قرائنا من مستخدمي واتساب
يمكنكم الآن متابعة آخر الأخبار مجاناً من خلال تطبيق واتساب
إضغط هنا للإشتراك

اعتبر نجم كرة القدم البرتغالي كريستيانو رونالدو ان عام 2018 كان "الاصعب" له على الصعيد الشخصي بعد اتهامه بالاغتصاب قبل ان توقف العدالة الاميركية اجراءات مقاضاته، وذلك في مقابلة عرضها الثلاثاء التلفزيون البرتغالي.

كشف أفضل لاعب في العالم خمس مرات ومهاجم نادي يوفنتوس الايطالي راهنا لقناة "تي في اي": "2018 كان العام الاصعب على الصعيد الشخصي".

تابع نجم مانشستر يونايتد الانكليزي وريال مدريد الاسباني سابقا "عندما يشكك الناس في شرفك فهذا جارح. يؤلم كثيرا لأنه لدي عائلة كبيرة وزوجة وطفل ذكي يفهم الكثير من الاشياء".

وقرر القضاء الاميركي في حزيران/يونيو الماضي عدم توجيه الاتهام للاعب لعدم كفاية الادلة، برغم ان الملف لم يوضح ما اذا كان وافق على تسوية. 

وزعمت عارضة الازياء الاميركية كاترين مايورغا (35 عاما) ان رونالدو اغتصبها في 13 يونيو/حزيران 2009 في غرفتها في الفندق، وأنه مارس عليها ضغوطا لتوقيع اتفاق مالي في 2010 لالتزام الصمت بشأن ما حصل.

وتوصل رونالدو (35 عاما) الى تسوية مالية معها عقب الحادث بلغت 350 الف دولار لتوقيع اتفاق تتعهد من خلاله بعدم الحديث عما جرى، لكنه نفى مزاعم الاعتداء الجنسي، مؤكدا عبر محاميه أنه اقام علاقة معها "برضى كامل".

واتصلت مايورغا بالشرطة في آب/اغسطس 2018 الماضي للمطالبة باعادة فتح التحقيق في القضية بحسب ما كشف مكتب الادعاء العام، مضيفا "بناء على مراجعة المعلومات المقدمة، لا يمكن إثبات مزاعم الاعتداء الجنسي على كريستيانو رونالدو بما لا يدع مجالا للشك، لذلك لن يتم توجيه أي اتهامات".

وصرحت مايورغا العام الماضي انها رغم توصلها الى تسوية مالية مع رونالدو، شعرت بعد فترة قصيرة من عملية الاغتصاب المزعومة، بصدمة عاطفية لم تسمح لها بالمشاركة في عملية الوساطة.