قراؤنا من مستخدمي إنستجرام
يمكنكم الآن متابعة آخر الأخبار مجاناً من خلال حسابنا على إنستجرام
إضغط هنا للإشتراك

يبحث رئيس السلطة الفلسطينية مع الرئيس مبارك تطورات الأوضاع في المنطقة وسبل تحريك عملية السلام، وبين مستشار عباس اليوم السبت أن الرئيس حريص على التشاور مع القيادة المصرية في مثل هذه الظروف الدقيقة وبالغة الحساسية.

القاهرة:يصل الى القاهرة الثلاثاء المقبل الرئيس الفلسطيني محمود عباس في زيارة لمصر يلتقي خلالها الرئيس حسني مبارك لبحث تطورات الأوضاع على الساحة الفلسطينية وسبل تحريك عملية السلام في ضوء المماطلة الاسرائيلية والتراجع في الموقف الاميركي.

وقال المستشار السياسي للرئيس الفلسطيني نمر حماد في تصريح للصحافيين اليوم ان عباس حريص على التشاور مع القيادة المصرية خاصة في مثل هذه الظروف الدقيقة وبالغة الحساسية والأفكار المتعلقة بالتوجه لمجلس الأمن تطبيقا لقرار اجتماع لجنة مبادرة السلام العربية ومناقشة وضع عملية السلام والحوار الفلسطيني الذي يتم برعاية مصرية.

وأضاف حماد قبيل مغادرته القاهرة بعد مشاركته ضمن وفد بلاده في اجتماع لجنة مبادرة السلام العربية أمس بالجامعة العربية ان quot;عباس حريص دائما على التواصل مع الأشقاء العرب ونحن معنيون بتنسيق المواقف العربية وخاصة بشأن القضايا الرئيسية التي تتعلق بالقضية الفلسطينية والمنطقة ككل وما يتعلق بالصراع العربي-الاسرائيليquot;.

وحول موعد التوجه لمجلس الأمن الدولي لطلب اقامة الدولة الفلسطينية المستقلة أكد حماد على ضرورة عدم التسرع في هذا الموضوع والاهتمام بالاعداد الجيد له والقيام بالاتصالات السياسية والدبلوماسية اللازمة له.

واضاف ان بلاده تطلب عقد اجتماع لمجلس الأمن لبحث هذا الموضوع بعد الحصول على ضمانات ولا تريد التوجه اليه بسرعة حتى لايكون هناك صدام بالفيتو الأميركي داعيا الى تهيئة الأجواء حتى يمكن استصدار قرار من هذا المجلس يحدد بصراحة اقامة الدولة الفلسطينية المستقلة ضمن حدود الرابع من يونيو 1967.

وأعاد التأكيد على أن حدود الدولة الفلسطينية يجب أن تشمل الضفة الغربية ونهر الأردن وقطاع غزة وتكون عاصمتها القدس مشددا في الوقت ذاته على تمسك القيادة الفلسطينية برفض العودة للمفاوضات الا بعد توقف الاستيطان ومن ضمنه النمو الطبيعي. يذكر أن أخر زيارة قام بها الرئيس الفلسطيني محمود عباس الى مصر كانت في 20 سبتمبر الماضي.