قراؤنا من مستخدمي إنستجرام
يمكنكم الآن متابعة آخر الأخبار مجاناً من خلال حسابنا على إنستجرام
إضغط هنا للإشتراك



اسطنبول:
فشلت جهود السلطات التركية حتى الآن في الوصول إلى موقع سقوط الطائرة التي كانت تقل رئيس حزب تركي معارض وخمسة آخرين رغم مرور أكثر من 48 ساعة على الحادث. وأكد رئيس الوزراء التركي رجب طيب اردوغان أن سوء الأحوال الجوية عرقل جهود فرق الانقاذ للبحث عن زعيم حزب الوحدة الكبرى محسن يازجي أوغلو وخمسة آخرين تحطمت بهم مروحية في مقاطعة كهرمان ماراش الجنوبية مشيرا الى أن الجهود مازالت مستمرة للبحث عن الطائرة.

وأوضح اردوغان أن ألفي رجل من بينهم فرق شرطة وقوات للجيش وحراس القرى شاركوا في جهود البحث على حطام المروحية لكن الضباب الكثيف والعواصف الثلجية عرقلا عمل فرق البحث والانقاذ.

وفي وقت سابق قال وزير النقل التركي بيالي يلدرم ان quot;رجال الانقاذ التقطوا اشارات من الهواتف المحمولة للركاب ويحاولون استخدام النظام العالمي لتحديد المواقع لتحديد أماكن وجودهمquot;. ويتعرض الموقع المحتمل لسقوط الطائرة وتحطمها لعاصفة ثلجية فضلا عن الظلام الدامس والضباب في المنطقة ما يهدد جهود الانقاذ بالتوقف كما أنه فى حالة عدم التوصل الى المكان وانقاذ رئيس الحزب ومرافقيه فانهم سيصبحون عرضة لفقدان حياتهم بسبب الظروف الجوية القاسية ودرجة الحرارة المنخفضة الى ما تحت الصفر بكثير.

وقد تربى محسن يازيجي أوغلو في بداية حياته السياسية في حزب الحركة القومية وكان يتزعمه في ذلك الوقت ألب أرسلان توركش المعروف عنه تشدد فكره القومي ثم انفصل يازيجي أوغلو بعد تباين اولويات المبادئ. فحزب الحركة القومي المتشدد تأسس على تقديم العنصرية التركية على أي نقاط أخرى في حين أسس يازيجي أوغلو حزبه على أساس تقديم الاسلام على القومية التركية.

وحزب الاتحاد الكبير هو واحد من أصغر ما لا يقل عن عشرة أحزاب سياسية من المتوقع أن تتنافس في الانتخابات البلدية التي ستجرى في أنحاء البلاد يوم 29 مارس الجاري. وكانت مروحية تقل ستة أشخاص من بينهم زعيم حزب الوحدة محسن يازيجى أوغلو سقطت اول من امس بالقرب من قرية هاجي أوميرلي جنوب تركيا.