قراؤنا من مستخدمي تلغرام
يمكنكم الآن متابعة آخر الأخبار مجاناً من خلال تطبيق تلغرام
إضغط هنا للإشتراك

كشف السفير الأميركي لدى بلغراد اليوم عن وجود تعاون أمني بين بلاده والسلطات الصربية لالقاء القبض على القائد السابق لقوات صرب البوسنة المتهم بارتكاب جرائم حرب الجنرال راتكو ملاديتش، والذي يتخفى أمام محكمة جرائم الحرب الخاصة بيوغسلافيا السابقة منذ منتصف التسعينيات
و أكد السفير ميتشيل بولت في مقابلة أدلى بها اليوم لإذاعة ب 92 الصربية المستقلة بان الرئيس الصربي الجديد بوريس تاديتش ورئيس الحكومة الصربية فويسلاف كوشتونيتسا يتعاونان بشكل نشط مع الولايات المتحدة وأضاف :" لقد أكدا لنا بأنهما سيفعلان كل ما بوسعهما كي يتم اعتقال ملاديتش وتقديمه لمحكمة لاهاي ونحن نتعاون معهما وهناك أمال بان وعودهما ستتحول إلى أفعال .
كما كشف عن وجود تعاون أميركي مع الأجهزة الأمنية الصربية والشرطة وانه يتم الآن إعداد خطة للعثور على ملاديتش و إلقاء القبض عليه.
وكان الرئيس الصربي الجديد الذي زار واشنطن الأسبوع الماضي ويعتبر إصلاحيا مواليا للغرب قد أكد في حديث أدلى به لواشنطن بوست بانه سيتم توقيف ملاديتش اذا كان يتواجد على الأراضي الصربية غير أن رئيس صربيا والجبل الأسود سفيتوزار ماروفيتش اصدر بيانا السبت الماضي قال فيه بان ملاديتش لا يتواجد على أراضي صربيا والجبل الأسود وانه لا تجري معه أية محادثات سرية بشأن شروط تسليمه لمحكمة جرائم الحرب كما زعمت بعض وسائل الأعلام المحلية والأجنبية.
وتتهم النيابة العامة في المحكمة ملاديتش الذي قاد قوات صرب البوسنة خلال الحرب البوسنية الدامية بين عامي 1992ـ 1995 بأنه كان وراء حملات التطهير العرقي التي راح ضحيتها نحو 8000 من مسلمي البوسنة وقد توارى عن الأنظار منذ عام 1996 مع زعيم صرب البوسنة السابق رادوفان كارادجيتش وقد اتهمت النائبة العامة في محكمة جرائم الحرب الخاصة بيوغسلافيا السابقة كارلا ديل بونتي عدة مرات بلغراد بأنها تؤمن الحماية لملاديتش غير أن سلطات بلغراد نفت ذلك مرارا .
ويبدو أن التعاون الأمني والسياسي الأميركي الصربي قد بدأ بعد أن وعدت الإدارة الأميركية السلطات الصربية بتمكينها من محاكمة بقية المتهمين الخمسة عشرة الصرب أمام القضاء المحلي في حال تسليم الجنرال ملاديتش وأيضا بفتح لمجال أمام إشراك صربيا في برنامج الشراكة من اجل السلام في إطار حلف الناتو إضافة إلى أن التعاون في هذا الملف يمكن له أن يجنب فرض عقوبات على صربيا ولذلك أكد بعض المسؤولين الصرب مؤخرا انهم يعون بأن الثمن سيكون غاليا إذا لم تتعاون بلغراد مع محكمة جرائم الحرب بشان ملاديتش وغيره من المطلوبين