قراؤنا من مستخدمي إنستجرام
يمكنكم الآن متابعة آخر الأخبار مجاناً من خلال حسابنا على إنستجرام
إضغط هنا للإشتراك

توجلاعب التنس الأسباني تومي روبريدو ومواطنته ماريا خوسيهshy;مارتينيز سانشيز بلادهما إلى التتويج بلقب بطولة كأس هوبمان لفرق التنس للمرة الثالثة حيث تمكنا من تحقيق الفوز 2/1 على الفريق البريطاني السبت في الدور النهائي للبطولة.ونجح روبريدو الذي شارك مع الفريق الأسباني الفائز باللقب عام 2002 ، في تحقيق الفوز في مباراة الفردي وكذلك في مباراة الزوجي المختلط الحاسمة.

ورفع روبريدو /27 عاما / ، المصنف ضمن أول 20 مركز سواء على المستوى الفردي أو الزوجي ، عدد انتصاراته في البطولة إلى 21 مقابل ست هزائم.

وكان الفريق الأسباني قد توج بالبطولة للمرة الأولى عام 1990 ثم أحرز لقبه الثاني عام 2002 قبل أن يضيف اللقب الثالث إلى قائمته اليوم السبت على حساب بريطانيا.

وقال روبريدو quot;آسف لبريطانيا ، إنه كان نهائيا عظيما. يجب أن أهنئ ماريا. فهنا لا أحد يفوز وحده. إنه فوز لفريقنا ومدربنا وماريا والجميع.

وقالت مارتينا سانشيز quot;تومي كان بطلا اليومquot;.

وحصل كل من روبريدو ومارتينا سانشيز على كرة تنس مرصعة ب174 قطعة من الماس من غرب أستراليا ، تمنح عادة للفائز بالإضافة إلى جائزة مالية قدرها 225 ألف دولار.

وفازت البريطانية لاورا روبسون على مارتينا سانشيز في مباراة الفردي 6/1 و7/6 (8/6) ثم أدرك روبريدو التعادل لأسبانيا بفوزه على آندي موراي 1/6 و6/4 و6/3 في مباراة فردي الرجال .

وحسمت المواجهة في مباراة الزوجي المختلط حيث فاز الثنائي الأسباني روبريدو ومارتينا سانشيز على الثنائي البريطاني موراي وروبسون 7/5 (8/6) و7/5 .

وقالت روبسون quot;كانت بطولة جيدة وتجربة جيدة ، خاصة باللعب أمام لاعبات تفوقني ب400 مركز.

وقال موراي quot;أسبانيا تستحق الفوز ، فالفريق لعب جيدا. استمتعت باللعب مع لاورا ، تباطأت بجانبها شيئا ما اليوم وأشعر ببعض الأسف لذلك.

وقال روبريدو quot;إنني سعيد للغاية ، آندي (موراي) واحد من أفضل اللاعبين في العالم. هذا يمنحني ثقةة كبيرة. كان فوزا مهما للغاية بالنسبة لنا.

وأضاف quot;في المجموعة الأولى لعب بشكل مدهش ، ولم يكن بوسعي فعل أي يء. ولكنني واصلت محاولاتي وضغطت بقوة بعدها.

وخاض موراي مباراة اليوم دون أن يحمل أعباء أي هزيمة في مواجهات الفردي بالبطولة.

وكان موراي قد تغلب على روبريدو مرتين في عام 2009 لكنه خسر أمامه في 2007 بالملاعب المغلقة في فرنسا.