قراؤنا من مستخدمي تلغرام
يمكنكم الآن متابعة آخر الأخبار مجاناً من خلال تطبيق تلغرام
إضغط هنا للإشتراك

رفضت باكستان ما ذكره مسؤولون اميركيون حول وجود زعيم تنظيم القاعدة اسامة بن لادن وزعيم حركة طالبان الملا عمر في البلاد مطالبين بالحصول على تفاصيل حول مكانهما.

بن لادن حي وطالبان تطلق نشاطاتها من كويتا

اسلام اباد: قال المتحدث باسم وزارة الخارجية الباكستانية عبد الباسط لوسائل الاعلام تعليقا على بيان لنائب رئيس البعثة الاميركية في اسلام اباد جيرالد فيرستين ان بن لادن والملا عمر غير موجودين في باكستان. وكان فيرستين قال للصحافيين ان الملا عمر يمارس نشاطه من كويتا عاصمة اقليم بلوشيستان جنوب غربي باكستان بينما يمارس بن لادن نشاطه انطلاقا من مناطق قبلية موضحا ان كويتا هي مركز السيطرة بالنسبة لطالبان افغانستان وان الولايات المتحدة نقلت مخاوفها للحكومة الباكستانية. وقال المتحدث انه في حال وجود اي تقارير تفيد بوجودهما في باكستان عندئذ ستقوم القوات الباكستانية بشن عملية ضدهم حاثا الولايات المتحدة على تقديم أي معلومات بهذا الخصوص لباكستان حتى يتسنى اتخاذ الاجراء المناسب في الوقت المناسب.

من ناحية اخرى حذر قائد الجيش الباكستاني الجنرال اشفق برفيز كاياني الولايات المتحدة من شن هجمات جوية في بلوشيستان اكبر اقاليم باكستان الاربعة. وذكرت صحيفة (تليغراف) البريطانية انه تم الكشف عن تحذير قائد الجيش الباكستاني وسط توتر متزايد بشأن ما قاله مسؤولون اميركيون من ان اسلام اباد ترفض استهداف مجلس شورى كويتا التابع لزعيم طالبان افغانستان الملا عمر. وبينما لا تزال الحكومة الباكستانية متشككة بشأن الهجمات الجوية الاميركية فقد سرت تقارير في وسائل الاعلام تفيد بأن الولايات المتحدة تفكر في تنفيذ المزيد من الهجمات الصاروخية لكن هذه المرة في بلوشيستان.