قراؤنا من مستخدمي إنستجرام
يمكنكم الآن متابعة آخر الأخبار مجاناً من خلال حسابنا على إنستجرام
إضغط هنا للإشتراك

بيروت:اختتم نائب الرئيس الاميركي جوزيف بايدن زيارته للعاصمة اللبنانية بيروت مساء اليوم بتأكيد التزام الولايات المتحدة تلبية احتياجات الجيش وسيادة شعب لبنان وحكومته.

وقال بايدن في مؤتمر صحافي عقده في مطار رفيق الحريري الدولي مع وزير الدفاع الياس المر بعد استعراض نماذج المساعدات الاميركية للجيش اللبناني quot;انا هنا لاضمن لكم أن اميركا تعتبر نفسها شريكة في دفاعكم عن سيادة بلدكم لذلك في عام 2005 قامت أميركا برصد أكثر من نصف مليار دولار لدعم الجيش ومعداتهquot;.

وكشف ان الولايات المتحدة ستقدم للجيش اللبناني مروحيات وطائرات بلا طيار. ونوه بالمعارك التي خاضها الجيش اللبناني في مخيم نهر البارد شمالي لبنان قائلا quot;بعد ثلاثة أشهر من العذاب كان لنصر الجيش اثمان باهضةquot;.

وقال quot;سنستمر في التدريب الفاعل لجيشكم ولقواته الخاصه وهذه البرامج التدريبية جزء من المساعدات الاميركية تجاه لبنانquot; مشيرا الى ان اميركا quot;ملتزمة نحو لبنان وسيادة شعبه وحكومتهquot;.

بدوره اعرب الوزير المر عن شكره للادارة الاميركية quot;التي التزمت بدعم الجيش اللبناني والاجهزة الأمنية الرسميةquot; مشيرا الى ان لبنان سيستمر بالمطالبة بمزيد من الدعم.

وكان بايدن اجتمع مع اقطاب الاكثرية النيابية (14 مارس) الذين اكدوا له quot;تمسكهم بالثوابت الوطنية ووحدة لبنان وسيادته والمحكمة الدولية الخاصة بلبنان ورفضهم أي تسوية في المنطقة تأتي على حساب لبنانquot;.

واكدت الاكثرية رغبتها quot;في اقامة علاقات طبيعية مع سوريا مبنية على الاحترام المتبادل والتوازن بين دولتين سيدتين حرتين مستقلتين وفقا لاتفاق الطائفquot;. وكان بايدن اكد في مؤتمر صحافي مشترك مع الرئيس اللبناني ميشال سليمان التزام الولايات المتحدة بالسلام العادل والشامل في منطقة الشرق الاوسط.

واكد دعم واشنطن للمحكمة الدولية التي ستنظر في جريمة اغتيال رئيس الوزاء اللبناني الاسبق رفيق الحريري والجرائم التي تلت تلك الجريمة معربا عن ثقته في القدرة quot;على محاكمة المتهمينquot;.

وجدد دعم بلاده الكامل لسيادة واستقلال واستقرار لبنان ودعم الجيش اللبناني واجراء الانتخابات النيابية بأجواء حرة وشفافة في وقت ربط مساعدات بلاده للبنان بالسياسات التي ستنتهجها الحكومة المقبلة.
وكان بايدن وصل الى بيروت صباح اليوم في زيارة قصيرة التقى خلالها رئيسي مجلس النواب نبيه بري والوزراء فؤاد السنيورة.

وتأتي هذه الزيارة قبل نحو اسبوعين من موعد اجراء الانتخابات النيابية المقررة في السابع من الشهر المقبل وبعد زيارة قامت بها وزيرة الخارجية الامريكية هيلاري كلينتون الى لبنان في 26 من الشهر الماضي.

وفيما اتخذت القوى الامنية اجراءات مشددة خلال زيارة الموفد الامريكي اعتبر حزب الله الذي يتصدر قوى المعارضة (8 مارس) ان الزيارات الامريكية الى لبنان quot;نذير شؤم على الاستحقاق الانتخابي النيابيquot;.