قراؤنا من مستخدمي تلغرام
يمكنكم الآن متابعة آخر الأخبار مجاناً من خلال تطبيق تلغرام
إضغط هنا للإشتراك

أنقرة: قال رئيس الوزراء التركي رجب طيب أردوغان انه سيثير قضية الأحداث الدموية في إقليم شينغيانغ الصيني، الذي تقطنه غالبية من قومية الويغور المسلمة تتحدث التركية، خلال قمة الثماني في مدينة لاكويلا الإيطالية.
ونقلت وكالة الأناضول التركية عن أردوغان قوله لدى مغادرته تركيا متوجهاً إلى إيطاليا ليحل ضيفاً على قمة الثماني المنعقدة حالياً في لاكويلا، ان ما يحصل في الإقليم الصيني ليس سوى quot;وحشيةquot;، داعياً إلى وقف ذلك فوراً.

وأضاف انه quot;كان من المقرر أن يحضر الرئيس الصيني قمة الثماني. ولكنه غير رأيه وقرر عدم المشاركة ولكني سأناقش المسألة مع زعماء الدول الثماني بينها الولايات المتحدة. لا يمكننا أن نبقى صامتين أمام هذه الوحشيةquot;. ومن المقرر أن يلقي أردوغان خطاباً في جلسة بعنوان quot;سلامة الغذاء العالميquot;، ويشارك في لقاءات ثنائية مع عدد من الزعماء المشاركين في القمة، ويرافق أردوغان وزير الدولة ونائب رئيس الوزراء علي باباجان ووزير المالية محمد سيمسك. وانطلقت أعمال القمة أمس الأربعاء ومن المقرر أن تنتهي يوم غد الجمعة.


تركيا على استعداد لمنح تاشيرة للمنشقة الصينية ربيعة قدير

الى ذلك، اعلن رئيس الوزراء التركي رجب طيب اردوغان الخميس ان بلاده مستعدة لمنح تاشيرة دخول للمنشقة الصينية التي تعيش في المنفى ربيعة قدير التي تتهمها الصين بالوقوف وراء اعمال الشغب الاتنية في مقاطعة شينجيانغ، وقال اردوغان للصحافيينquot;لقت تبلغت عبر الصحف هذا الصباح ان وزارة الخارجية رفضت طلبات سابقة (لمنح تاشيرة). اذا تقدمت بطلب جديد، فسوف نمنحها تاشيرةquot;.

وربيعة قدير (62 عاما) التي تعيش في المنفى في الولايات المتحدة منذ 2005، قالت مساء الاربعاء لشبكة تلفزيون تركية انها تقدمت بطلبين للحصول على تاشيرة لدى السفارة التركية في واشنطن ورفضتا.

وكانت رئيسة المجلس العالمي الاويغوري اكدت ان 400 من افراد الاويغور، وهم مسلمون ناطقون بالتركية، قتلوا في الاضطرابات التي وقعت في اوروميتشي، عاصمة شينجيانغ (شمال غرب) حيث قتل 156 شخصا بحسب بكين في اعمال الشغب مساء الاحد.

وفي تركيا، قال احد قادة المجلس العالمي الاويغوري سيد تومتورك لشبكة ان تي في التلفزيونية انه تحدث هاتفيا مع ربيعة قدير التي اعربت له عن نيتها المجيء الى تركيا، وعلى غرار بعض جيرانهم في اسيا الوسطى، يتحدث الاويغوريون، اكبر اقلية اتنية في شينجيانغ، التركية وهم مسلمون. وقد لجأ العديد من النازحين الى تركيا.

وتطرق اردوغان مجددا الخميس الى quot;الفظائعquot; التي ترتكب في شينجيانغ، مؤكدا ان تركيا اتصلت بكل الهيئات الدولية لحض السلطات الصينية على ضبط النفس، وتدعم انقرة السيادة الصينية على شينجيانغ.