قراؤنا من مستخدمي إنستجرام
يمكنكم الآن متابعة آخر الأخبار مجاناً من خلال حسابنا على إنستجرام
إضغط هنا للإشتراك

يبحث الهلال السعودي عن فوز مريح يقطع من خلاله شوطا كبيرا نحو الدور ربع النهائي عندما يستقبل لوكوموتيف الأوزباكستاني مساء الثلاثاء على استاد الملك فهد الدولي بالرياض في ذهاب الدور ثمن النهائي لمسابقة دوري أبطال آسيا لكرة القدم.

وسيكون تركيز الهلال ممثل السعودية الوحيد في هذه البطولة، على الفوز بنتيجة كبيرة تقربه من بلوغ الدور المقبل قبل موقعة الإياب التي ستقام في طشقند الثلاثاء المقبل، فيما يتطلع لوكوموتيف إلى الخروج بأقل الأضرار وتأجيل الحسم حتى مباراة العودة التي ستقام على أرضه وأمام جماهيره.

ورغم الغيابات التي يعاني منها الهلال نتيجة الإصابات التي تعرض لها بعض لاعبيه الأساسيين إلا أنه قادر على حسم المباراة لصالحه وبنتيجة كبيرة عطفا على الفوارق الفنية الكبيرة التي تصب في صالحه فضلا عن إقامة المباراة على أرضه وأمام جماهيره التي ستدعمه بقوة.

وتأهل الهلال لهذا الدور بعد أن حل وصيفا في المجموعة الثالثة التي ضمت إلى جانبه تراكتور سازي الإيراني وباختاكور الأوزباكستاني والجزيرة الإماراتي، برصيد 11 نقطة جمعها من 6 مباريات حيث فاز في 3 وتعادل في اثنتين وخسر واحدة، وسجل هجومه 10 أهداف فيما استقبلت شباكه 7 أهداف.

ويبرز في صفوف الفريق فهد الثنيان وعبدالله الزوري وعبدالله عطيف وسالم الدوسري ونواف العابد وياسر القحطاني والثلاثي البرازيلي ديغاو وكارلوس إدواردو وإيلتون ألميدا.

وأكد لاعب الوسط سلمان الفرج "أن مواجهة لوكوموتيف لن تكون سهلة خاصة أن الخصم منظم وقوي وعنيد ويملك لاعبين على قدر عال من الاحترافية ويطمح للفوز وتحقيق نتيجة إيجابية كما نطمح نحن"، موضحا أن "الهلال جاهز لهذا اللقاء بشكل قوي".

وأضاف الفرج "في نفس الوقت جميع اللاعبين يدركون أن المواجهة ليست سهلة ويجب مضاعفة الجهد لتحقيق ما نصبو إليه كلاعبين وإدارة وجماهير"، مشددا على أن "اللاعبين لديهم الخبرة بمثل هذه المواجهات والواجب علينا تحصين الدفاع قبل التفكير بالهجوم والحرص على ألا يدخل مرمانا هدف، ولهذا السبب ستكون المواجهة حماسية وقوية من الطرفين".

من جهته، أكد الميدا أن الفريق تنتظره مباراة مهمة وصعبة في نفس الوقت أمام لوكوموتيف، وأضاف "اللقاء سيجمعنا بفريق ليس بالسهل ويملك لاعبين مميزين وسيكون وسط متابعة محبي الهلال في الرياض، لذا سنبذل كل ما لدينا لختام هذا الموسم بالتأهل لدور الثمانية".

وتابع "جميع اللاعبين مصرون على المحافظة على نظافة الشباك والتقدم بأكثر من هدف وعدم الاستهانة بالفريق الأوزبكي واللعب بكل قوة وحماس للفوز مع التركيز الهجومي"، مشددا على أن الفريق سيظهر بشكل مغاير عما يتوقعه فريق لوكوموتيف و"سنسعى للفوز فقط لضمان التأهل".

أما لوكوموتيف فتأهل لهذا الدور بعد انتزاعه صدارة المجموعة الأولى التي ضمت إلى جانبه النصر الإماراتي والاتحاد السعودي وسيباهان أصفهان الإيراني، برصيد 10 نقاط جمعها من 6 مباريات حيث فاز في اثنتين وتعادل في 4 مباريات ولم يتلق أي خسارة، وسجل هجومه 6 أهداف بينما اهتزت شباكه 3 مرات. ويبرز في صفوفه اينياتي نيستروف وسيرفر دجيباروف وساردور مارزيف وجسور خاسانوف ومارات بيكمايف وعبدوخاليغوف وسيرجي بوخوروف.

وتحمل مواجهة الهلال ولوكوموتيف الرقم 15 في تاريخ مواجهاته للأندية الأوزباكستانية، حقق خلالها 11 انتصارا مقابل خسارة واحدة وتعادلين. وسجل الهلال خلال تلك المباريات 34 هدفا بينما استقبلت شباكه 9 أهداف فقط.

وتعود أولى مواجهات الهلال أمام الأندية الأوزباكستانية إلى عام 1998 عندما واجه نافباخور نامانجان في ربع نهائي مجموعة الغرب في بطولة الأندية الآسيوية التي استضافها فريق الأنصار اللبناني في بيروت وفاز حينها الهلال 3-1. أما آخر مباراة فكانت أمام باختاكور في إياب دور المجموعات للنسخة الحالية وتمكن الهلال من الفوز برباعية تناوب على تسجيلها عبدالله الزوري وعدنان أوراخوفاتش بالخطأ في مرماه وخالد كعبي (هدفان).

وتعتبر مواجهة الهلال أمام لوكوموتيف هي الثالثة بينهما حيث سبق أن تقابلا مرتين كانتا في دور المجموعات عام 2015 وفاز الهلال في الأولى بالرياض 3-1 سجلها سعود كريري ويوسف السالم والبرازيلي تياغو نيفيز، قبل أن يجدد فوزه في طشقند 2-1 سجلهما نواف العابد وعبدالله الزوري.