قراؤنا من مستخدمي تلغرام
يمكنكم الآن متابعة آخر الأخبار مجاناً من خلال تطبيق تلغرام
إضغط هنا للإشتراك

عمان: حضت منظمة العفو الدولية الاردن الاربعاء على فتح تحقيق كامل ومستقل للنظر في حادثي قتل لمواطنين اردنيين يشتبه بضلوع رجال الشرطة فيهما، معتبرا ان وقوع مثل هذه الحوادث quot;تطور مقلقquot;.

وقالت المنظمة التي تتخذ من لندن مقرا لها في بيان حصلت وكالة فرانس برس على نسخة منه انها تدعو السلطات الاردنية quot;الى البدء ومن دون تأخير في فتح تحقيق كامل ومستقل في مقتل رجلين في اسبوع واحد بعد ان زعم انهما تعرضا للضرب على أيدي رجال شرطةquot;.

وتوفي فخري هويمل (47 عاما) السبت الماضي بعد يومين من دخوله في غيبوبة بعد ان زعم انه تعرض الى الضرب المبرح على رأسه خلال شجار مع رجال الشرطة بالقرب من منزله في معان (212 كلم جنوب عمان).

وفي الثامن من الشهر الحالي توفي صادم السعود (20 عاما) وهو بائع متجول في عمان بعد ان امضى نحو ثلاثة اسابيع في غيبوبة بعد ان زعم انه تعرض للضرب بالهراوات على رأسه من قبل رجال شرطة.

ونقل البيان عن فيليب لوثر، نائب مدير منظمة العفو الدولية في منطقتي الشرق الأوسط وشمال أفريقيا قوله ان quot;وقوع حالتي قتل في غضون اسبوع لهو quot;تطور مقلق للغايةquot;.

ووجهت تهمة quot;الضرب المفضي الى الموتquot; الى ضابط شرطة اردني برتبة ملازم ثان يشتبه بضربه المواطن هويميل حيث اوقف 14 يوما على ذمة التحقيق ومن المتوقع ان يحاكم امام محكمة للشرطة.

كما تمت احالة خمسة من رجال الشرطة الى محكمة للشرطة بسبب مقتل السعود حيث ما يزال التحقيق جاريا.

وبحسب لوثر فأن quot;محاكم الشرطة الاردنية ليست مستقلة ولا شفافة بما فيه الكفايةquot;، مشيرا الى ان quot;قراراتها لا تنشر على الملأ كما ان جلساتها مغلقةquot;.