قراؤنا من مستخدمي إنستجرام
يمكنكم الآن متابعة آخر الأخبار مجاناً من خلال حسابنا على إنستجرام
إضغط هنا للإشتراك

اعتبر الرئيس الفنزويلي نيكولاس مادورو، أن نجم كرة القدم البرتغالي كريستيانو رونالدو مثالاً سيئاً في دفع الضرائب، بعد قضية تهربه الضريبي الشهيرة مع وزارة الخزانة الإسبانية.

ويرى مادورو أن قرار رونالدو بالرحيل سريعاً عن ريال مدريد والانتقال إلى يوفنتوس الإيطالي، جاء بسبب ملاحقته بتهمة التهرب الضريبي من جانب النيابة العامة الإسبانية.

وقال مادورو خلال مشاركته في حفل تسليم قروض لرجال الاعمال: "التهرب من دفع قيمة الضرائب تعتبر من أشد الجرائم في الولايات المتحدة وقارة أوروبا، وبالتالي فإن المخالفين يواجهون عقوبة السجن إلى جانب الغرامة".

وعن قضية اتهام رونالدو بالتهرب الضريبي، قال مادورو: "كريستيانو رونالدو غادر إسبانيا بسبب الملاحقة القانونية المستمرة من النيابة العامة ومصلحة الضرائب، حتى أنهم كانوا على وشك سجنه".

ووجهت السلطات الإسبانية الاتهام إلى رونالدو بالتهرب الضريبي لعدم دفعه ضريبة مالية على حقوق صورته بين عامي 2011 و 2014، لكن الدون البرتغالي توصل لاتفاق نهائي مع مصلحة الضرائب الإسبانية لدفع مبلغ قمته 18.8 مليون يورو مقابل تفادي السجن.