قراؤنا من مستخدمي إنستجرام
يمكنكم الآن متابعة آخر الأخبار مجاناً من خلال حسابنا على إنستجرام
إضغط هنا للإشتراك

تأتي أهمية هذا الكتاب "مدرسة الإسكندرية المتأخرة وأثرها في التراث الفلسفي الإسلامي" للدكتور حسين الزهري، وتصدير الدكتور إسماعيل سراج الدين؛ مدير مكتبة الإسكندرية، من أنه يلقي الضوء على مرحلة تاريخية غامضة في دراسة العلم الذي أنتجته الإسكندرية من خلال مدرستها الفلسفية المتأخرة، بداية من أمونيوس بن هرمياس الذي أضاف للعلم والفلسفة في شروحه التي كتبها على مؤلفات أرسطو، والتي كان لها تـأثير كبير في تشكيل المنهج العلمي السكندري طوال القرن السادس وبداية القرن السابع الميلادي، فكان لفلسفة أمونيوس تأثير مهم في الفلسفة والتراث الإسلامي، فعرفه العرب وذكروه في تراجمهم، وترجموا بعض مؤلفاته، وكان لأفكاره تأثير في آراء الفلاسفة والمفكرين المسلمين.
ويتناول يقع في 171 صفحة ومن خلال ثلاثة فصول إسهامات مدرسة الإسكندرية المتأخرة في نقل العلوم للعرب، بالتركيز على أمونيوس بن هرمياس فيلسوف الإسكندرية، مؤلفاته ومنهجه وتفسيراته، وانتقال تراثه إلى العالم الإسلامي، وأثر فلسفته في فلسفة الفارابي. & &
وقد أكد الدكتور إسماعيل سراج الدين في مقدمة الكتاب أن التوجه الأكاديمي الذي يسلكه كل من مركز المخطوطات ومركز دراسات الإسكندرية بمكتبة الإسكندرية، لهو خليق بمركزين أكاديميين يتبعان قطاعًا بحثيًا متميزًا يمثل جزءًا من المنظومة المعرفية والعلمية لمكتبة الإسكندرية التي تضع نصب عينها دراسة الحضارات الإنسانية من دون النظر إلى الدين أو اللغة أو الإقليم.
من جانبه، رأى د.مدحت عيسى؛ مدير مركز المخطوطات، إن المؤلف يحاول من خلال هذا الكتاب أن يقيم تأثير فلسفة أمونيوس بن هرمياس ومدرسته في زمنها، وهو فيلسوف استوعب السابق الأرسطي والأفلاطوني الذي ضم بين جنباته كل التراث اليوناني السابق عليه، وعمد إلى نقله وتوضيحه وتفهيمه لتلاميذه في صورة الشرح. والشرح ليس بالمسألة السهلة، إذ يكون فيه الشارح غالبا أكثر علما من السابق ليضع تراث السابق في السياق الثقافي والديني الجديد. فقد قدم أمونيوس ذلك الفكر الفلسفي القديم في نسق فكري مختلف، حاول فيه اعتمادًا على النهج الفلسفي الجديد، وهو الشرح، أن يحصن أفكار القديم ويبرهن عليه ضد هجمات المعاصر الديني. كان ذلك الجديد في إطار رؤية سياسية ومنهج تعليمي محدد، وهو ما ساعده في الاستمرار. & & &&
ولفت إلى أن المؤلف يؤكد في هذا الكتاب أن أفكار أمونيوس كانت حاضرة في فلسفة الفارابي، عرفها وتأثر بها، لكنه لم يتوقف عندها، عرف الأصول الأرسطية، والرؤية الأفلاطونية في مبادئها، وعرف إضافة الشروح المتأخرة عليها، لكنه قدم كل ذلك في حضارة جديدة، استوعب القديم وفهمه، وأظهر ما فيه متوافقا مع التطور الفلسفي الذي وصلت إليه ثقافته وتاريخه.&
أما الدكتور حسين الزهري؛ مؤلف الكتاب، فلفت إلى أن هدفه من هذه الدراسةِ إضافةَ جزءٍ تَعوزُه المكتبةُ العربيةُ عن تاريخِ الفترةِ الهللينيةِ وفَلسفتِها. ويضيف: "ولكونها فترة لا نعرفُ عنها الكثير حاولتُ إعمال عقلي في كل كبيرة وصغيرة تخبرنا به المصادر والمراجع العربية والأجنبية للكشف عن حقيقتها، لوضعها في مكانها من تاريخ الفكر الفلسفي القديم، وهو الفكر الذي وجد صداه في مؤلفات الفلاسفة المسلمين بالصورة التي صاغتها تلك الفترة له، إضافةً إلى أن تلك الفلسفة كُتِبَتْ في الإسكندرية القديمة، فوجدتُ لِزامًا عَلَيَّ أن أُسَاهِمَ في التعريف بجزءٍ غامض من تاريخها، خاصةً أننا نَعيش في تلك المدينة متعددة الثقافات. ولتحقيق ذلك استخدمت المنهج التاريخي التحليلي في دراسة حياة أمونيوس وفلسفته، إضافةً إلى المنهج النقدي المقارن الذي أكشف من خلاله أثر أفكاره في الفلسفة الإسلامية عامة، وفي فلسفة الفارابي بصورة خاصة".
وأكد الزهري أنه ليس من المبالغ فيه القول بأن الفلسفة السكندرية التي كُتبت في صورة شروح على فلسفتي أفلاطون وأرسطو في أواخر العصر الكلاسيكي، والتي بدأتْ بأمونيوس بن هرمياس، رئيسِ المدرسة الفلسفية في ذلك الوقت، ما زالت تمثِّل منطقةً بكرًا في الدراسات العربية، ورغم أهمية تلك الفترة في تاريخ الفلسفة فإنها بقيت حقبةً مجهولةً لنا نَحن الباحثين العربَ في العصر الحديث، ما أدَّى إلى عديد من الأوهام والأخطاء حول حقيقة تلك الفلسفة التي ترجمها السريان وغيرهم إلى اللغة العربية، لتمثل الصورة النهائية التي عرف المسلمون من خلالها الفلسفة اليونانية.
والكتاب لا يقتصر على دراسة فلسفة "أمونيوس بن هرمياس" تمهيدًا لمقارنة بعض أفكاره ببعض أفكار الفلاسفة المسلمين، كما يعمل كثير من المستشرقين هادفين بيان أصالة فلسفة اليونانيين. لكنه يحاول أن يدرس الحالة الثقافية، والسياسية، والاجتماعية، والدينية، ممثلةً في الصورة التي كتبت بها الفلسفة السكندرية زمن أمونيوس في أواخر القرن الخامس وأوائل القرن السادس الميلادي؛ وقت أن كانت الإسكندرية في أَوْجِ حضارتها في العالم قبل ظهور الإسلام، وهي الفترة التي اصطلح الباحثون على تسميتها بأواخر العصر الكلاسيكي (Late Antiquity). وهي الفترة التي كانت مجهولة التاريخ والفكر إلى منتصف القرن الماضي.
وقد عَرَفَ العالم الإسلامي "أمونيوس بن هرمياس" ونصوص تلك الفلسفة اليونانية الكلاسيكية المتأخرة وذلك من طريقين: أحدهما الترجمات السريانية للنصوص اليونانية التي بدأت إبان وجود المدرسة السكندرية في القرن السادس الميلادي، ومن ثم تُرجمت تلك النصوص بعد ذلك من السريانية إلى اللغة العربية. والطريق الآخر كان معرفة العرب المباشرة بكتابات هؤلاء الفلاسفة اليونانيين في العصر الكلاسيكي المتأخر الذين سبقوهم زمنًا بفترة قصيرة، والتي ترجمت أعمالهم خلال حركة الترجمة في العصر العباسي مباشرة من اليونانية إلى العربية.&
ويدرس المؤلف في هذا البحث فلسفة "أمونيوس بن هرمياس" مؤسس مدرسة الإسكندرية الفلسفية المتأخرة، وانتقال المدرسة وتأثيرها في الفلسفة الإسلامية عامة، وفي فلسفة الفارابي خاصة. وقد قسم دراسته إلى ثلاثة فصول، تناول في الفصل الأول "أمونيوس بن هرمياس فيلسوف الإسكندرية في أواخر العصر الكلاسيكي" توثيق اسم أمونيوس وحياته وسفره مع والدته لدراسة الفلسفة على يد "برقلس" في أثينا، ثم عودته إلى الإسكندرية ليتولَّى كرسيَّ الفلسفة في المدرسة خلفًا لأبيه هرمياس الفيلسوف الأفلاطوني، ثم يتناول بالبحث تلاميذه في المدرسة، ومؤلفاته الفلسفية التي كتبها في شكل الشروح على أفلاطون وأرسطو، واهتمامه بنشر شروحه الأرسطية في مقابل اختفاء شروحه على أفلاطون التي يبدو أنه أُجبر من السلطات الحاكمة آنذاك على ألا يتناولها كاملةً في دروسه. ثم يدرس توصيفه لشارح النصوص الفلسفية، واعتباره الشارح فيلسوفًا أصيلاً لا يميل إلى فلسفة أفلاطون أو أرسطو لكنه يبني فلسفته على ما يوافق العقل الصحيح.
&ثم يدرس منهج أمونيوس في التوفيق بين فلسفتي أفلاطون وأرسطو، وهو المنهج الذي تأثر به عديد من الفلاسفة في العالم الإسلامي. ويحاول استكشاف الحالة السياسية والدينية وقت أن كان أمونيوس كبير فلاسفة المدرسة في الإسكندرية المتعصبة للمسيحية، فبحثت في موضوع الصفقة التي حَكَى عنها تلميذُه الدمشقي، وهو الاتفاق الذي عقده أمونيوس مع الكنيسة، والذي سارت على بنوده فلاسفة المدرسة بعده لمدة قرنٍ من الزمان.
في الفصل الثاني يتناول فلسفة أمونيوس بداية من فلسفته في شرح مؤلفات أرسطو المنطقية وآرائه في نقد مسألة الحتمية، وآرائه في الطبيعة، وركز بحثه في دراسة فلسفته في ما بعد الطبيعة، فدرس أفكارهُ في المبدأ الأعلى للموجودات، وفي الديمورج أو العقل الصانع، وفي العلية أو السببية الإلهية.&
وقد أنهى المؤلف دراسته لفلسفة أمونيوس بمحاولة تقييم أثره في فلسفة الأفلاطونية المحدثة، فكان أمونيوس من الأفلاطونيين المحدثين الذين جعلوا من منطق وميتافيزيقا أرسطو مقدمةً تمهيديةً لدراسة فلسفة أفلاطون، وهو الشكل الذي انتقلت به الفلسفة اليونانية من خلال الشروح السكندرية المتأخرة إلى العالم الإسلامي. حيث تناول الفلاسفة المسلمون الفلسفة الأرسطية تناولاً أفلاطونيًّا محدثًا، وهو ما سبقهم إليه فلاسفة الإسكندرية المتأخرون متابعين فيه أستاذَهم أمونيوس بن هرمياس. & &
وأخيرًا تناول في الفصل الثالث انتقالَ فلسفة وتراث أمونيوس بن هرمياس ومدرسته إلى العالم الإسلامي، وحاول بيان أثرها في فلسفة الكندي، والفارابي، وابن سينا.
&