قراؤنا من مستخدمي تلغرام
يمكنكم الآن متابعة آخر الأخبار مجاناً من خلال تطبيق تلغرام
إضغط هنا للإشتراك

الخرطوم: اتهمت حركة تحرير السودان ثاني كبري حركات التمرد الدارفورية بزعامة عبد الواحد محمد نور المبعوث الاميركي للسودان سكوت غريشن اليوم بالعمل علي تغيير قيادة الحركة واقصائها من المفاوضات المقبلة. ونفى المتحدث باسم الحركة يحي بولاد في تصريح نقلته اذاعة بعثة الامم المتحدة بالسودان وجود اي انقسامات داخل حركته مجددا رفض حركته لمبادرة المبعوث الاميركي لتوحيد حركات دارفور.

وكانت مصادر صحافية نقلت عن بيان يمثل القيادة العسكرية والميدانية لحركة تحرير السودان تاكيدات باصدارها قرارا بتجميد نشاط رئيس الحركة عبدالواحد محمد نور المقيم بفرنسا. وانتقد المبعوث الاميركي في وقت سابق زعيم حركة التحرير محمد نور بسبب اصراره علي رفض المشاركة في اي مفاوضات مع الحكومة قبل تحقيق جملة من المطالب التي اعتبرها الوسطاء ان محلها مائدة التفاوض .

يذكر ان نور طالب بنزع اسلحة مليشيات الجنجويد وتقديم تعويضات مجزية لمتضرري الحرب في دارفور و بسط الامن في ربوع الاقليم قبل دخوله في اية مفاوضات. ومن المقرر ان يبدا المبعوث الامريكي غدا زيارة للسودان هي الرابعة حيث سيناقش خلالها الترتيبات لاستئناف المحادثات السلام لوضع حد نهائي للصراع الدائر في الاقليم منذ عام 2003.