قراؤنا من مستخدمي إنستجرام
يمكنكم الآن متابعة آخر الأخبار مجاناً من خلال حسابنا على إنستجرام
إضغط هنا للإشتراك

نواكشوط: اعلن رئيس الوزراء الموريتاني السابق والمرشح للانتخابات الرئاسية الموريتانية في 18 تموز/يوليو صغير ولد مبارك الاثنين انسحابه من المنافسة لدعم الرئيس السابق للمجلس العسكري الجنرال محمد ولد عبد العزيز.
وقال ولد مبارك خلال مؤتمر صحافي quot;لقد قررت بعد التشاور مع قيادات حملتي على كافة المستويات، ان انسحب لدعم المرشح محمد ولد عبد العزيز مرشح التغيير البناء والرصانةquot;.

وفسر ولد مبارك الذي تولى مرتين (1984-2005) منصب رئيس الوزراء في عهد الرئيس الموريتاني الاسبق معاوية ولد الطايع، ب quot;ضعفquot; امكاناته ما لا يسمح له quot;بالقيام بحملتين (انتخابيتين) متتاليتينquot; بعد حملة اولى للموعد الاول للانتخابات الرئاسية في 6 حزيران/يونيو.
وكان ولد مبارك ومرشحان آخران هما حميدو بابا كان نائب رئيس الجمعية الوطنية وابراهيما مختار صار قائد الرابطة من اجل العدالة والديمقراطية، طالب مؤخرا بتسديد تكاليف الحملة الاولى قبل بدء الحملة الثانية للانتخابات الرئاسية في 18 تموز/يوليو.

وقال ولد مبارك ان كان وصار quot;يواصلان حملتهما رغم ذلك اما انا فاني اوقفها انطلاقا من الواقعية السياسيةquot; وذلك قبل ان يشيد بالجنرال ولد عبد العزيز quot;الذي قدم تنازلات هامة تترجم وطنيته وحرصه الكبير على المصالح العليا للامةquot;.
وبعد انسحاب ولد مبارك لا يزال هناك تسعة مرشحين للانتخابات الرئاسية الموريتانية بينهم ابرز قادة المعارضة والجنرال ولد عبد العزيز.
وينتظر ان تعيد هذه الانتخابات موريتانيا الى النظام الدستوري بعد انقلاب 6 آب/اغسطس الذي اطاح بنظام الرئيس المنتخب ديمقراطيا سيدي ولد الشيخ عبد الله.