قراؤنا من مستخدمي إنستجرام
يمكنكم الآن متابعة آخر الأخبار مجاناً من خلال حسابنا على إنستجرام
إضغط هنا للإشتراك

&سلطت صحيفة "الدايلي ميل" البريطانية الضوء على الفوارق المالية التي سجلتها الأندية الستة الأولى في الترتيب العام الحالي للدوري الإنكليزي الممتاز من خلال بيع و شراء اللاعبين منذ موسم 2012-2013 ، وهي الفوارق التي تدخل ضمن التزام الأندية الأوروبية بقواعد اللعب المالي النظيف لـ "اليويفا".

ويكشف التقرير أن الترتيب الحالي للبطولة الإنكليزية يختلف كثيراً عن ترتيب المبالغ التي انفقتها هذه الأندية، مما يشير ان أندية عديدة تنفق بلا دراسة لصفقاتها بعدما تكبدت خسائر هامة من انتدابات فاشلة، مسجلة نتائج متواضعة في وقت أن أندية أخرى حققت نتائج مرضية دون اضطرارها لصرف الكثير من الأموال.
&
وسجلت ميزانية خامس ترتيب الدوري نادي مانشستر سيتي عجزًا بلغ 402 مليون جنيه إسترليني، بعدما انفق النادي أكثر من 565 مليون جنيه إسترليني منذ الميركاتو الصيفي لعام 2012 ، بينما بلغت عائداته من بيع لاعبيه 163 مليون جنيه فقط .&
&
وابرم "السيتزن" في المواسم الخمسة الأخيرة عددًا من صفقات من العيار الثقيل من ابرزهم البلجيكي كيفين دي بروين و الإنكليزيان رحيم ستيرلينغ &وجون ستونز ، إلا انه بالرغم من ذلك يتخلف حالياً عن الصدارة بفارق يبلغ 10 نقاط.
&
وبلغ العجز&المالي لخزينة نادي مانشستر يونايتد ما يقدر بـ 368 مليون باوند إسترليني بعدما عقد صفقات تعادل قيمتها 528 مليون باوند إسترليني، كان أغلاها مع الفرنسي بول بوغبا مقابل ذلك لم تستفد خزينته من بيع نجومه سوى 160 مليون باوند إسترليني، إلا انه بالرغم من هذا الإنفاق فان الفريق يتواجد سادساً في الترتيب العام للمسابقة الإنكليزية و بفارق 12 نقطة كاملة عن المتصدر نادي تشيلسي .
&
وسجلت خزينة نادي أرسنال عجزًا يبلغ قدره 205 ملايين باوند إسترليني ، إذ انتدب لاعبين قيمتهم الإجمالية 298 مليون باوند بعدما تعاقد مع الألماني مسعود اوزيل والتشيلي أليكسيس سانشيز &وآخرين، فيما بلغت عائدات بيع لاعبيه ما يقدر بـ 92 مليون باوند، إذ يحتل "المدفعجية" المركز الرابع في الترتيب العام الحالي للدوري الممتاز وبفارق 8 نقاط عن المتصدر.
&
أما نادي تشيلسي فسجل عجزًا قدره 192 مليون جنيه إسترليني بعدما انفق على الانتدابات التي قام بها &ما يصل إلى 507 ملايين باوند إسترليني، بينما استفادت خزينته من 315 مليون باوند نظير تحويل عدد كبير من لاعبيه .
&
ونجح "البلوز" هذا الموسم في إعتلاء صدارة ترتيب الدوري الإنكليزي بفارق سبع نقاط عن ملاحقه المباشر نادي توتنهام هوتسبير بعدما حقق نتائج جيدة تحت إمرة مدربه الإيطالي انطونيو كونتي الذي يتجه لتقليص هذا الإنفاق الفترة القادمة.
&
وفي المقابل، سجلت خزينة نادي ليفربول عجزًا قدره 121 مليون جنيه إسترليني بعدما انتدب ما قيمته 365 مليون جنية إسترليني، في مقابل استفادته من 244 مليون جنية إسترليني تمثل لاعبين تخلى عنهم النادي، حيث جاء أغلاهم المهاجم الأوروغوياني لويس سواريز الذي باع "الليفر" لنادي برشلونة الإسباني في عام 2014.&
&
ويحتل "الريدز" مع المدرب الألماني يورغن كلوب المركز الثالث في الترتيب الحالي لمسابقة " البريمرليغ " بفارق 7 &نقاط وبفارق الأهداف عن نادي توتنهام هوتسبير.
&
ومن اللافت للنظر في التقارير المالية للأندية الستة، بأن الوضع المالي لنادي توتنهام هوتسبير هو الأفضل من بينها، إذ لم تتجاوز قيمة العجز المالي مليون جنيه إسترليني، بعدما انتدب النادي عددًا من اللاعبين بما قيمته 315 مليون باوند إسترليني مقابل تحقيقه إيرادات من بيع لاعبين آخرين بقيمة بلغت 314 مليون باوند ، إلا انه بالرغم من ذلك نجح في تحقيق نتائج جيدة جعلته يحتل المركز الثاني في الترتيب العام للدوري هذا الموسم.
&