قراؤنا من مستخدمي تلغرام
يمكنكم الآن متابعة آخر الأخبار مجاناً من خلال تطبيق تلغرام
إضغط هنا للإشتراك

نجح الاتحاد الفلسطيني لكرة القدم في تنظيم اول بطولة دولية للاندية على ارضه، لكن الاندية الفلسطينية المشاركة اخفقت في الفوز بكأس البطولة التي تم تنظيمها تحت عنوان quot;من النكبة الى الدولةquot;.

ونظم الاتحاد الفلسطيني اول بطولة دولية على ارضه بمشاركة 16 ناديا من موريتانيا والسنغال المجر وجنوب افريقيا والجولان السوري والاردن (اربعة اندية) اضافة الى اربعة اندية فلسطينية، وذلك في اطار احياء الفلسطينيين لذكرى نكبتهم.

ورغم وصول ثلاثة اندية فلسطينية الى الدور نصف النهائي، الا انها عجزت عن التتويج باللقب الذي عاد الى نادي تشيفل المجري بعد تغلبه على هلال القدس وصيف الدوري الفلسطيني هلال القدس بهدف وحيد سجله جورجي موزير في الدقيقة 63 من المباراة النهائية.

وحضر المباراة عدد كبير من الشخصيات السياسية والامنية الفلسطينية، اضافة الى عدد كبير من الجمهور الذي هتف كثيرا لهلال القدس رغبة في الحصول على كاس اول بطولة دولية تجري على الاراضي الفلسطينية.

وكان رئيس الاتحاد الدولي لكرة القدم السويسري جوزيف بلاتر ركل كرة البداية للبطولة في الخامس عشر من هذا الشهر الى جانب نائبه عن غرب اسيا رئيس الاتحاد الاردني للعبة الامير علي بن الحسين ما اضفى على البطولة quot;اهتماما مزدوجا، دوليا واسيوياquot; كما قال بلاتر للصحافيين.

واحتفل لاعبو تشيفل بالتاهل الى المباراة النهائية على حساب مركز بلاطة الفلسطيني، وهتفوا بصوت واحد quot;فيفا بلاستيناquot; (تحيا فلسطين) ما دفع الجمهور الفلسطيني الى مؤازرتهم والهتاف معهم.

واعلن المدير الفني للنادي المجري كريستيان تاكاتش عقب المباراة النهائية عن سعادته للمشاركة في بطولة كروية في الاراضي الفلسطينية، مؤكدا ان فريقه سيشارك في البطولة العام المقبل للدفاع عن اللقب.

وكان الرئيس الفلسطيني محمود عباس وكبار المسؤولين الفلسطينيين التقوا غالبية الوفود الرياضية التي شاركت في في البطولة على مدار ثمانية ايام.

واعلن رئيس الاتحاد الفلسطيني جبريل الرجوب امام الصحافيين امس، بان quot;بطولة فلسطين للانديةquot; ستنظم سنويا، وان عددا كبيرا من الاندية من مختلف الدول سيشاركون في البطولة العام المقبل.

وعمل الاتحاد الفلسطيني على تسهيل وصول عشرات الصحافيين من مختلف الدول العربية وصحافيين اجانب واسرائيليين لتغطية هذه البطولة كونها الاولى على الملاعب الفلسطينية، وتجري في ظل احتفال الفلسطينيين في نكبتهم.

كما قام الاتحاد الفلسطيني بتكريم كافة الوفود الاجنبية التي شاركت في البطولة، وكذلك الصحافيين الاجانب والعرب.

ولاضفاء الواقع السياسي الفلسطيني المعقد على البطولة التي حملت اسم النكبة، جرت المباراة النهائية بين تشيفل وهلال القدس على شرف الفلسطيني فواز بختان الذي امضى 25 عاما في السجون الاسرائيلية واطلق سراحه مؤخرا، ومحمود حجازي الذي يعتبره الفلسطينيون quot;اول اسير فلسطينيquot;.

وقال الرجوب في مؤتمر صحافي عقده مع وزير الاسرى الفلسطيني عيسى قراقع قبل المباراة quot;هدف هذه البطولة كان احياءا للنكبة بمنظومة انسانية تحت عنوان من النكبة الى الدولةquot;.

واضاف quot; كذلك هدفنا الى اظهار معاناة الشعب الفلسطيني وعظمته، واظهار اللاعب الفلسطيني، والبطولة حققت هدفها وتوجنا نهايتها بتكريم انبل الفلسطينيين بعد الشهداء وهم الاسرىquot;.

واضاف الرجوب quot;في هذا البطولة شارك 16 ناديا، والسنة القادمة اعلنت عشرات الاندية نيتها المشاركة معنا في بطولتناquot;.