قرائنا من مستخدمي تلغرام
يمكنكم الآن متابعة آخر الأخبار مجاناً من خلال تطبيق تلغرام
إضغط هنا للإشتراك

اعلنت اللجنة الاولمبية الدولية الاثنين ان الرياضيين الـ 15 الموقوفين مدى الحياة لتورطهم في نظام المنشطات الروسي وبرأتهم محكمة التحكم الرياضي "كاس"، لن تتم دعوتهم للمشاركة في اولمبياد 2018 الشتوي في بيونغ تشانغ الكورية الجنوبية.

ولم يحصل الرياضيون الـ 13 ومدربان على موافقة المجموعتين اللتين كلفتهما الاولمبية الدولية بدارسة حالتهم، ولن يستطيعوا بالتالي الذهاب الى كوريا الجنوبية التي تستضيف الالعاب اعتبارا من الجمعة المقبلة وحتى 25 الحالي في مدينة بيونغ تشانغ.

وادى القرار الذي اتخذته "كاس" الخميس الماضي والمخالف لقرار الاولمبية الدولية بايقافهم مدى الحياة، الى فترة من الغموض لم يتضح خلالها من هم الرياضيون الروس الذين سيشاركون في الالعاب الاولمبية الشتوية تحت علم محايد (بسبب ايقاف بلدهم).

وحتى الان، تم رسميا دعوة 169 رياضيا للمشاركة بعد تحليل دقيق لسلوكهم في الماضي والحاضر والذي يجب ان يكون بعيدا كل البعد عن اي علاقة مع ايقاف بلدهم لتورط حكومتها بنظام تنشط ممنهج.

لكن قرار "كاس" الاخير فتح الباب امام احتمال مشاركة 15 آخرين وردت اسماؤهم في تقرير المحقق الكندي ريتشارد ماكلارين الذي كان وراء استبعاد روسيا اولمبيا بسبب المنشطات.

واوضحت الاولمبية الدولية في بيان "مع ان المجموعة المكلفة باعادة النظر في دعوات المشاركة اخذت علما بقرار +كاس+، الا انها لاحظت في الوقت نفسه ان المبررات الكاملة التي ادت الى اتخاذ هكذا قرار لم تعلن بشكل رسمي".

واوضح البيان "المجموعة تشير الى ان دورها لا يقوم على اثبات ان هناك تنشط، وانما على التأكيد انه يمكن اعتبار الرياضيين نظيفين ويستطيعوا ان يكونوا مرشحين للحصول على دعوات بصفة +رياضي اولمبي روسي+ (التسمية الجديدة التي ستطلق على المشاركين الروس) في الالعاب الاولمبية الشتوية 2018 في بيونغ تشانغ".

وختم البيان "طلبت المجموعة، باجماع اعضائها، من الاولمبية الدولية عدم توسيع الدعوات لتشمل الرياضيين الـ 15 الجدد الذين تطالب بمشاركتهم اللجنة الاولمبية الروسية الموقوفة بدورها".