قراؤنا من مستخدمي إنستجرام
يمكنكم الآن متابعة آخر الأخبار مجاناً من خلال حسابنا على إنستجرام
إضغط هنا للإشتراك

بغداد: إعتبرت منظمة quot;مجاهدي خلقquot; الإيرانية المعارضة السبت إقتراح مسؤول عراقي بإعادة إسكانهم في مناطق صحراوية بعيدة عن الحدود مع إيران، بأنه quot;غير قانونيquot;. ورات الامانة العامة للمنظمة في بيان تلقت فرانس برس منه نسخة ان quot;تصريحات موفق الربيعي حول نقل المقيمين في اشرف الى مكان اخر في العراق غير قانونية ابداquot;. واكد البيان quot;لن يغادروا اماكنهم التي يقيمون فيها منذ 23 عاماquot;.

وقد اعلن الربيعي، وهو مستشار الامن الوطني، خلال لقاء مع وسائل اعلام اجنبية في بغداد امس الجمعة ان quot;العراق ليس مكانا لهم، عليهم المغادرة الى اوروبا او اميركا او ايرانquot;. واضاف quot;نفتش عن بديل في غرب العراق او جنوبه، عن مكان لائق، سيكونون هناك في معسكرquot; مشيرا الى احتمال اسكانهم في قواعد عسكرية ستخليها القوات الاميركية في صحراء الانبار او قرب السماوة. واكد الربيعي quot;عدم اتخاذ اي قرار نهائي بهذا الصددquot; لكنه حذر من ان quot;ايامهم في العراق اصبحت معدودةquot;.

واشار بيان المنظمة الى ان quot;اقامة سكان اشرف في العراق متطابقة تماما مع القانون، ويحميهم ميثاق جنيف الرابع. وبالتالي فان طردهم من العراق او ارغامهم على الانتقال الى مكان اخر داخله، يعتبر انتهاكا للمبادئ والقواعد والمواثيق الدوليةquot;.

وكان الربيعي قال quot;هناك 3418 شخصا تلقوا تدريبات رفيعة المستوى كما ان ادمغتهم مغسولة يعيشون في هذا المكانquot; مشيرا الى معسكر اشرف الواقع في ناحية العظيم (100 كلم شمال بغداد). واكد quot;لا نريدهم في اراضينا لانها مسالة مثيرة للخلاف مع ايران ولا نريد ذلكquot;.

وتأسست مجاهدي خلق في 1965 بهدف اطاحة نظام شاه ايران، وبعد الثورة الاسلامية في 1979 عارضت النظام الاسلامي. وتتهم السلطات الايرانية مجاهدي خلق بالخيانة لتحالفها في الثمانينات مع نظام صدام حسين خلال الحرب بين البلدين.