قرائنا من مستخدمي واتساب
يمكنكم الآن متابعة آخر الأخبار مجاناً من خلال تطبيق واتساب
إضغط هنا للإشتراك

تأجل حسم التأهل الى الدور الثاني من "بلاي أوف" دوري كرة السلة الأميركي للمحترفين بين سان أنتونيو سبيرز ودنفر ناغتس الى مباراة سابعة حاسمة، وذلك بعد الفوز الذي حققه الأول على أرضه 120-103 الخميس في المنطقة الغربية.

وبعد أن بدأ سلسلة مواجهتهما بالفوز خارج قواعده، ثم تقدمه 2-1 بعد ثلاث مباريات، وجد سان أنتونيو نفسه مهددا بانتهاء مشواره عند الدور الأول للموسم الثاني تواليا بعد خسارته مباراتيه الماضيتين وتخلفه بالتالي 2-3.

لكن سبيرز الذي ما زال بعيدا عن مستوى الفريق الفائز بقيادة المدرب الحالي غريغ بوبوفيتش بلقب الدوري خمس مرات بين 1999 و2014، رفض إلقاء سلاحه وأرجأ الحسم الى مباراة سابعة تقام في ملعب دنفر السبت.

وخرج سبيرز منتصرا من ملعبه رغم تألق الصربي نيكولا يوكيتش الذي سجل 43 نقطة لدنفر، بينها 27 في الشوط الثاني، مسجلا ثالث أعلى عدد نقاط في "بلاي أوف" هذا الموسم خلف نجمي بورتلاند ترايل بلايزرز داميان ليلارد (50 نقطة) وغولدن ستايت ووريرز حامل اللقب كيفن دورانت (45).

كما أضاف يوكيتش 12 متابعة و9 تمريرات حاسمة، لكن ذلك لم يكن كافيا لتجنيب فريقه خسارة هذه المباراة التي تفوق خلالها بشكل كبير على مضيفه تحت السلة بتسجيله 72 نقطة مقابل 36 فقط لسبيرز، لكن مشكلته كانت في المحاولات الثلاثية حيث نجح في 8 فقط من أصل 31، بينما سجل مضيفه 4 محاولات من أصل 9 في الربع الأخير فقط.

وواجه سبيرز تألق يوكيتش بالأداء الجماعي، إذ نجح خمسة من لاعبيه في الوصول الى 10 نقاط أو أكثر، أبرزهم لاماركوس ألدريدج وديمار ديروزن، إذ سجل الأول 26 نقطة مع 10 متابعات و5 تمريرات حاسمة والثاني 25 مع 7 متابعات ومثلها تمريرات حاسمة، فيما ساهم الاحتياطي رودي غاي بـ19 نقطة.

وتحدث ديروزن عن أسباب نجاح فريقه في تأجيل الحسم والفوز بالمباراة السادسة بعد الأداء الهزيل الذي قدمه وزملاؤه في المباراة الخامسة حيث وصل فيها الفارق بين الفريقين حتى 30 نقطة وأنهاها دنفر لصالحه في النهاية بفارق 18 نقطة 108-90، قائلا "كانوا رائعين في توجيه اللكمات لنا والافلات من العقاب".

وتابع "حاولنا استيعاب كل ما يفعلوه ومواجهتهم بالمثل، أن نكون أكثر عدوانية، أن نفهم بأنه يتوجب علينا الحفاظ على إيقاعنا وأن نكون عدوانيين في طرفي الملعب (دفاعا وهجوما)، وفعلنا ذلك".

وضرب سبيرز بقوة في الربع الأول الذي حسمه 34-24 بعدما نجح في 67 بالمئة من محاولاته، في الوقت الذي فشل دنفر في جميع محاولاته السبع من خارج القوس.

لكن يوكيتش لم يسمح لأصحاب الأرض في الابتعاد كثيرا بتسجيله 17 نقطة في الربع الثالث بعدما نجح في 8 من محاولاته التسع، قبل أن يفرض رجال بوبوفيتش، الذي أصبح في المركز الثاني على لائحة أكثر المدربين خوضا لمباريات البلاي اوف (283 أمام بات رايلي وخلف فيل جاكسون الذي خاض 333 مباراة)، إيقاعهم في بداية الربع الأخير حين سجلوا 22 نقطة مقابل 4 فقط لضيوفهم، ما خولهم تسيد اللقاء حتى صافرة النهاية.

وسيكون على سبيرز التفوق على نفسه السبت في مواجهة فريق كان الأفضل على أرضه خلال الموسم المنتظم حيث فاز بـ34 مباراة مقابل 7 هزائم فقط بين جماهيره.

وفي رده على سؤال بخصوص توقعاته للمباراة السابعة الحاسمة، أجاب يوكيتش، لاعب الارتكاز البالغ من العمر 24 عاما والذي يدافع عن ألوان دنفر منذ 2015، "لا أعلم، إنها المرة الأولى التي أخوض فيها مباراة سابعة" في البلاي أوف الذي يشارك فيه فريقه للمرة الأولى منذ 2013 حين خرج من الدور الأول.

وتوقع بأنها "ستكون على الأرجح مباراة أصعب حتى من التي خضناها" الخميس في معقل سبيرز الذي تواجه مع دنفر في الأدوار الاقصائية في سبع مناسبات سابقا، ولم يخرج خاسرا سوى مرة واحدة كانت في المواجهة الأولى بينهما عام 1985 في الدور الأول أيضا.