قرائنا من مستخدمي واتساب
يمكنكم الآن متابعة آخر الأخبار مجاناً من خلال تطبيق واتساب
إضغط هنا للإشتراك

نجح نادي باريس سان جيرمان في زيادة شعبيته على الصعيد العالمي، عندما استقدم النجم البرازيلي نيمار من نادي برشلونة الإسباني، في الصيف الماضي، لكنه لم يكن يدري أنه نجح أيضاً في تسويق أفضل للدوري الفرنسي، وبالخصوص تجاه اللاعبين البرازيليين.

وقد أفاد تقرير نشره موقع "فوت ميركاتو" الفرنسي، اليوم الأربعاء، أنّ نيمار جلب معه في "الميركاتو" الصيفي الماضي 15 لاعباً برازيلياً جديداً إلى دوري الدرجة الأولى الفرنسي لكرة القدم "ليغ1"، ومن المنتظر أن تنتعش سوق انتقالات اللاعبين بين البرازيل وفرنسا أكثر فأكثر في فترة التحويلات الشتوية التي تدوم طيلة شهر يناير الجاري.

وقال وكيل أعمال اللاعبين دافيد دافونسيكا، في تصريحه لذات الموقع الفرنسي الرياضي:" نيمار ظاهرة كبيرة في البرازيل، ف99 %من اللاعبين البرازيليين يريدون المجيء إلى فرنسا لمواجهة نيمار، فحتى في حالة عدم مشاركتهم كأساسيين فإنهم سيبقون في غرف تغيير الملابس لانتظار نيمار ومصافحته".

وأضاف دافونسيكا موضحاً:" قدوم نيمار إلى فرنسا وضع الليغ 1 في واجهة الأحداث في البرازيل، ولعل مثال فابينهو (لاعب نادي موناكو) يؤكد ذلك، فقد أراد الانضمام لباريس سان جيرمان للعب مع نيمار وللإلحاق بالمنتخب البرازيلي".

وأشار الموقع المتخصص في أخبار انتقالات اللاعبين أنّ أندية ليل وستراسبورغ ومونبيلييه قد أوفدت مبعوثين لها إلى البرازيل، في الفترة الأخيرة، قصد اكتشاف العصافير النادرة لضمها لصفوفها في "الميركاتو" الشتوي الجاري.

وفي نفس الصدد نقل "فوت ميركاتو" تصريح لوكيل اللاعبين فرانك هنودة، المتخصص في السوق البرازيلي، قال فيه:" بالنسبة لمهنتي فإنّ الصفقة تعتبر كثر من رائعة برؤية نيمار في الدوري الفرنسي، والنتائج لم تتأخر في الظهور، فلقد تلقيت اتصالات من أندية وسط الترتيب تطلب مني إمكانية إيجاد لها لاعب في البرازيل.. وحقيقة فاني لم أتلقى مثل هذه الطلبات منذ 10 سنوات.. فنيمار أعاد فتح السوق البرازيلي".