قراؤنا من مستخدمي إنستجرام
يمكنكم الآن متابعة آخر الأخبار مجاناً من خلال حسابنا على إنستجرام
إضغط هنا للإشتراك

كان هطول كميات كبيرة من الثلوج في جبال الالب الفرنسية كارثيا على ركاب نحو 15 الف سيارة احتجزوا داخلها، لكنه في المقابل حمل بشرى سارة للمتزلجين والعاملين في قطاع التزلج الذين تنفسوا الصعداء.

فقبل ايام قليلة، كان منسوب الثلوج المتساقطة في هذه المنطقة التي يقصدها السياح والرياضيون من كل العالم للتزلج ضئيلا جدا، الامر الذي كان ينذر بانحسار واسع في المساحات التي تغطى عادة بالثلوج في هذه المرتفعات المترامية بين المانيا والنمسا وسويسرا وفرنسا.
ولذا، كان الهطول الكثيف للثلج خبرا مفرحا في محطات التزلج بعد قلق من موسم سيء.
لكن هذه الثلوج كانت لها تداعيات سلبية في جبال الالب الفرنسية، حيث شلت الحركة على الطرقات وامضى الاف الاشخاص ليلتهم في سياراتهم ليل السبت الاحد او في مراكز اعدت بشكل طارئ لاستقبالهم.
وقال متحدث باسم السلطات المحلية في سافوا في منطقة الالب ان 15 الف شخص امضوا ليلتهم في مراكز الايواء هذه.
وقد فتحت السلطات على نحو عاجل 83 مركزا تضاف الى المراكز الموجودة اصلا، بحسب ما اعلنت وزارة النقل.
وقال المتحدث باسم السلطات المحلية في سافوا لوكالة فرانس برس "ليس لدينا تقدير لعدد الاشخاص الذي ناموا في سياراتهم" لكن العدد الاجمالي للسيارات العالقة كان 15 الفا.
ودعت السلطات السائقين الى التوقف في اقرب مكان ممكن والبحث عن ملجأ يمضون فيه ليلتهم. لكن عددا كبيرا من السائقين بقي عالقا خلال الليل. وقال كيفين كلافيل العالق في سيارته مع اربعة ركاب اخرين بين البرفيل وشامبيري "لقد قطعنا 130 كيلومترا في عشر ساعات".
وصباح الاحد، وفي احد مراكز الايواء في البرفيل، كان النزلاء فيه يستعدون لمواصلة طريقهم الى محطات التزلج والمراكز السياحية.
وروى افراد عائلة باريسية لمراسل فرانس برس انهم قضوا 18 ساعة بين العاصمة والبرفيل، منها سبع ساعات لاجتياز مسافة خمسين كيلومترا فقط. وبعد ليلة في مركز الايواء باتوا يستعدون لمواصلة طريقهم الى مقصدهم والبدء الفعلي لاجازاتهم.
غير ان السلطات نوهت صباح الاحد الى ان حركة الطرقات في الالب لم تستقر بشكل تام، بل ما زال يشوبها بعض الاضطراب.
غير ان المتزلجين والعاملين في هذا القطاع لا يخفون سرورهم بالهطول الكثيف للثلوج.
وقال جيلبير بلان تايور مختار قرية كورشوفال ورئيس الجمعية الوطنية للمختارين عن قرى سافوا "لقد هطلت الثلوج طوال الليل، انها نعمة من الله".
وفي النمسا، تنفس العاملون في قطاع التزلج الصعداء مع رؤيتهم المرتفعات تكتسي ثوبها الابيض، وصدرت صحيفة اوشتريش مع عنوان "لقد جاء الثلج!".
ومن المقرر ان يفتتح موسم التزلج رسميا في النمسا الاثنين في احتفالات كبرى تقام في مواقع التزلج.
لكن هذه المتساقطات الغزيرة من الثلوج تثير بعض القلق من امكانية وقوع انهيارات ثلجية في سويسرا، بحسب مراكز متخصصة.
فالثلوج المنهمرة حديثا والتي يحملها الهواء الى اماكن معينة، قد تنزلق في اي لحظة وتسبب الانهيار الثلجي، بحسب المراكز التي اوصت المتزلجين بالبقاء ضمن المساحات المخصصة للتزلج فقط.