
3. هو ده انجليزي يا مرسي
قاسم العفريني - GMT الإثنين 07 مايو 2018 14:36
تلعب ثقافة الكاتب دورا ً كبيراً في نقل الفكرة أو الصورة للقارئ، أحياناً تأتي مبهمة أو مشّوَشة أو غريبة. العنوان عن قصة الثور توحي بأن الكاتب يتمنى المصالحة بين المعارضة والملالي حتى لا يتدخل العدو ويقضي عليهما الواحد بعد الآخر. أما المقارنة والتشبيه بفلم التانغو لا يمت إلى الواقع بصلة . هل يمكن تشبيه الممثل العالمي الشهير مارلون براندو بخامنئي، ورئيسة المعارضة الايرانية رجوي بماريا شنايدر، وهل الإطلالة على باريس من برج ايفل ونهر السين ومونمارت وقوس النصر وصبايا باريس تشبه الإطلالة على قم ومزاراتها وحرسها الثوري ومنقباتها ومبرقعاتها؟ لو أن الكاتب إقتبس التشبيه من فلم عربي لاسيفان روستي في دور مجرم ورئيس عصابة وبطلة الفلم راقصة أطلقت عليه رصاصة من مسدس في يدها فقال لها : نشتني يا فالحة. لكان الموقف أكثر وضوحاً للقارئ. هل السيد نزار ككاتب كردي يتمنى المصالحة بين الملالي والمعارضة حتى تتفرغ ايران لتركيا قبل أن تصل إلى أربيل بعد عفرين والقامشلي ، أم يتمنى أن يقضي أحد الطرفين على الآخر حتى تتحرر كردستان الشرقية أو تأجيلها إلى ما بعد روج آفا وكردستان تركيا وإنقاذ كردستان العراق التي إنتهت عملياً بعد فشل الإستفتاء فيها وسيطرة ايران ومشاركة البرزاني بإنتخابات العراق قسراً؟
4. وما الفرق بين الاثنين ؟
فول على طول - GMT الإثنين 07 مايو 2018 17:39
وما الفرق بين ولاية الفقية والحكم فى أى دولة اسلامية سنية ؟ كل الدول الاسلامية محكومة بالنفاق والكذب ولا فرق بين الحاكم والمحكوم ولا فرق بين أهل السنة والجماعة والشيعة . الحاكم المسلم فى أى دولة اسلامية يزايد على الاسلاميين أنفسهم ربما نفاق أو خوف أو الاثنين معا حتى لا يكفروة ويتهمةنة بأنة غير مسلم من الأساس . الحاكم المسلم السنى يوطد علاقتة برجال الدين ويعطى لنفسة شرعية دينية - مثل انتسابة الى ال البيت أو الى الهاشميين أو العلويين - أو يقولون عنة الرئيس المؤمن وتلفزيون الدولة ينقل صلاة الرئيس من المسجد وتجد زبيبة على جبهة السيد الرئيس ويضيف اسم " محمد " كى يسبق اسم الرئيس مثل محمد أنور السادات ومحمد حسنى مبارك الخ الخ . ودستور الدولة يبنى على الشريعة الاسلامية ويوضع فى بنود الدستور ويوجد لجان فى مجلس الشعب تحت اسم " اللجنة الدينية " وهى وصية على التشريع وعلى القانون وعلى الشعب . ولا تنسي أن الدولة بقوانينها تحمى الاسلام بالقوة والاكراة أى أن الحاكم يعطى رجال الدين والدين أيضا شرعية قانونية ورجال الدين يصبغون شرعية دينية على الرئيسأى أنها مصالح متبادلة ...والى هنا ما الفرق بين ولاية الفقية فى ايران وحكومة أى دولة اسلامية ؟ لا فرق اطلاقا الا أن ايران أكثر صراحة والفقية يتقدم المشهد بصراحة . وحتى بعد مضى 14 قرنا لم يتعلم الذين أمنوا من أى تجارب سابقة أو من التاريخ ومازالوا يكررون نفس الشعذوات ونفس الأخطاء بحذافيرها . الحل الوحيد هو نزع الشرعية الدينية عن أى حاكم ونزع الشرعية القانونية عن رجال الدين وعن الاسلام نفسة وترك الدين مسألة شخصية نهائية والاحتكام الى القوانين والدساتير العلمانية التى تساوى بين البشر جميعا وما عدا ذلك شعوزات ..ولا أعرف كم قرنا أخرى تحتاجون فهم هذة المعادلة البسيطة . ؟
5. الى فول !
محمود الشمري - GMT الإثنين 07 مايو 2018 19:19
انك اشبه بذباب الصيف, حيث نذهب نجده من حولنا..! ولا ننسى هنا ان نشكر الاستاذ نزار جاف على كل مقالاته المتعلقة بالشأن الايراني ونقول له أنت أهل لها.


شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

في رأي