قراؤنا من مستخدمي إنستجرام
يمكنكم الآن متابعة آخر الأخبار مجاناً من خلال حسابنا على إنستجرام
إضغط هنا للإشتراك

فجرت مجلة ألمانية شهيرة مفاجأة من العيار الثقيل، بعدما زعمت تورط عدد من نجوم كرة القدم الكبار بالإضافة إلى أحد أشهر وكلاء اللاعبين في العالم في قضايا التهرب من الضرائب.

واتهمت م"دير شبيغل" الألمانية الأسبوعية لاعبين كبار في مقدمتهم البرتغالي كريستيانو رونالدو مهاجم ريال مدريد الإسباني بالتهرب من الضرائب وغسل الأموال عبر تأسيس شركات في جزر فيرجين وسويسرا وأيرلندا بقيمة أكثر من 100 مليون جنيه إسترليني.

وطالت تهم التهرب الضريبي أيضا كلا من المدرب البرتغالي جوزيه مورينيو المدير الفني لنادي مانشستر يونايتد الإنكليزي، والألماني مسعود أوزيل لاعب آرسنال الإنكليزي، بالإضافة إلى الكولومبي راداميل فالكاو مهاجم موناكو الفرنسي.

ووفقا للمجلة فإن وكيل الأعمال الشهير البرتغالي خورخي مينديز، مدير أعمال مورينيو ورونالدو وفالكاو، هو من دبر هذه العملية بعدما استغل ثغرات قانونية وسهل تهرب العديد من النجوم من الضرائب مستغلا التسهيلات التي تمتع بها لاعبو كرة القدم في إسبانيا حتى 2014 للتعاقد مع شركات أجنبية لبيع صورة نجوميه.

وذكر المصدر أن الكشف عن هذه القضية الكبيرة تم من خلال تسريب ملفات بحجم 1.9 تيرابايت حصلت عليه شبكة مكتب التحقيقات الأوروبي، والذي كان يعمل فيه 60 صحفيا لأكثر من سبعة أشهر.

وساهم في تسليم الوثائق لوسائل الإعلام موقع "فوتبول ليكس" الإلكتروني المعروف بكشف أسرار عالم الساحرة المستديرة مدعومة بالوثائق، مستلهما بذلك الفكرة من موقع "ويكيليكس"، الذي يقوم منذ سنوات بالكشف عن وثائق سرية بعالم السياسة.

وبحسب المعلومات التي حصلت عليها "دير شبيغل"، وفي تحقيق مشترك أطلق عليه "فوتبول ليكس" (تسريبات كرة القدم)، يتهم رونالدو بإخفاء 150 مليون يورو في الملاذات الضريبية، من خلال شركات أوف شور تمر في سويسرا والجزر العذراء البريطانية.

وبحسب الوثائق المستخدمة من قبل وسائل الاعلام، فان رونالدو لم يدفع سوى 5.6 ملايين يورو من الضرائب، اي ما يوازي 4 % فقط عن مبلغ 149.5 مليون يورو لعائدات الرعاية قام بتهريبها الى ملاذات ضريبية في السنوات السبع الماضية.

وتأتي هذه الاتهامات في وقت يبدو رونالدو مرشحا قويا لإحراز جائزة أفضل لاعب في العالم لعام 2016.

أما بخصوص الألماني أوزيل، فقد تبين أنه بعد اجراء فحص للإقرارات الضريبية الخاصة باللاعب في الفترة ما بين 2011 وحتى 2013 أمام مصلحة الضرائب، كان عليه دفع 2.8 مليون يورو إضافية كضرائب مستحقة.

وفيما يتعلق بمورينيو فتشير الوثائق إلى أن مدرب مانشستر يونايتد حول 12 مليون يورو إلى حسابات في سويسرا مملوكة لشركات في جزر العذراوات.

وكانت شركة خورخي مينديز وكيل اعمال رونالدو، قد نفت أي ممارسة جرمية، وقالت ان رونالدو لم يخضع لإجراءات قضائية من قبل لجنة الغش الضريبي، كما دافعت عن البرتغالي الآخر جوزيه مورينيو.

وقالت الشركة في بيان: ""كريستيانو رونالدو وجوزيه مورينيو، ملتزمان تماما بالضرائب، سواء في إسبانيا، أو في المملكة المتحدة"، مشيرة إلى أنه لم يتم ربط اللاعب والمدرب على الإطلاق بقضايا تهرب وتحايل ضريبي.

ولم يعلق ريال مدريد الذي يلعب له رونالدو على الوثائق بينما قال مانشستر يونايتيد إن الاتهامات لاتتعلق بفترة تعاقده مع مورينيو وبالتالي فإن النادي يمتنع عن التعليق.
&