قراؤنا من مستخدمي تلغرام
يمكنكم الآن متابعة آخر الأخبار مجاناً من خلال تطبيق تلغرام
إضغط هنا للإشتراك

لا تزال وسائل الاعلام العالمية تحاول الكشف عن الأسباب التي دعت النجم البرازيلي الشهير ريكاردو كاكا قرار انفصاله عن زوجته كارول سيليكو بعد زواج دام لتسع سنوات أثمر عن طفلين يبلغان من العمر ثلاث وست سنوات.

وكان الزوجان قد أعلنا في 5 نوفمبر الماضي من خلال بيان عن قرار اتفصالهما جاء فيه "نعلن أننا بعد زواج استمر لنحو 9 سنوات وباتفاقق الطرفين، قررنا الانفصال، وزواجنا أثمر عن طفلين نحبهما كثيرا"، وطالبا الثنائي &الجميع بأن يتفهموا الوضع، وعلى الأخص الصحافة، من أجل احترام خصوصية الأسرة في لحظة تشهد الكثير من التغيرات على حد قولهما.

وذكرت تقارير صحفية برازيلية أن سبب إعلان الانفصال بين الطرفين يعود إلى الشائعات التي ربطت بوجود علاقة بين اللاعب البرازيلي وجاكلين أوليفيرا ملكة الجمال البرازيلية الشهيرة والتي سبق لها أن ارتبطت بعلاقة مع الساحر البرازيلي رونالدينيو.

وأشارت التقارير إلى أن جاكلين أوليفيرا البالغة من العمر 21 عاما والمتوجة بلقب ملكة جمال البرازيل عام 2013، حافظت على ما يبدو على علاقتها مع اللاعب السابق في ريال مدريد الإسباني وميلان الإيطالي، وهو ما كان أمرا حاسما في انهيار الزواج.&

وتقابل الزوجان عام 2002 وتزوجا عام 2005 عندما كان كاكا يبلغ من العمر 23 عاما بينما كانت كارول تبلغ 18 عاما، واستمرت علاقتها تسع سنوات أثمر عن طفلين لوكا (5 سنوات) وإيزابيلا (3 سنوات)، كما أن كارول رافقت لاعب المنتخب البرازيلي على مدار فترة احترافه في أوروبا خلال المواسم التي قضاهما مع نادي ميلان وريال مدريد.

وعلى الرغم من عدم إفصاح اللاعب عن الأسباب وراء قرار الانفصال، لكن التكهنات تشير إلى أن السبب يعود إلى العلاقة بين اللاعب البرازيلي وملكة الجمال البرازيلية منذ بداية السنة وقد شوهدا معا في عدة مناسبات، وهو ما نفته جاكلين أوليفيرا لوسائل الاعلام البرازيلية.

جدير بالذكر أن الشائعات حول انفصال الزوجين بدأت منذ يونيو الماضي حينما سافر اللاعب إلى جزيرة فيرناندو دي نورونا البرازيلية بدون زوجته، ويشاع أن جاكلين أوليفيرا كانت برفقته.