قراؤنا من مستخدمي إنستجرام
يمكنكم الآن متابعة آخر الأخبار مجاناً من خلال حسابنا على إنستجرام
إضغط هنا للإشتراك

واشنطن:إعتبرت وزيرة الخارجية الأميركية هيلاري كلينتون لدى دفاعها الاحد عن الإستراتيجية الأميركية الجديدة في افغانستان، ان متمردي حركة طالبان يتعرضون quot;لضغط كبيرquot; بسبب مستوى الإلتزام المتزايد للولايات المتحدة وباكستان.

وقالت وزيرة الخارجية الاميركية في مقابلة مع شبكة ان.بي سي التلفزيونية، إن quot;طالبان الذين يشكلون كما اعتقد، جزءًا من نوع ارهابي غامض مع القاعدة، يتعرضون الآن لضغط كبيرquot;. واضافت ان ذلك ناجم عن الاستراتيجية الاميركية الجديدة في المنطقة التي بدأها الرئيس اوباما، وناجم ايضًا عن الالتزام الاوضح للسلطات الباكستانية. وقالت quot;لاحظنا ان الحكومة الباكستانية والجيش الباكستاني كثفا فعلاً جهودهما، بنسب لم نرها من قبلquot;.

وقد شنّ الجيش الباكستاني اواخر نيسان/ابريل هجومًا في منطقة سوات نتيجة ضغوط من الولايات المتحدة. ويستخدم عناصر من طالبان ومقاتلي القاعدة المناطق القبلية الباكستانية. واوضحت كلينتون quot;من اجل اقتلاع القاعدة والقضاء عليها، يجب ان نتصدى للذين يؤمنون لهم الحمايةquot;. ودافعت ايضًا عن ارسال قوات اضافية الى المنطقة، باعتباره بندًا اساسيًا آخر في الاستراتيجية الاميركية الجديدة. وسيرتفع الى الضعف تقريبًا عدد الجنود الاميركيين بين 2008 ونهاية 2009، ليبلغ 68 الفًا من اصل حوالى 100 الف جندي اجنبي.

واعتبرت كلينتون ان quot;التخلي عن حضورنا او ابقاءه على مستوى غير مرتفع ... من شأنه ان يرسل الى القاعدة وشركائها رسالة مفادها ان الولايات المتحدة تتخلى لهم عن الارضquot;.

وذكرت ايضًا بأن الاستراتيجية الاميركية الجديدة في المنطقة، والرامية الى التصدي لاعمال العنف التي تزداد قوة منذ اكثر من سنتين، تقضي بتقديم مساعدة الى quot;المجموعات المحليةquot; لتمكينها quot;من الدفاع عن نفسهاquot;.

ميدانيا،اعلنت السلطاتن موجة العنف المرتبطة بتمرد طالبان اسفرت عن 22 قتيلا السبت والاحد في افغانستان، بينهم جندي من حلف شمال الاطلسي وجنديان افغانيان و16 متمردا. وقد قتل جندي من القوة الدولية للمساعدة في بسط الامن (ايساف) السبت في جنوب البلاد، معقل طالبان، كما اعلنت ايساف في بيان لم تكشف فيه جنسية الجندي القتيل.

من جهة اخرى، قتل جنديان افغانيان واصيب ثلاثة اخرون بجروح لدى اصطدام آليتهم بلغم في اقليم باكتيكا قرب الحدود الباكستانية، كما ذكرت وزارة الدفاع الافغانية. وفي منطقة بارغي ماتال، باقليم نورستان (شرق)، هاجمت القوات الافغانية المدعومة من القوة الدولية مواقع لطالبان، فقتلت 16 متمردا السبت، كما قالت وزارة الدفاع.

واضافت الوزارة في بيان ان quot;العدو اطلق بضعة صواريخ على موقع عسكري، فرد الجنود وقتلوا 16 مقاتلا عدواquot;.

وفي اقليم هلمند (جنوب)، قتل ثلاثة من عناصر قوى الامن المحلية بانفجار لغم. ونسبت وزارة الدفاع هذا الهجوم الى quot;اعداء السلام والاستقرارquot; في اشارة الى المتمردين.

وقد اصيب اربعة جنود ايطاليين ايضا السبت بجروح جراء انفجار قنبلة على قارعة الطريق في اقليم حيرات (غرب)، كما ذكرت الشرطة ومتحدث باسم ايساف.

وقبل اقل من شهر على الانتخابات الرئاسية والاقليمية في 20 آب/اغسطس، بلغت اعمال العنف مستويات غير مسبوقة منذ اطاحة طالبان عن الحكم اواخر 2001 عبر تحالف دولي قادته الولايات المتحدة.