قراؤنا من مستخدمي إنستجرام
يمكنكم الآن متابعة آخر الأخبار مجاناً من خلال حسابنا على إنستجرام
إضغط هنا للإشتراك

يواجه الرئيس الفرنسي نيكولا ساركوزي في منتصف ولايته تراجع شعبيته الى ادنى حد يبدو معه معرضا لquot;هزيمةquot; في انتخابات 2012 حسب استطلاع نشر الجمعة.

باريس: افاد استطلاع اجراه معهد سي.اس.آ ان ساركوزي سيهزم في الجولة الثانية من الانتخابات الرئاسية لو جرت اليوم امام المدير العام لصندوق النقد الدولي الاشتراكي دومينيك شتروس-كان بنسبة 49% مقابل 51%. في المقابل قد يفوز ساركوزي في خمسة افتراضات اخرى اقترحها معهد الاستطلاع، فيحصل مثلا على 51% من الاصوات لو كان خصمه زعيم الوسط فرنسوا بايرو (49%) و53% على زعيمة الحزب الاشتراكي مارتين اوبري (47%) و55% على منافسته السابقة سيغولين روايال (45%).

وافاد استطلاع اخر اجراه معهد ايفوب ونشرته مجلة باري ماتش الخميس عن تراجع شعبية الرئيس الفرنسي بستة نقاط لتصل الى 39% في تشرين الثاني/نوفمبر مقارنة بالشهر السابق في quot;اسوء نتيجةquot; منذ انتخابه في ايار/مايو 2007. واعرب 63% من الاشخاص المستطلعين عن استيائهم من ادائه. واكد معهد ايفوب ان شعبية الرئيس quot;لم يسبق ان تدنت الى ما تحت 41% من التاييدquot;.

وسارع رئيس الكتلة الاشتراكية في البرلمان جان مارك ايروه الى الاعلان ان quot;اسطورة ساركوزي الذي لا يقهر في 2012quot; قد سقطت وانه بات quot;معرضا لهزيمةquot;. وينهي الرئيس الذي انتخب في السادس من ايار/مايو 2007 بفارق واضح (53%) واعدا بتحسين quot;القدرة الشرائيةquot; وتوفير quot;الوظائف للجميعquot;، النصف الاول من ولايته من خمس سنوات في اجواء من الاكتئاب حيث بلغت نسبة البطالة 10% وما زال تعافي الاقتصاد ضعيفا وتعاظمت الديون العامة.

وترى اغلبية كبيرة من الفرنسيين (82%) انه يجب ان تكون مكافحة البطالة اولوية الجزء الثاني من ولايته تليها القدرة الشرائية (66%) وفق استطلاع اجراه معهد بي.في.آ لقناة كنال+. وباتت الاصلاحات المتعددة تثير استياء متزايدا بين برلمانيي الاغلبية اليمينية مثل ضريبة quot;الكاربونquot; البيئية (على استهلاك الطاقة) لمكافحة التغيرات المناخية. كذلك يواجه الرئيس الفرنسي احتجاج 24 من نواب مجلس الشيوخ الرافضين المصادقة على الغاء ضريبة محلية تدفعها الشركات لتمويل الهيئات البلدية والاقليمية.