قرائنا من مستخدمي واتساب
يمكنكم الآن متابعة آخر الأخبار مجاناً من خلال تطبيق واتساب
إضغط هنا للإشتراك

ابتعد ليفربول بفارق خمس نقاط في صدارة ترتيب الدوري الإنكليزي الممتاز لكرة القدم، بفوزه السهل في المرحلة الخامسة السبت على نيوكاسل، وخسارة مطارده بطل الموسمين الماضيين مانشستر سيتي للمرة الأولى أمام الوافد نوريتش.

وحافظ فريق المدرب الألماني يورغن كلوب على انطلاقته المثالية بفوز خامس تواليا، ويدين به على أرضه بنتيجة 3-1 بعد تأخره بهدف نظيف، الى الثنائي السنغالي ساديو مانيه والمصري محمد صلاح.

في المقابل، تلقى سيتي خسارة مفاجئة أمام مضيفه نوريتش 2-3، هي الأولى له في الدوري الممتاز منذ كانون الثاني/يناير 2019، والأولى أمام فريق صاعد حديثا الى دوري الأضواء في عهد مدربه الإسباني جوسيب غوارديولا الذي يتولى منصبه منذ 2016.

ورفع ليفربول رصيده الى 15 نقطة، بينما تقدم توتنهام الى المركز الثالث بفوز برباعية نظيفة على ضيفه كريستال بالاس، ومانشستر يونايتد الى الرابع بفوز على ليستر سيتي 1-صفر. وحقق تشلسي فوزا كبيرا على مضيفه ولفرهامبتون 5-2 في مباراة تاريخية للاعبه الشاب تامي أبراهام.

- ليفربول مثالي -

ورفع كل من مانيه وصلاح رصيده من الأهداف هذا الموسم في الدوري الإنكليزي الى أربعة، وقادا ليفربول الى فوز أعدّ به لبدء حملة الدفاع عن لقبه بطلا لدوري أبطال أوروبا، عندما يحل ضيفا الثلاثاء على نابولي الإيطالي في المجموعة الخامسة.

وبعدما بدأ الفريق الأحمر مباراته بتعثر أتاح للهولندي يترو ويلمز افتتاح التسجيل (7) بتسديدة قوية في مرمى الإسباني أدريان، رد المضيف على ملعب أنفيلد بأداء هجومي منذ النصف الثاني من الشوط الأول.

وأكد كلوب أنه بدأ "الاستمتاع بالمباراة بعد 25 دقيقة (...) في الشوط الثاني سجلنا هدفا واحدا فقط لكننا لعبنا كرة قدم جيدة جدا".

وعادل ليفربول بتسديدة لمانيه في مرمى التشيكي مارتن دوبرافكا (28)، وتقدم في الدقيقة 40 بهدف ثانٍ للسنغالي بعد كرة قطعها البديل البرازيلي روبرتو فيرمينو. وفي الشوط الثاني، اخترق ليفربول شباك الصلب دوبرافكا بعد مجهود فردي لصلاح تلا تمريرة بالكعب من فيرمينو (72).

وحرمت راية التسلل مانيه الـ"هاتريك"، اذ ألغت هدفا له قبل دقيقتين من صافرة النهاية لوجود تسلل على فيرمينو صاحب التمريرة الحاسمة.

- غوارديولا يتحسر على الأهداف -

وثبت ليفربول فارق النقاط بفوز نوريتش على مانشستر بأهداف الاسكتلندي كيني ماكلين (18) وتود كانتويل (28) والفنلندي تيمو بوكي (50)، بينما سجل لسيتي الأرجنتيني سيرخيو أغويرو (45) والإسباني رودري (88).

وقال غوارديولا "لم نضغط في الثلث الأخير كما العادة (...) في كرة القدم لا يمكننا دائما تفادي الأخطاء. لا أعرف عدد التسديدات التي قمنا به أو التي قاموا بها، لكن كرة القدم هي عبارة عن أهداف".

وبالخسارة الأولى له في الدوري منذ السقوط أمام نيوكاسل في الموسم الماضي 1-2، بقي مانشستر سيتي ثانيا لكن الفارق اتسع مع ليفربول.

وعانى سيتي دفاعيا، وبدا متأثرا بغياب لاعبه الفرنسي إيمريك لابورت الذي يتوقع غيابه لنحو ستة أشهر بعد عملية جراحية في الركبة اليمنى.

وتقدم نوريتش بكرة رأسية من ماكلين بعد ركلة ركنية، تقدم عززه اثر هجمة مرتدة سريعة كشفت ثغرات في الخط الخلفي لاسيما مع قلبي الدفاع الأرجنتيني نيكولاس أوتامندي والإنكليزي جون ستونز، فوصلت الكرة الى كانتويل من بوكي، ليحولها سهلة الى شباك البرازيلي إيدرسون.

وقلّص أغويرو الفارق الى هدف واحد، بتسجيله من كرة رأسية.

ورد بوكي مباشرة على ضغط سيتي في الشوط الثاني، اذ سجل بعد خطأ دفاعي قاتل من أوتامندي، شهد انتزاع مواطنه إيميليانو بوينديا الكرة منه على مشارف المنطقة، قبل تمريرها الى بوكي الذي سجلها بسهولة.

ورفع الفنلندي رصيده الى ستة أهداف هذا الموسم، بفارق هدف خلف أغويرو الثاني، وهدفين خلف مهاجم تشلسي أبراهام.

ودفع غوارديولا بعدد من مفاتيح الهجوم مثل البلجيكي كيفن دي بروين (بدلا من الألماني إيلكاي غوندوغان) والبرازيلي غابريال جيزوس (بدلا من الإسباني دافيد سيلفا) والجزائري رياض محرز (بدلا من برناردو سيلفا).

واكتفى سيتي بتسجيل هدف عبر رودري في الدقيقة 88 بتسديدة قوية، بينما تكفل حارس نوريتش الهولندي تيم كرول بمحاولات الدقائق الأخيرة.

- انجاز تاريخي لأبراهام -

وأثبت أبراهام، إبن الحادية والعشرين عاما نفسه كأحد النجوم المنتظرين هذا الموسم.

وأبدى مدرب تشلسي فرانك لامبارد ثقته بلاعبه، مؤكدا أهمية "أن نتأكد من بقائه على هذا المستوى".

وأصبح أبراهام أصغر لاعب في تاريخ تشلسي يسجل "هاتريك" في الدوري الممتاز، وأصغر لاعب إنكليزي يحقق ذلك منذ رحيم سترلينغ عام 2015، بحسب "أوبتا" للاحصاءات الرياضية.

وافتتح النادي اللندني بإشراف مدربه ونجمه السابق فرانك لامبارد التسجيل عن طريق لاعب شاب آخر هو فيكايو توموري (30)، قبل أن يبدأ مهرجان أبراهام (34، ورأسية في الدقيقة 41).

وأصبح أبراهام بذلك ثالث لاعب في تاريخ الدوري الممتاز يبلغ من العمر 21 عاما وما دون، يسجل هدفين على الأقل في ثلاث مباريات متتالية.

وأكمل المهاجم الشاب الـ"هاتريك" في الشوط الثاني بمراوغة داخل منطقة الجزاء وتسديدة قوية على يمين البرتغالي روي باتريسيو (55). وكأنه لم يكتف بهز شباك ولفرهامبتون، قام أيضا بهز شباك فريقه بالخطأ (69)، ليصبح أول لاعب في تاريخ الدوري الممتاز يسجل "هاتريك" وهدفا في مرمى فريقه في المباراة ذاتها، بحسب "أوبتا" للاحصاءات الرياضية.

وجاء الهدف الثاني لولفرهامبتون من الإيطالي باتريك كوتروني (85)، قبل أن يسجل مايسون ماونت الخامس لتشلسي (90+6).

- رباعية لتوتنهام، ركلة جزاء ليونايتد -

وحقق القطب اللندني الآخر توتنهام فوزا عريضا على كريستال بالاس برباعية في الشوط الأول، بينها ثلاثة أهداف في نصف ساعة.

وشهدت المباراة عودة المهاجم الكوري الجنوبي سون هيونغ-مين الى هز الشباك بعد غياب، اذ افتتح التسجيل في الدقيقة العاشرة باختراق داخل منطقة الجزاء، قبل أن يسجل الهولندي باتريك فان آنهولت الثاني خطأ في مرمى فريقه (21).

ولم تمض دقيقتان حتى كان سون قد باغت الحارس الإسباني فيسينتي غوياتا بالهدف الثالث بتسديدة قوية (23)، قبل أن يضيف زميله إريك لاميلا الرابع بكرة من داخل المنطقة (42).

وحقق مانشستر يونايتد فوزه الثاني هذا الموسم والأول منذ المرحلة الافتتاحية، وذلك على ضيفه ليستر سيتي بطل 2016 بهدف وحيد أتى من ركلة جزاء نفذها ماركوس راشفورد (8).

وشهدت المباراة مشاركة أغلى مدافع في العالم هاري ماغواير للمرة الأولى بقميص "الشياطين الحمر"، ضد فريقه السابق ليستر.

ملخص مباراة ليفربول ونيوكاسل:

ملخص مباراة مانشستر سيتي ونوريتش:

ملخص مباراة ولفرهامبتون وتشلسي:


ملخص مباراة مانشستر يونايتد وليستر سيتي:

ملخص مباراة توتنهام وكريستال بالاس:

ملخص مباراة برايتون وبيرنلي:

ملخص مباراة شيفيلد يونايتد وساوثمبتون: