قراؤنا من مستخدمي إنستجرام
يمكنكم الآن متابعة آخر الأخبار مجاناً من خلال حسابنا على إنستجرام
إضغط هنا للإشتراك

quot;إيلافquot;: خرجت الصحف الإسرائيلية صباح اليوم عن طورها لتبشر لقرائها بإجراء نتنياهو لاتصال هاتفي مع الرئيس الأميركي أبلغه خلاله بأنه يعتزم طرح خطته السياسية الأسبوع القادم، في حفل توزيع شهادات دكتوراة فخرية في جامعة بار إيلان الإسرائيلية المعروفة بميولها اليمينية. واعتبرت الصحف الإسرائيلية نقلا عن مصادر في ديوان نتنياهو أن المحادثة الهاتفية بين الاثنين شكلت بداية مصالحة بين نتنياهو وأوباما. وطغى هذا الموضوع بشكل بارز على اهتمام الصحف الإسرائيلية. ونقلت هآرتس عن نتنياهو قوله إن أوباما يسير نحو صدام مع إسرائيل لإرضاء الأطراف العربية. واهتمت الصحف بطبيعة الحال بإدانة وزير المالية الأسبق،أبراهام هيرزشون بالاختلاس والسرقة من أموال صندوق المرضى الذي ترأس إدارته.وواصلت الصحف تغطية تداعيات الانتخابات النيابية في لبنان في حين أفردت يديعوت أحرونوت تقريرا خاصا حول حقيقة الوضع الميداني للبناء الإسرائيلي في مستوطنات الضفة الغربية.

هآرتس: نتنياهو أوباما يسعى لصدام مع إسرائيل لإرضاء العرب

في الوقت الذي quot;احتفتquot; غالبية الصحف الإسرائيلية بالمحادثة الهاتفية بين نتنياهو وأوباما معتبرة إياها بداية مصالحة بين الاثنين، قالت صحيفة هآرتس إن رئيس الحكومة الإسرائيلية، بينيامين نتنياهو يقدر بأن الرئيس الأميركي، براك أوباما يسعى لمواجهة مع إسرائيل. وقالت الصحيفة إن هذا هو استنتاج نتنياهو من خطاب أوباما في القاهرة، الخميس الماضي، وقد أطلع المقربين منه على هذا الاستنتاج. وقال الصحيفة إن نتنياهو يعتقد بأن أوباما وإدارته يتطلعون إلى تحسين العلاقات بين الولايات المتحدة وبين العالم العربي، وأن خلافا في الموقف مع إسرائيل من شأنه أن يخدم بنظر الأميركيين هذه السياسة.

وأضافت الصحيفة، على لسان مراسلها السياسي ألوف بن تقول إن نتنياهو ينتظر خطة الرئيس أوباما للسلام في الشرق الأوسط، والتي ستعلن الشهر القادم. ويخشى نتنياهو أن يطرح الرئيس الأميركي في خطته مواقف غير مريحة لإسرائيل، مثل مطلب الانسحاب من المناطق الفلسطينية إلى خطوط ما الرابع من حزيران عام 1967.

واتهم المقربون من نتنياهو كلا من رئيس جهاز البيت الأبيض رام عيمانويل، والمستشار السياسي لأوباما ديفيد إكسيلورد بأنهما يقفان وراء الخلاف العلني بين واشنطن وإسرائيل.

واستذكرت الصحيفة في هذا السياق أن براك الذي زار واشنطن الأسبوع الماضي قال إنه لا توجد لأوباما مشكلة شخصية مع نتنياهو وأن إدارة أوباما لا تعمل لإسقاط حكومة نتنياهو، وإنما تسعى لتحقيق إستراتيجية أوباما بالانسحاب من العراق ووقف الحرب في أفغانستان، وبالتالي فإدارة أوباما بحاجة لمساندة الدول العربية المعتدلة. ويعتقد براك أن هذه هي خلفية مواقف إدارة أوباما في موقفها من إسرائيل وليس quot;استهداف سياسي لرئيس الحكومة نتنياهوquot;.

معاريف: أوباما لنتنياهو: أنتظر خطابك

بهذه الروح تقريبا خرجت كافة الصحف الإسرائيلية اليوم. وتحت هذا العنوان كتبت معاريف تقول :quot; إن رئيس الولايات المتحدة براك أوباما ورئيس الحكومة بينيامين نتنياهو تحدثا بالأمس هاتفيا، تمهيدا للقاء الذي سيجمع اليوم، الاثنين، بين نتنياهو والموفد الخاص للشرق الأوسط جورج ميتشيل. وقالت الصحيفة إن نتنياهو هو الذي بادر للاتصال بالرئيس الأميركي، وأبلغه بعزمه إلقاء خطاب سياسي يوم الأحد القادم سيشرح فيه بالتفصيل خطته لتحقيق السلام ولخطوط العريضة لمواصلة العملية السلمية بين إسرائيل والفلسطينيين.

وبحسب الصحيفة فقد قال أوباما لنتنياهو إنه quot; ينتظر باهتمام بالغquot; سماع الخطاب وتفاصيل خطته السياسية. ووفقا لرجال نتنياهو فقد كانت المحادثة جيدة، وجرت بأجواء إيجابية وشملت جملة من المواضيع، وأن الاثنين اتفقا على البقاء على اتصال متواصل.

ولفتت الصحيفة إلى أنه على الرغم من ذلك: فإن التوتر يزداد باستمرار عشية بدء المداولات بين طاقم جورج ميتشيل وبين الطاقم الإسرائيلي، حيث من المقرر أن تبدأ اللقاءات بين الطرفين غدا.

وكشفت الصحيفة في السياق نفسه أن إيهود برام يمارس ضغوطا على نتنياهو للموافقة على مبدأ الدولتين، وأن يذكر ذلك في خطابه. وقالت الصحيفة إن مصدر سياسي رفيع المستوى أعرب عن تقديره بأن نتنياهو سيتفوه في خطاب بعبارة الدولتين، لكن مسؤولين رفيعي المستوى في الليكود قالوا إن نتنياهو لا يعرف بعد ما الذي سيقوله بصورة قاطعة.

يديعوت أحرونوت: إقامة 3200 وحدة سكن في المستوطنات في العام الأخير

كشفت صحيفة يديعوت أحرونوت في تقرير خاص لها، أن البناء الإسرائيلي في المستوطنات الإسرائيلية لم يتوقف يوما، وأن ما لا يقل عن 3200 وحدة سكنية تم بناؤها في المستوطنات خلال العام الأخير. ولفتت الصحيفة إلى أن عدد المستوطنين اليهود في الضفة لغربية ارتفع إبان حكومة أولمرت من 250 ألف مستوطن إلى 300 ألف مستوطن.

وقالت الصحيفة إن مملي المستوطنين يدعون أن البناء هو لغرض سد الحاجة الطبيعية، لكن قوى اليسار ترى أن ما يحدث على أرض الواقع هو ليس زيادة طبيعية وإنما هجرة إلى المستوطنات وأن البناء في المستوطنات يشجع الهجرة إليها. وأشارت الصحيفة إن أن موجة البناء الكبيرة التي بدأتها الحكومة الإسرائيلية السابقة مستمرة لغاية اليوم، وإن كانت الحكومة الإسرائيلية ومنذ تسلم نتنياهو لمقاليد السلطة ولغاية اليوم لم تصدر مناقصة واحدة لمزيد من البناء في المستوطنات.

ولفتت الصحيفة مع ذلك إلى أن نتنياهو وليبرمان كانا اتفقا في الخطوط العريضة للائتلاف الحكومي على دعم ودفع البناء الاستيطاني في المنطقة إي واحد الواقعة بين شمال القدس وبين مستوطنة معالي أدوميم حيث تخطط الحكومة الإسرائيلية لإقامة نحو 3000 وحدة سكنية وربط مدينة القدس بمستوطنة معالي أدوميم، لكن هناك شك بأن يتم تنفيذ هذه الخطة بفعل المعارضة الأميركية.

يسرائيل هيوم: وزير المالية لص

على غير عادتها، خصصت صحيفة يسرائيل هيوم اليوم، صفحاتها الأولى لقضايا الإجرام والفساد، وعلى رأسها إدانة لمحكمة الإسرائيلية لوزير المالية الأسبق، أبراهام هيرزشون، باختلاس الأموال وخيانة الأمانة العامة. واعتبرت الصحيفة أن هذه الإدانة سابقة مخجلة. وقالت الصحيفة إن من كان مسؤولا عن الحفاظ على الخزينة العامة للدولة، وزير المالية السابق، أبراهام هيرشيزون، أدين أمس، في المحكمة اللوائية في تل أبيب بسرقة 2.5 مليون شيقل وبسلسلة من المخالفات والجرائم الأخرى: تبيض الأموال، الحصول على أموال بطرق غير مشروعة، والتزييف في وثائق رسمية وخيانة الأمانة العامة.

وأشارت الصحيفة إلى أن النيابة العامة للدولة ستطالب بالحكم على الوزير هيرشيزون بالسجن الفعلي لفترات متواصلة، ليس فقط بسبب خطورة الجرائم التي ارتكبها وإنما أيضا بسبب مكانته العالية كريئيس لنقابة العمال هليئمويت التي تملك صندوق المرضى ليئوميت. وكانت القاضية براخه توم أوفير قالت في حيثيات قرارها : quot; إن المتهم فتح الباب على مصراعيه أمام كبار المسؤولين الذين حولوا صندوق المرضى ليئوميت إلى كازينو- وأنه كان بالإمكان منع هذه الجرائمquot;.

ترجمة: نضال وتد من تل أبيب