قراؤنا من مستخدمي تلغرام
يمكنكم الآن متابعة آخر الأخبار مجاناً من خلال تطبيق تلغرام
إضغط هنا للإشتراك

نضال وتد من تل أبيب: تناولت الصحف الاسرائيلية الصادرة اليوم عدة عناوين، نبدء مع هآرتس حيث قالت إن كلا من الولايات المتحدة والسعودية تمارسان ضغوطا على سوريا للتنازل عن السيادة السورية على مزارع شبعا. إلى ذلك أبرزت الصحف الإسرائيلية، مواصلة المواجهات بين العلمانيين والحريديم في القدس على خلفية انتهاك حرمة السبت. وأشارت الصحف إلى أن اللجنة الوزارية لشؤون التشريع ستبحث اليوم مشروع قانون يقضي بحرمان الأسرى الفلسطينيين من أية حقوق وامتيازات، طالما ترفض حماس السماح لمندوب الصليب الأحمر زيارة شاليط. وتطرقت الصحف الإسرائيلية بتوسع أيضا لمسألة سماح مصر لغواصة إسرائيلية بعبور قناة السويس في طريقها لمناورات في البحر الأحمر.

هآرتس: السعودية والولايات المتحدة تضغطان على سوريا للتنازل عن شبعا

تمارس كل من الولايات المتحدة والمملكة العربية السعودية ضغوطا على سوريا لترسيم حدودها مع لبنان حتى يتسنى البدء بانسحاب إسرائيلي من شبعا. وقالت هآرتس إن الاتصالات مع سوريا تتم على أثر تحسن العلاقات بين دمشق وواشنطن، بعد أن هنأ الرئيس الأسد، في نهاية الأسبوع الماضي، علنا، الولايات المتحدة بمناسبة عيد استقلالها، كما وجه الدعوة للرئيس براك أوباما بزيارة دمشق.

ووفقا للصحيفة فإن ترسيم الحدود بين سوريا ولبنان سيفند الادعاء الإسرائيلي بأن مزارع شبعا تقع في منطقة سورية، وأنه لهذا السبب فإن أ] قرار بشأن الانسحاب منها يجب أن يكون في إطار مفاوضات مع سوريا، كما أن الأمم المتحدة تعرف مزارع شبعا بأنها منطقة سورية، وبالتالي لا يطلب من إسرائيل الانسحاب منها في إطار انسحابها العام من لبنان عام 2000. إلى ذلك فإن الانسحاب من شبعا سيقضي على أحد الادعاءات الرئيسية لحزب الله باستمرار حمل السلاح، إذ أن الوجود الإسرائيلي في شبعا وفر للمنظمة مبررا لحمل السلاح والتزود به.

ونقلت الصحيفة عن مصادر لبنانية أن من شأن سوريا أن توافق على ذلك مقابل حصولها على بوادر حسن نية من واشنطن، ومصالحة مع مصر. ومن المحتمل أن يبدأ ترسيم الحدود بعد تعيين السفير الأمريكي الجديد للولايات المتحدة في دمشق. ومن بين المرشحين لهذا المنصب السفير الأمريكي السابق لدى إسرائيل دان كريتسير.

معاريف: المعركة على قانون شاليط

أبرزت معاريف على صفحتها الأولى، نية الحكومة الإسرائيلية، اليوم إقرار قانون ، يعرف باسم قانون غلعاد شاليط ( الجندي الإسرائيلي المحتجز لدى حماس)، والذي يهدف إلى ممارسة الضغوط على الجانب الفلسطيني، من خلال تشديد القيود المفروضة على الأسرى الفلسطينيين وحرمانهم من الزيارات العائلية، والامتيازات الأخرى.

وقالت الصحيفة إن 11 وزيرا من أصل 19 وزيرا في الحكومة الإسرائيلية يؤيدون سن هذا القانون، باعتباره أداة للضغط على الفلسطينيين والمنظمات الفلسطينية وخاصة حماس، للسماح لمندوب الصليب الأحمر زيارة الأسير الإسرائيلي غلعاد شاليط. وكشفت الصحيفة، نقلا عن معد القانون، عضو الكنيست داني دانون قوله إن موقف أجهزة الأمن الإسرائيلية من شأنه أن يشكل عقبة أمام تمرير القانون، إذ تخشى الأجهزة الإسرائيلية أن يؤيد سن هذا القانون إلى المس بالمساعي والاتصالات الجارية للإفراج عن شاليط.

يسرائيل هيوم: إيهود براك: نتنياهو باتجاه اتخاذ خطوات جوهرية

نقلت يسرائيل هيوم عن وزير الأمن الإسرائيلي إيهود براك قوله إن رئيس الحكومة الإسرائيلية في طريقه لاتخاذ خطوات في الاتجاه الصحيح، وهي خطوات هامةquot; وذلك في إشارة لخطوات قد يعلن نتنياهو قبولها في سياق محاولات استئناف المفاوضات مع الفلسطينيين.وقالت الصحيفة إن براك أثنى على الثقة المتبادلة بينه وبين نتنياهو، معتبرا إنه لا مجل للمقارنة بين العلاقة التي سادت في عهد أولمرت، بين براك وأولمرت، وبين العلاقة الحالية. وأشار براك إن مساعيه في الولايات المتحدة أثمرت كثيرا في تخفيف حدة التوتر بين إسرائيل والولايات المتحدة.

وقالت الصحيفة إن براك اعتبر في تصريحات أمام مقربين منه إن نتنياهو سيوجه تحديات كبيرة في الطريق لاستئناف العملية السلمية، وهناك ضرورة ملحة لدخول كديما إلى الحكومة الحالية حتى يتسنى لنتنياهو مواجهة quot;المتمردينquot; في حزبه الذين قد يحاولون مع شركائه في اليمين الضغط عليه حتى لا يقدم تنازلات سياسية للفلسطينيين.