: آخر تحديث

لماذا دعمت الامارات موقف ترامب؟

عندما أعلنت دولة الامارات العربية المتحدة، بالإضافة للمملكة العربية السعودية ومملكة البحرين، تأييدها لقرار الرئيس الأمريكي دونالد ترامب بشأن الانسحاب من الاتفاق النووي مع إيران، فإن قرارها لم يكن مفاجئاً للباحثين الجادين في ضوء اتجاهات السياسة الخارجية الإماراتية، التي تدرك الأبعاد السلبية لهذا الاتفاق منذ توقيعه.

قد يقول قائل: لقد باركت الامارات هذا الاتفاق عند توقيعه عام 2015، فلماذا تعود اليوم لتدعم الانسحاب الأمريكي منه؟ وهنا نرد بالإيجاب، ولماذا انسحبت منه الإدارة لأمريكية، وهي أحد الأطراف الرئيسية الأصيلة فيه، طالما أنه يحقق الأهداف الاستراتيجية المطلوبة؟! ألا يعني انسحاب الرئيس ترامب ان الاتفاق ينطوي على ثغرات وعورات يجب تلاشيها لضمان الامن والاستقرار العالمي؟

نعم باركت الامارات الاتفاق النووي عام 2015، ولكن لا تقف عند حد قراءة هذا المعن ولكن لتكمل قراءة ما نشر وقتذاك حول الموقف الاماراتي، فقد نقلت وكالة "فرانس برس" عن مصدر إماراتي مسؤول في الثالث عشر من يوليو عام 2015 قوله " إن الاتفاق الذي توصلت اليه إيران مع الدول الكبرى يشكل فرصة لفتح صفحة جديدة في العلاقات الإقليمية" واعتبر أنه يتعين على طهران "مراجعة سياستها بعيدا عن التدخل في الشؤون الداخلية لدول المنطقة"، هذا الموقف هو موقف الامارات الثابت منذ توقيع الاتفاق وحتى الآن، والسبب المباشر في تغير الموقف الاماراتي من مباركة الاتفاق إلى تأييد الانسحاب الأمريكي منه أن الإدارة الأمريكية السابقة قد "روجت" للاتفاق باعتباره خطوة أساسية لازمة لتحقيق الاستقرار الإقليمي، فإذا به ضوء أخضر يطلق يد نظام الملالي في المنطقة بأكملها! ولعل نظرة واحدة على السلوك الإقليمي الإيراني قبل عام 2015 وبعده نكتشف بسهولة أن الملالي اتخذوا من الاتفاق ذريعة للعربدة والبلطجة الإقليمية، واعتبروا أن مهادنة الولايات المتحدة بمنزلة إطلاق يد إيران في المنطقة كي تصول وتجول من دون أدنى اعتبار ولا احترام للقواعد والقوانين والمبادئ والأعراف الدولية، حيث انتهكت سيادة الدول المجاورة في اليمن ومملكة البحرين والعراق وسوريا ولبنان ناهيك عن التوغل الإيراني في دول أخرى بالمال والاستنفار الطائفي المذهبي!

لم يحقق الاتفاق إذاً ما تصورته الإدارة الأمريكية السابقة التي سعت وراء تحقيق مجد شخصي للرئيس أوباما من دون تعمق في دراسة أبعاد الخطر والتهديد الإقليمي الإيراني، وركزت عملها في تفادي نشوب صراع مع إيران على حساب أمن الحلفاء في دول مجلس التعاون، ولكن هذا لا يعني بالضرورة أن ترامب يضع امن الحلفاء كمحرك أساسي لقراره، بل هو أحد العوامل أو الدوافع التي يقف في صدارتها خطر نظام الملالي على أن إسرائيل أقرب حلفاء الولايات المتحدة إلى قلب ترامب، وهناك أيضاً التمدد الاستراتيجي الإيراني في سوريا، والذي أسفر عن إشكاليات صعبة للنفوذ الأمريكي في الشرق الأوسط.

وبالتالي فإن أساس الموافقة الإماراتية السابقة على الاتفاق حين توقيعه مرهونة بفتح صفحة جديدة من جانب نظام الملالي وأن يعيد هذا النظام حساباته ويسعى إلى الأمن والاستقرار الإقليمي، وهذه هي روح مثل هذه الاتفاقات، التي انتهكها الملالي واتخذوا منها مطية لتحقيق أغراضهم فأغضبوا القاصي والداني، ولم يتركواً مجالاً للعقل ولا المنطق في فهم هذا التوسع والتغول الجنوني على حساب سيادة الدول الأخرى، لدرجة التباهي علناً باحتلال أربعة عواصم عربية مع وعد باحتلال الخامسة! وهو أمر لا تجرؤ دولة عظمة مثل الولايات المتحدة على القول أو الجهر به رغم نفوذها المتعاظم وقوتها الهائلة التي تتيح لها تنفيذ مايفوق المخططات الإيرانية!

حتى من يراجع برقية القيادة الإماراتية بعثت بها وقتذاك إلى الرئيس روحاني سيجد أنها تضمنت ايضاَ الإعراب عن الأمل في أن يسهم هذا الاتفاق في تعزيز أمن المنطقة واستقرارها، إذا هي مباركة مشروطة أو مرهونة بتحقق أغراض الاتفاق، وليس بإطلاق يد الملالي للعربدة في الإقليم والسعي لاحتلال عواصمه واحدة تلو الأخرى!

لم تفترض الامارات ولا غيرها من الدول التي أيدت قرار الرئيس ترامب مؤخراً، لم تفترض سوء نية في النظام الإيراني حين باركت هذا الاتفاق، بل سعت إلى منح هذا النظام المؤدلج فرصة جديدة، لعل وعسى، فضلاً عن رغبتها وقتذاك في أن يكون هذا الاتفاق خطوة جادة نحو اخلاء منطقة الشرق الأوسط من الأسلحة النووية، ولذلك فإن التصريح الاماراتي سالف الذكر أشار في إحدى فقراته إلى أن " الاتفاق سيرسل إشارة إيجابية حول الحرص على الا تدخل المنطقة دوامة الانتشار النووي بكل ما يحمله ذلك من مخاطر تهدد الامن والاستقرار، ودون تحقيق ذلك فلن نتمكن من البناء الايجابي على الاتفاق النووي وسينعكس ذلك خطورة بالغة على المنطقة وشعوبها"، هي موافقة مشروطة إذن كما ذكرت سالفاً، وكانت تمثل موقفاً رائعاً من الدبلوماسية الإماراتية التي تدرك طريقها جيداً، وتتعامل بحسن نية مع دول الجوار حتى يثبت العكس، وها هو ذد ثبت واتضح سوء النية المبين، فلمَ لا تغير الامارات موقفها وتتخذ موقفاً جديداً قائماً على معطيات اللحظة الواضحة للعيان؟!

سطوري هذا اكتبها لتوثيق المواقف وتذكير من لم يتابع ويستوعب أبعاد الموقف الاماراتي وينتقد من دون إدراك مبررات المواقف وخلفيات القرارات، التي تصدر عن دراسة ووعي بمعطيات الحاضر والماضي.

أية اعادة نشر من دون ذكر المصدر ايلاف تسبب ملاحقه قانونيه


عدد التعليقات 7
جميع التعليقات المنشورة تعبر عن رأي كتّابها ولا تعبر بالضرورة عن رأي إيلاف
1. ترامب
د. ليث نعمان - GMT الأحد 13 مايو 2018 16:46
ترامب انسحب من الاتفاق لانه اتفاق اوباما وليس لأن الانسحاب في مصلحة امريكا. وزير الدفاع الجنرال ماتس قال انه قرأ الاتفاق ثلاث مرات وهو مكتوب على افتراض ان ايران ستحاول الغش و نظام التفتيش في الاتفاق رصين جداً
2. السياسة مصالح
فول على طول - GMT الأحد 13 مايو 2018 18:17
تحية للسيد الكاتب أولا وبعد : عزيزى سالم الكتبى : السياسة مصالح وخاصة السياسة الدولية ...لا وجود للعواطف فيها وكل دولة تعمل لمصلحتها وهذا حق للجميع وبالتساوى وأنت لا تحتاج أن تبرر موقفك للأخرين . انتهى .
3. الدول ليست شركات تجارية
ومصالح الشعوب بعيدة المدى - GMT الإثنين 14 مايو 2018 07:15
المصالح لها حدود تتوقف عندها وقوانيين تحكمها وتشكمها عند الأسوياء من البشر يا سليل الحقد والكراهية ، فلو كان حكام مصر منذ عهد عمرو بن العاص إلى اليوم يفكرون بنفس الطريقة التي تفكر بها لم وصل مسيحي قبطي عنصري حاقد إلى إيلاف اليوم ليشتم البشرية والإنسانية جمعاء، ولو قُدِرَ لأمثالك تسلم زمام الأمور والتحكم بالبشرية لأبدتم البشر والحجر ، ولكن الله يعرف ما تكنونه في صدوركم فخذلكم وأذلكم لا على أيدي الإسلام والمسلمين بل على أيدي من عرف حقيقتكم من باقي الطوائف المسيحية وعلى رأسهم قداسة بابا الفاتيكان الذي تكفرونه ، ومصلحتكم تقتضي فناء كل من هو غير مسيحي قبطي ، فهل هذا ما تقصده بالمصالح؟
4. إلى من يهمه الأمر
بسبوسة - GMT الإثنين 14 مايو 2018 09:57
دولة الامارات العربية المتحدة، بالإضافة للمملكة العربية السعودية ومملكة البحرين، وحتى الأردن الشقيق أيدوا قرار دونالد ترامب بشأن الانسحاب من الاتفاق النووي مع إيران، وهم بذلك أخذوا بثأر شهدائنا في غزوة بدر الكبرى: عمرو بن هشام، وعتبة بن ربيعة، وشيبة بن ربيعة، والوليد بن عتبة، وسهيل بن عمرو، وعمرو بن عبد ود، والأسود بن عبد الأسد المخزومي وغيرهم رضوان الله عليهم جميعاً! ليس هذا فحسب إنما انتقال السفارة الأمريكية إلى القدس هو شرف عظيم لهذه الدول ونصر مبين! اللهم انصر اسرائيل على القوم الكافرين! اللهم شتّت جمع العرب وأخذلهم وانشر الأوبئة والسرطانات بين شعوبهم ولا تبقي لهم أثر!
5. كفاكم اسقاط يا روبوت
فول على طول - GMT الإثنين 14 مايو 2018 12:07
الغل والحقد فى عقيدتم السمحاء يا روبوت . أنتم أصحاب الدين الوحيد الذى يدعو على العالم كلة بالفناء والدمار ويدعو على البشر بالأمراض والهلاك .كفاكم اسقاط ولا فائدة من علاجكم . العالم كلة يزدريكم الغريب أنكم تدعون على البشر منذ 14 قرنا وخمس مرات يوميا وفى صلواتكم ولكن يحدث العكس دائما أى أن الكفار يتقدمون وينعمون بالرفاهية والاستقرار وأنتم فى الدرك الأسفل وتنحدرون أكثر وأكثر وحتى تاريخة لم تفهموا ..ربنا يشفيكم قادر يا كريم . وبالمناسبة أنا أشفق عليكم وأنتم لا يوجد سبب واحد عندكم تجعل الأخر يحقد عليكم . هل سمعت عن انسان عاقل يحقد على المشعوذين والمتخلفين والارهابيين ؟
6. يا بن البسبوسة
أكلتك أمك عليك - GMT الإثنين 14 مايو 2018 20:46
روح الله ياخدك أنت وفول بيوم واحد . يعني الجوقة كانت ناقصة ؟ هؤلاء من كفار قريش لم يؤمنوا بالله حتى يرضى عنهم ، على العكس عمرو بن هشام هو أبو جهل الذي دعى عليه الرسول ، ومع ذلك فهم كانوا من أشراف مكة ولا يتوصل أمثالك لأن يبوس التراب التي مشوا عليها .
7. إرهاب وشعوذة حقيقية
تعبدون رب خنوع - GMT الإثنين 14 مايو 2018 21:20
لا إجابات منطقية وموثقة على شهادات من الأناجيل بل مجرد كذب وخداع وسفسطة تهرب من الحقيقة ومحاولات يائسة لستر المفضوح . تعبدون رب خنوع ذليل لا يقوى حتى على الدفاع عن نفسه يترككم تصلبونه بدق المسامير في أيديه وأرجله ورقبته وتأكلون لحمه وتشربون دمه وتجبرون أطفالكم على تصديق هذه السخافات وتبتزون البسطاء بإيهامهم أن الأصنام التي صنعتموها بأيديكم تنتحب وتذرف دمعاً ودماً وزيتاً أليست هذه التصرفات بإرهاب وشعوذة حقيقية؟ أليست هذه موروثاتكم الإنحطاطية الدينية والإجتماعية والأخلاقية عدم التدقيق والتحميص في الكم الهائل من الموروث الشفاهي الديني والاجتماعي المناقض لقوانين العصرنة والمخالف لمعتقدات دين أهل المحبة هى السبب فى الانحطاط الأخلاقي والإجتماعي للبشرية والإنسانية وكانت السبب في حروب عالمية وصليبية وأهلية أزهقت مئات الملايين من أرواح الأبرياء بسبب سخافات وخزعبلات ومعتقدات بالية وبالطبع كانت السبب فى هذا الانحطاط ، أليس هذا إرهاب ديني ما بعده إرهاب للأجيال؟ الأناجيل تؤكد أنكم جميعا فى بحيرة الأسيد والكبريت يا منافقين واليك الدليل نعيده عليك علك تفهم : إليك ماسيفعله إلهك بكم ويبقى متفرجا أيضا الإصحاح 19 " 19 وَرَأَيْتُ الْوَحْشَ وَمُلُوكَ الأَرْضِ وَجُيُوشَهُمْ وَقَدِ احْتَشَدُوا لِيُحَارِبُوا هَذَا الْفَارِسَ وَجَيْشَهُ. 20 فَقُبِضَ عَلَى الْوَحْشِ وَعَلَى النَّبِيِّ الدَّجَّالِ الَّذِي قَامَ بِالْمُعْجِزَاتِ فِي حُضُورِ الْوَحْشِ وَأَضَلَّ بِهَا الَّذِينَ قَبِلُوا عَلاَمَةَ الْوَحْشِ، وَسَجَدُوا لِتِمْثَالِهِ. وَطُرِحَ كِلاَهُمَا حَيّاً فِي بُحَيْرَةِ النَّارِ وَالْكِبْرِيتِ الْمُتَّقِدَةِ، - متى 5 " 27 وَسَمِعْتُمْ أَنَّهُ قِيلَ: لاَ تَزْنِ! 28أَمَّا أَنَا فَأَقُولُ لَكُمْ: كُلُّ مَنْ يَنْظُرُ إِلَى امْرَأَةٍ بِقَصْدِ أَنْ يَشْتَهِيَهَا، فَقَدْ زَنَى بِهَا فِي قَلْبِهِ!29 فَإِنْ كَانَتْ عَيْنُكَ الْيُمْنَى فَخّاً لَكَ، فَاقْلَعْهَا وَارْمِهَا عَنْكَ، فَخَيْرٌ لَكَ أَنْ تَفْقِدَ عُضْواً مِنْ أَعْضَائِكَ وَلاَ يُطْرَحَ جَسَدُكَ كُلُّهُ فِي جَهَنَّمَ! 30 وَإِنْ كَانَتْ يَدُكَ الْيُمْنَى فَخّاً لَكَ، فَاقْطَعْهَا وَارْمِهَا عَنْكَ، فَخَيْرٌ لَكَ أَنْ تَفْقِدَ عُضْواً مِنْ أَعْضَائِكَ وَلاَ يُطْرَحَ جَسَدُكَ كُلُّهُ فِي جَهَنَّمَ ! - مرقس 9:47 " وان اعثرتك عينك فاقلعها.خير ل


شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

في رأي