قراؤنا من مستخدمي تلغرام
يمكنكم الآن متابعة آخر الأخبار مجاناً من خلال تطبيق تلغرام
إضغط هنا للإشتراك

كابول: وافق ستون عنصرا من طالبان الثلاثاء على العفو الذي اقترحه الرئيس الافغاني حميد كرزاي في اطار لجنة السلام والمصالحة ليرتفع عددهم بذلك الى 7680 عنصرا منذ 2005.

وقال محمد اكرم ميرهزار رئيس اللجنة في مؤتمر صحافي بحضور quot;التائبينquot;: quot;اليوم قرر ستون من اشقائنا الطالبان الانضمام الى برنامج المصالحةquot;.

وغطى معظمهم، وقد كانوا ينشطون في ولاية وردك، جنوب غرب كابول، وجوههم بعمائمهم تفاديا لتصوير الكاميرات.

وقد اقترح كرزاي سنة 2005 عفوا على طالبان الذين يقبلون القاء السلاح وجدد الاقتراح في شباط/فبراير في مؤتمر حول الامن في ميونيخ.

وقد قبل خلال السنوات الثلاث الماضية 7680 عنصرا من طالبان العفو، من بينهم مئات المساجين المفرج عنهم من مراكز الاعتقال الاميركية في باغرام (افغانستان) وغوانتانامو، حسب ارقام اللجنة.

ومن بين طالبان التائبين الملا عبد الغفار الذي اوضح انه خدع بدعوة رجال الدين الى الجهاد.

وقال quot;دعينا الى المساهمة في الجهاد لكننا اليوم فهمنا ان هناك حكومة اسلامية افغانية وقررنا الالتحاق بعملية السلامquot;.

واتهم تائب اخر يدعى قاري شاير والي اجهزة الاستخبارات الباكستانية بتمويل مراكز تدريب طالبان في المناطق القبلية الباكستانية.

مقتل 15 أفغانيا وجندي بريطاني

ميدانيا افادت مصادر عسكرية الثلاثاء ان 15 متمردا وجنديا بريطانيا قتلوا في الساعات الاخيرة في معارك في افغانستان حيث قتلت القوات الدولية مدنيين عن طريق الخطأ.

وقال الجنرال محي الدين غري المسؤول العسكري في ولاية هلمند لوكالة فرانس برس ان معارك دارت بين طالبان وجنود افغان مساء الاثنين في ناد علي في هلمند.

وقال quot;قتلنا تسعة متمردين مسلحين وبقيت جثثهم في ساحة المعركةquot;.

وبحسب بيان صادر عن التحالف بقيادة اميركية، فان وحدات كوماندوس من الجيش الافغاني مدعومة من قوات اميركية قتلت الاثنين في جنوب غرب البلاد خمسة متمردين في ولاية فرح.

واضاف البيان ان زعيما متمردا قتل في غارة جوية في ولاية هراة.

والثلاثاء قتل جنود قوة ايساف مدنيين افغانيين في ولاية قندهار معقل طالبان في جنوب البلاد لانهما لم يمتثلا لاوامر التوقف لدى مرور دورية.

من جهة اخرى، توفي جندي بريطاني متأثرا بجروح اصيب بها الاثنين بعد ان سقط في تبادل لاطلاق النار في ولاية هلمند مما يرفع الى 35 عدد الجنود الاجانب الذين قتلوا في افغانستان منذ مطلع العام.

ومنذ عامين، تضاعفت اعمال العنف التي ينفذها المتمردون الافغان، وخصوصا طالبان الذين طردوا من الحكم في نهاية 2001 من قبل تحالف دولي قادته الولايات المتحدة، على الرغم من انتشار نحو 70 الف جندي اجنبي.